الرئيسية » مقالات » دعا وسائل الإعلام لعدم ترويج الدعايات والإشاعات

دعا وسائل الإعلام لعدم ترويج الدعايات والإشاعات

/ الموصل
في ضوء ما تناقلته بعض وسائل الإعلام وبعض الصحف بخصوص تجريد السيد خسرو كوران نائب محافظ نينوى من منصبه، اتصلنا بالسيد عبد الكريم الكيلاني مدير المكتب الإعلامي لنائب محافظ نينوى للاستفسار عن صحة هذا الخبر فقال: لا صحة لهذه الإشاعات جملة وتفصيلا والسيد خسرو كوران باق في منصبه كنائب محافظ الموصل ويمارس مهامه وواجباته، ونحن نعلم جيدا إن الجهات التي روجت لهذه الإشاعة وما قبلها، ما هي إلا إشاعات مغرضة تهدف لنشر الفتنة في مدينة الموصل.. ونحن نعلم أيضا بان تلك الجهات لديها ولاءات خارجية لأنها تعمل ضمن أجندة مرتبطة بالإرهاب رغم الأقنعة التي ترتديها.. فلا يعقل أن يقال السيد خسرو كوران وهو المعروف بولائه للموصل وقد رشح لمنصب نائب المحافظ وفقا للدستور في انتخابات مجالس المحافظات التي أخذت شرعيتها من المصوتين للقائمة الكوردستانية في مدينة الموصل.

وعن تزامن إطلاق هذه الشائعة مع انطلاق عملية (زئير الأسد) الأمنية في الموصل قال الكيلاني: نحن اعتدنا على إطلاق مثل هذه الإشاعات سابقا، ففي أكثر من مرة روجت وسائل الإعلام بالعديد من الإشاعات والأقاويل التي تهدف جميعا لإحداث فوضى في الوسط السياسي، ولكن لان الحقيقة لا يمكن لها أن تخفى بغربال.. وان كل تلك الإشاعات كانت مجرد أقاويل واهية خرجت من جهات غير وطنية فإنها لم تتعدى كونها مجرد إشاعات، والسيد خسرو كوران جاء لمنصبه بناءا على القوانين وأيضا استنادا للدستور ولكن الإشاعة الأخيرة التي تزامنت مع بدء عملية زئير الأسد العسكرية كانت إشاعة يائسة ونحن ننفي هذا الخبر جملة وتفصيلاً..

وفيما إذا كان هناك اتهام لطرف ما بالوقوف خلف هذه الإشاعة قال الكيلاني: لسنا بحاجة لاتهام أي جهة لان الجهات التي روجت لهذه الإشاعة جهات إرهابية أو شريكة للإرهاب يعرفها الجميع، ولن تؤثر في مجريات العملية السياسية ولكننا فقط نود أن ننوه إلى انه على وسائل الإعلام أن لا تروّج لدعايات وإشاعات خاطئة وغير صحيحة كي لا تفقد مصداقيتها..

وعن مشاركة كوران في الاجتماعات واللقاءات مع كبار المسئولين السياسيين والأمنيين المتواجدين حاليا في الموصل لمتابعة عملية (زئير الأسد) ختم الكيلاني تصريحه لنا بالقول: نعم استطيع أن أؤكد ذلك، فقد حضر السيد خسرو كوران اجتماع وزير الداخلية جواد البولاني في مبنى المحافظة كما انه سيكون موجودا في الاجتماعات القادمة التي ستعقد في الموصل إن شاء الله..
ومما يذكر بان السيد خسرو كوران كان قد تعرض لأكثر من عشر محاولات اغتيال منذ توليه منصب نائب المحافظ في نينوى في 5/5/2003 .