الرئيسية » مقالات » نَصان قصيران

نَصان قصيران

 

كُراتٌ أرضيَّةٌ
***************
الشوقُ يعومُ في دمي كالسندباد
أمُدُّ يداً فتأتيني بِباقةِ أجراسٍ
وأُخرى فَتأتيني بِكتابٍ منكم أيها الأبْعَدون
تسألونَني فيه عن أخباري ,
أخباري :
لا جديدَ تحتَ شمسٍ عموديَّةٍ كالشِعر القديم
ولكنْ أحياناً
وانا بانتظار نضوجِ قهوتي
أرقَبُ عنكبوتاً تتأرجَحُ من السقفِ
كبندولِ ساعةِ بَيتِنا العتيق
وأحياناً أطوي صُحْبَةَ الكتابِ
وأسرجُ ظِلالي
قاطِعاً ثلاثَ كُراتٍ أرضيَّةٍ ونَيِّفاً
وأحياناً أتَلَصَّصُ على أهلِ الجَنَّةِ
مِن خلالِ ثقب الأوزونْ !


*******************************

إستدراك
***********

قال هنري باربوس {*} :
اذا کانت الأحلام جميلة ً
جرحتْ نهاراتِنا
وإنْ کانت حزينة ً
جرحتْ ليالينا
أمّا أنا فحين تناولتُها – وكانت معتَّقةَ الشُّهُب – وجدتُني أقول :
والعکس صحيح أيضاً
فاذا کانت الأحلام حزينة ً
أسعدتْ نهارتنا
وإنْ کانت جميلة ً
أسعدت ليالينا !
——–

{*} هنري باربوس : الكاتب الفرنسي صاحب الرواية المُهمَّة : الجحيم .

كولونيا