الرئيسية » مقالات » نصر الله يعلن الحرب

نصر الله يعلن الحرب

انها طبول الحرب تسمع مجدداً في بيروت, تقرع هذه المرة لحرب ضارية في داخل لبنان وبين ابنائه, حرب ابطالها وضحاياها من اهل لبنان دون غيرهم, حرب جديدة لحسن نصر الله اعلن عنها بنفسه وبدم بارد من على شاشات التلفاز عصر يوم البارحة, تحت مسمى المرحلة الجديدة, مرحلة تتجاوز الانقلاب السياسي والاقتصادي على الدولة اللبنانية وحكومتها الشرعية, مرحلة جديدة الحكم فيها سيكون لفوهة الرشاش والصاروخ, مرحلة عنوانها العمل الحربي ومشاهد القتل والتدمير .
اعلان اسرائيل عبر الوسيط التركي عن امكانية خروجها الكامل من الجولان ضمن صفقة شاملة مع النظام السوري, بالاضافة الى مقتل عماد مغنية الغامض في دمشق, لا شك انها تطورات هامة دفعت بحزب الله وامينه العام في التعجيل باتخاذ قرار اعلان الحرب الاهلية في لبنان, في خطوة لحسم الموقف في الداخل اللبناني لصالحه والخشية من خسارة الحليفة سورية, والسيد نصر الله كان محقاً في تكرار طلبه من الجمهور العربي والاسلامي لتفهم موقفه, فمواقف السيد التي ظهرت بوضوح في خطابه الاخير, خطيرة جداً, وهي تهدف للسيطرة على لبنان, كل لبنان, واستخدام السلاح ” المقاوم” الذي وعد مراراً وتكراراً بعدم استخدامه ضد اللبنانيين .
اصرار نصر الله على احتلال مطار بيروت قلب لبنان احد اهم مظاهر السيادة اللبنانية, وتهديده بقطع ايدي خصومه من اللبنانيين, ووصفه لزعماء لبنان بالكذب واللصوصية والعمالة لاسرائيل واميركا, مواقف اعلنها نصر على العلن في خطابه يوم امس, كانت كافية لتأجيج الفتنة الطائفية في لبنان, والبدء في مواجهات عسكرية حقيقية في مناطق عدة من بيروت العاصمة, عقب انتهاء خطاب السيد نصر الله مباشرة .
الحرب الاهلية اللبنانية قادمة لامحالة, بل هي بدأت بالفعل في بيروت وقريباً ستمتد الى كامل لبنان, حرب لا يمكن تجنبها الابحدوث معجزة, فكل من استمع الى الخطاب الحربي لنصر الله, يدرك خطورة الوضع والنية المبيتة لدى السيد وحلفائه, بالعمل على دفع الوطن اللبناني الى الهاوية والخراب, والنتائج ستكون وخيمة وقاسية على لبنان, واولى تلك النتائج كان سقوط القناع الذي استخدمه امين حزب الله لاعوام طويلة, وظهوره بوجهه الحقيقي للمرة الاولى, والنية القديمة الجديدة بتحويل لبنان الى جبهة ايرانية متقدمة للحرس الثوري الايراني, ولا اعتقد ان السيد سيتراجع عن وعده الصادق بتحويل لبنان الى “خرابة”, مهما بلغت تنازلات الحكومة اللبنانية, فالسيد حسن نصر الله هو سيد حرب لا سيد سلام ياسادة ياكرام .

* كاتب سوري