الرئيسية » مقالات » اختتام فعاليات ملتقى الصدر الفكري الابداعي الوطني الاول في العمارة

اختتام فعاليات ملتقى الصدر الفكري الابداعي الوطني الاول في العمارة

ميسان /
اختتم عصر يوم أمس على قاعة مؤسسة الهدى للدراسات الإستراتيجية في ميسان ملتقى الصدر الفكري الإبداعي الوطني الأول الذي نظمته مؤسسة الشهيد الصحفي نزار عبد الواحد للثقافة والفنون والإعلام تحت شعار (الصدر الأول فكر خلاق وعطاء وطني معتدل)وعلى مدى يوميين متتاليين .
وأكد علي عبد الواحد رئيس المؤسسة ” تضمن اليوم الأول عرضا مسرحيا حمل عنوان (سؤال لابد منه ) تأليف وتمثيل وإخراج الإعلامي عدي المختار الفنان عبد القدوس قاسم الحلفي تلاه القاء دراسة للدكتور القانوني رحيم الدراجي واختتم اليوم الاول بمهرجان للشعر الشعبي شارك فيه الشعراء (محمد ابو العز واحمد الساعدي وعبد الامير مطشر واحمد الغريب وعقيل البزوني ) وحضر المهرجان شخصيات سياسية وثقافية واجتماعية “.
واضاف عبد الواحد الراضي “ان هذا الملتقى يعتبر باكورة النشاطات الثقافية والفنية والإعلامية التي تقيمها مؤسسة الشهيد نزار الراضي التي تأسست مؤخرا ، واختارت فيلسوفا ليكون عنوانا لهذا الملتقى.”

وأشار عبد الواحد “كان لابد ان يكون هذا الملتقى كي نعيد فكرة ذلك العملاق من جديد، لأننا اليوم بأمس الحاجة له ولفكره الوطني المعتدل أكثر من أي وقت مضى.”

من جهته الإعلامي عدي المختار نائب رئيس المؤسسة قال “ان الملتقى ابرق رسالة استغاثة نطلقها نحن الشباب لآبائنا وسياسيينا نقول من خلالها ان يكونوا قادة يحملون فكر الاعتدال الوطني للشهيد الأول نبراسا ومنهجا وأخلاقا ونحن نقدم شكرنا للأستاذ علي كاظم نائب رئيس مجلس محافظة ميسان لدعمه المالي لليوم الثاني الملتقى “.

فيما أوضح الدكتور رحيم حسين أستاذ القانون في جامعة ميسان ” ان بحثي في الملتقى كان بعنوان الفكر الدستوري للشهيد الصدر وكان يتوزع على محورين وهما نظرية الدستور ونظرية الدولة، وكان الشهيد يتعرض لتلك الموضوعات ليس في إطار اكتشاف النظرية بل كان في إطار وضع مذهب أي إيجاد حلول في الفقه الدستوري.”

وتابع حسين “أن الشهيد الصدر انفرد بنظرية رائعة عن الدولة فهو يعتبرها ظاهرة حديثة في حياة الإنسان لم تكن في الأيام الأولى من حياة البشرية وأنها ظاهرة نشأت على يد الأنبياء ورسالات السماء”.

من جانبه أشار الشاعر فراس الصكر ” كان اليوم الثاني من الملتقى مخصص للأدباء والكتاب في ميسان عبر جلسة شعرية رائعة شارك فيها كل ادباء المدينة ولربما تكون الأولى من نوعه بهذا الحضور الكبير للأدباء المدينة ومثقفيها شارك فيها الشعراء (حطاب ادهيم وحامد الياسري وعبد الإله المنشد ورعد شاكر وعباس باني وحيدر الحجاج واحمد مجيد حمادي وغسان حسن محمد وعصام كاظم جري ونصير الشيخ ) فيما أداره الجلسة الشاعر حسين حرير واختتم الملتقى بتكريم جميع المشاركين بشهادات تقديرية “.
والصدر الأول هو المفكر الإسلامي محمد باقر الصدر الذي يعد ابرز المفكرين في العالم الإسلامي وله مؤلفات في الفقه والفكر والاقتصاد نالت شهرة عظيمة لقيمتها العلمية والفكرية وتتهم المخابرات العراقية للنظام السابق باغتياله.