الرئيسية » نشاطات الفيلية » تقرير عن احتفالية في ذكرى استشهاد عروسة كوردستان ليلى قاسم ورفاقها

تقرير عن احتفالية في ذكرى استشهاد عروسة كوردستان ليلى قاسم ورفاقها

 
 مراسل  (كلكامش) أربيل:شهاب جواد الهماوندي، تصويرهيردي الهورماني

في الساعة الخامسة من مساء يوم الاثنين والمصادف 12/05/2008 قام  المركز الثقافي الفيلي في اربيل بالحفل التأبيني للشهداء الخمسة الابطال (ليلى قاسم حسن- جواد مراد الهماوندي-أزاد سليمان باييز- نريمان فؤاد معروف- حسن حمه رشيد) بمناسبة الذكرى 34 لاستشهادهم.

افتتح البرنامج بأية من الذكر الحكيم. ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء مع قراءة سورة الفاتحة. 

ثم ألقي السيد سامي الفيلي رئيس المركز الثقافي الفيلي كلمة وكان مضمونها هو تبيان بطولات الكورد وربط الحديث بالسيرة الذاتية للشهداء وقد سلط الضوء على حياة الشهداء (ليلى قاسم وخطيبها جواد الهماوندي) ومن ثم قام ممثل وزارة الشهداء بألقاء كلمة مختصره وملمه ، أبرز فيها كل معاني شهادة للمناضلين الخمسة !!!

ومن ثم قام ألسيد  شهاب أبن الشهيد جواد بألقاء كلمة وهذا هو نصها…



((بسم الله الرحمن الرحيم))

ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

في بادء ألأمر أشكر المركز الثقافي الفيلي و وزارة الشهداء والانفال وأشكرُ أيضاً كافة الأحزاب والصحف والقنوات التي شاركت في مثل هذا اليوم بحضورها الكريم سيداتي أنساتي سادتي أود أن أتقدم لكم جميعاً بالتحيه والمودة وألأحترام . أرجو أن تقبلوا مني أن أرجعُ بذاكرتكم قليلاً الى الوراء  ماقبل 34 عام في 30 -05-1974 ، كان عمري أنذاك خمسة أعوام شاهدتُ من على شاشة التلفاز العراقي والدي البطل ((جواد مراد الهماوندي مع البطلة ليلى قاسم وبعض من رفاقهم )) عرفتُ أن هؤلاء سيعدمون من قبل الحكومة الضالمة وذلك عند مشاهدتي التلفاز لم أدرك شيئأً كما لم افهم ما سبب صراخ والدتي وجدتي الذي  ملئ البيت !!!

في29-04-1974  كانت السلطة البعثية الفاشية قد اعتقلت  كوكبة من خيرة شباب الكورد والذي هم (ليلى قاسم حسن – جواد مراد الهماوندي – أزاد سليمان باييز – نريمان فؤاد معروف – حسن حمه رشيد)أولئك الذين صعدوا بأباءٍ وشجاعةٍ ألى أُعواد المشانق ليسجلوا صفحة مشرقة في تأريخ شعبهم فهتفوا عالياً بحياة وطنهم وشعبهم الكوردي وأتحدوا كلهم كألأسود. أمام الطغاة والبرابرة المارقين…

وبرغم تعرضهم لأصناف التعذيب الوحشي في أقبية (سجن أبوغريب) الرهيب ولكن لم يستطع الجلادون أن يحصلوا على أية أعترافات منهم حول رفاقهم في النضال وبذلك مرغوا جبروت الديكتاتورية وأجهزتها القمعية في التراب وكم حاول الجلادون أن ينالوا من أرادة وصمود أولئك ألأبطال وبمختلف ألأساليب من التهديد والترغيب والمساومات ولكن كل تلك ألأساليب والوسائل لم تجد معهم نفعاً فبقوا صامدين وبقيت أرادتهم النضالية حصناً منيعاً لأسرار حزبهم المناضل وهو الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة ورعاية ألأب الروحي ((مله مصطفى البارزاني))…

لقد تَمثل وتجسدت في هذه الكوكبة الصامدة شجاعة تأريخ الأمة الكوردية بصفحاتها المشرفة والوضاءه وبصمودها وتضحياتها وأرادتها الصلبة عبر مسيرتها النضالية الطويلة وتضحياتها الجسامَ ومواقفها الصلبة وصمودها المنيع…هذا ولقد جسد أولئك المناضلون خلال جلسات التحقيق روح الصمود والتحدي ووصفوا الذين خانوا عهد النضال وباعوا أنفسهم للمعتدين بالخونه وألأراذل والمنبوذين وبأنهم لايمثلون ألا أنفسهم الرخيصة…وقالوا أولئك الابطال الخمسة بأنهم هم الذين يمثلون حقيقة نهج الثورة الكوردية وقائدها البارزاني وللعالم أجمع أذكر هذه التواريخ بأعتباري ألأبن الوحيد للشهيد((جواد مراد الهماوندي)) وللعلم أن والدي الشهيد خلال مواجهته لجدي رحمهُ ورحمكم ألله في سجن (أبو غريب) قد كشف له بأسماء أولئك الذين خانوا الحزب والكورد وكوردستان وقائد ثورة أيلول وكولان العظيمة((مله مصطفى البارزاني))…

ولكم مني هذه التواريخ … 29/04/1974 يوم ألقاء القبض على الابطال الخمسه 30/04/1974 التحقيق الذي أجرية معهم وكان ذلك من على شاشة التلفازالعراقي 1/05/1974 نشر الخبر في كل الصحف العراقية التالية(الجمهورية – الثورة – طريق الشعب والــخ )01/05/1974 أصدار حكم المحكمة الصورية بالاعدام شنقاً حتى الموت بالابطال الخمسة، 10/05/1974 تبليغ عوائلهم للقدوم الى مقابلتهم ، وكانت أخر مقابلة للشهداء مع ذويهم. 12/05/1974 تنفيذ قرار الحكم وهو الاعدام والذي نفذ في الساعة السابعة صباحاً 12/05/1974 تسليم الرفاة شهداء الى ذويهم طبعاً ومنعُ أهالي الشهداء من اقامة الفاتحة أو مراسيم أخرى .

لكم منا عائلة الشهيد ((جواد مراد الهماوندي)) ألف شكر وتحيه على حضوركم الكريم … والسلام عليكم ورحمة ألله وبركاته .

واختتم الاحتفال  بعد أن ألقي أحد الشعراء بعض الكلمات الشعرية على شكل غناء جبلي أصيل مدح بها الشهداء وخاطبهم وقال الذي أمر بأعدامكم قد أُعدم  وأنتهى الى مزبلة التاريخ .  ولكنكم أنتم باقون أسمائكم في قلوبنا منقوشه وأرواحكم ترفرف على جبال كوردستان ونوركم يتلألئ في سمائنا بينماأجسادكم الطاهرة الزكية أحتضنتها النجف الاشرف .


13/05/2008