الرئيسية » بيستون » تراتيل للنورسة البهيه -ألى الشهيده ( ليلى قاسم )

تراتيل للنورسة البهيه -ألى الشهيده ( ليلى قاسم )

ألى الشهيده ( ليلى قاسم ) في ذكراها الرابعه والثلاثين حينما أقدم النظام الصدامي الفاشي على أعدامها.



تراتيل للنورسة البهيه

نورسة بهيه
لمحتها في ومضة الصباح
تردد الألحان تطلق الجناح
مرت على كل النخيل في الجنوب
وحلقت فوق جبال كردستان 
صارت لنا ( ليلى )
مثل نجمة الخلود تدخل القرى
وحينما أطل وجهها الأصيل
قد ضمها الجميع في القلوب
كوردة تفوح بالطيوب
فانطفأ الظمأ
وانهزم الطغاة
وهلل الربيع بالضياء والمطر
ليلى ايا حبيبة النهار
يارمزشعب أمجد لم يستطع من محوه
جحافل التتار
فأنت بعدما امتطيت صهوة الزمن
روصعت دماك نجمة الخلود
تهاوت الأسوار
وانهزم الأشرار
وانكشف الطريق
عن وردة وقبره
وأغنيات عطره
ليلى حبيبة الأباة
ها أنني أشم من عبيرك القدسي بسمة الحياة
ونكهة القداح والجوري والقرنفل
هاأنني أصوغ من بريق مقلتيك نكهة الزمن
ونيزكا يشع بالنقاء
ليلى حبيبة القمر
أنت التي علمتنا كيف يفوح العطر في الزنابق
من وهج الدماء والمشانق
أنت التي علمتنا كيف يصير العشق كالوسام
كي لايموت في عراقنا الحمام
ليلاي أنت درة النقاء
والبهاء
والأباء
لمحت في عينيك صحوة النهار
وغابة تعج بالثمار
وجرحك الكليم ظل شامخا
كجبهة الفنار
ليصنع الحياة للجموع
ويغسل العيون بالندى
طوبى لمن قد خفقت في قلبه أنشودة الفداء
طوبى لمن قد عجنت دماؤه بتربة العراق
والمجد للنورسة البهيه
تلك التي قد وهبت من قلبها الدماء
ليلاي ياحبيبتي
بكل مافي القلب من مجامر النوى
فأنني مستبشر الجوانح
لأنك افترشت في طريقنا بنفسجا وماء
وأفقنا كحلته خبزا وكبرياء
ووجهك اللجين يبقى قمرا
يقتحم السقوط والجناة
وفوق كل صخرة وغرسة ندية فوق ذرى جبالنا الشماء
ونخلة في البصرة الفيحاء
صرت وساما , نابضا , قضيه
حبيبتي أيتها النورسة البهيه

جعفر المهاجر السويد