الرئيسية » شخصيات كوردية » الى روح شيخ الشهداء في ذكراه الثالثة..

الى روح شيخ الشهداء في ذكراه الثالثة..

ثلاث سنوات ها قد مرت على تلك الذكرى الأليمة ..
وأربعة أعوام مرت بأربعين زهرة شتلت ومازال الامنا تزداد وجراحنا ينزف بتلك الأيدي اللئيمة……
نعم… أيها الشيخ الشهيد . كنت منبر الحق في ظلام ليالينا المقفرة ..ونبراسا للهدى وكلمة حق في سمائنا الملبدة بالغيوم الداكنة التي تحجب عنا حتى بصيصا نورا لأمالنا وأحلامنا ..
نعم يا شهيد الحق .. ها انذا الملم الامي في غربتي الموحشة وفي ظل خيمة لاجىء مهترئة ومتعشعشة بالام السنين لاشعل شمعة ثالثة لذكراك بأهات وأنين …
وجرح غائر لن يندمل في هذا الزمن المستهجن برؤاه وبكل ذي شرخ مبين..
لأرتل بأنشودة ( مدد شيخي من مدد ) على أطلال قدرنا الحزين …؟
واستعيد ما تبقى في ذاكرتي من ( خطبة الثلاثاء ) ولأتمتم بأيات لذكرى الشهداء ..
الم ينبت تلك الشتلة في مرابعنا القاحلة ….؟؟ وصدى صوتك يدوي في كل غربي كردستان بأن تعلن ..( بأن دماء شهدائنا ستصبح سقيا لشتلانا )…
نعم يا شيخ الشهداء …اشتكيك واناجيك بهمي … وقدري … ؟
فما زالت مرابعنا قاحلة تستجدي الغيث والفرقان …ونحن هائمون على وجوهنا في صحراء التيه بلا مرشد وبلا عنوان …ولنبحث عن ( ادميتنا ) المفقودة في دهاليز الغفران .
ونتمسك ( بأخوة ) باتت مهترئة في كل شيء لكننا نهرول وراء السراب و ننشده كقميص عثمان ..؟
نعم يا شيخنا الشهيد . ابعث فينا من جديد واصعد المنابر بثوريتك .. وارشد ابناء جلدتك الى الحق واصدح باعلى صوتك ( أن الحقوق لا يتصدق بها احدا وانما الحقوق تأخذ بالقوة )
نعم بالقوة ….بقوة الحق والحرية …..وقوة الايمان بالقضية …ان كان راسخا في وجداننا بجدية ….؟
نعم يا مرشد الحرية والشهداء ..ستبقى خالدا في اذهاننا ..شيخا جليلا .. ومعلما اصيلا ومناضلا حرا …وشهيدا بارا وصوتا حقا ومدويا في وجه الطغاة والمستبدين …وكل متطفلا

عاق على الحرية والقضية ..وأن الله على الظالمين ……

Duhok /
11 / 5 / 2008