الرئيسية » مقالات » احتفالات الأول من أيار عيد العمال العالمي

احتفالات الأول من أيار عيد العمال العالمي

في ساحة (هتوريت) وسط العاصمة السويدية ستوكهولم، جرى احتفال جماهيري وسط حشد متنوع من المشاركين، احتفالا بالأول من أيار عيد العمال العالمي.

فقد ازدانت الساحة بالأعلام والشعارات التي تمجد دور الطبقة العاملة في كل العالم.
تضمن الاحتفال الجماهيري مشاركات من منظمات وأحزاب أجنبية ، وبمشاركة واسعة للحزب الشيوعي السويدي .
عبر المشاركون من خلال الكلمات التي ألقيت،عن تعاطفهم مع معاناة الشعب العراقي ، بإلقاء الضوء على ما يتعرض له بلدنا من انتهاكات وصعوبات تحت وطأة الاحتلال الأمريكي، والأزمات السياسية التي يتعرض لها العراق، وناشدت القوى الخيرة في كل العالم للوقوف والتضامن مع شعبنا العراقي من أجل استعادة سيادته أمنه واستقلاله وتحرره،واستثمار ثرواته لمصلحة الشعب والوطن.
كما ركزت تلك الكلمات، بشكل مفصل على دور الطبقة العاملة في عملية الإنتاج، والتطور،وذلك بالاهتمام بشريحة العمال في كل بقاع العالم، وفق معايير وتشريعات تضمن حقوقهم في الأجور، وساعات العمل، وإيجاد حلول كفيلة لمشكلة البطالة،والتي ألقت بظلالها على استغلال طاقات الشعوب لمصلحة وخدمة الإمبريالية العالمية.

وضمن مشاركة رابطة المرأة العراقية في السويد، مع المنظمات والأحزاب المشاركة ،فقد كان لكلمة رابطة المرأة العراقية، التي ألقتها ممثلة الرابطة الزميلة(آذار علك)، صدى وحضوراً فاعلاً، حيث حيَيتْ فيها الأول من أيار،وهنأت فيها الطبقة العاملة في كل بقاع العالم في هذا اليوم ، ومن خلال ذلك جرى التطرق لأوضاع الطبقة العاملة العراقية ، وبالذات تم التركيز على أوضاع النساء العراقيات ، وما يتعرضن له من انتهاكات كبيرة ، في ظل الاحتلال الأمريكي، وتداعيات الوضع الأمني وتفاقم حالات العنف ،والبطالة والمعاناة اليومية التي تتعرض لها المرأة العراقية تحت طائلة الجوع والخوف والأوضاع الاجتماعية المتردية، وفق أرقام وإحصائيات لاحصر لها تشير إلى ازدياد عدد الأرامل ، والأيتام ، والمهجرين، وتردي أوضاع العائلة العراقية في البحث عن مصادر العيش ، واستفحال ظاهرة العنف ، بإقصاء دور المرأة العراقية وأبعادها عن الحياة العملية، وحرمانها من فرص العمل،واستغلال طاقاتها وإمكانياتها العملية وفق أجور لاتحقق لها ولأسرتها الحياة الكريمة.
كما وزع بيان رابطة المرأة العراقية باللغة السويدية .
وفي جو احتفالي بهيج جرى عرض راقص لفرق أجنبية مشاركة ، وأغان ِ ,وأناشيد للمناسبة، أمتزج فيها دفئ شمس أيار، ولون الأعلام ودلالتها على أنغام ومارشات ،وأصوات الحشد الجماهيري، وهي تردد بصدى نشيد الأممية، وتمجد الأول من أيار عيد العمال العالمي.


رابطة المرأة العراقية في السويد