الرئيسية » مقالات » قلوب عراقيه ترفرف فيها اعلام اسرائيليه!!!!

قلوب عراقيه ترفرف فيها اعلام اسرائيليه!!!!

كنت اقيم في الاردن عام1998حينما تدهورت حالة ولدي الصغير ونقلته الى المستشفى الاسلامي،الذي يخضع عمليا الى جبهة العمل الاسلامي (يايابه اشكبر اسمها)،كنت احسبهم اسما على مسمى لكني كنت (اخوط بصف الاستكان)على مايبدو،كانت حالته طارئه لم تمكنى ان اعي ما احمله معي للمستشفى،وصلت هناك ووجدت هوامير بشريه،اخذوا ولدي الى طبيب الطوارئ الذي حوله الى ردهة الطوارئ لانعاشه تحت جهاز اعطاء الاوكسجين

هناك وقفت ممرضة الردهة ومانعت دخوله الردهه قبل دفع التامينات الماليه المطلوبه،واكتشفت حينها انني لم اجلب معي المبلغ الكافي الذي يريدونه،ساومت موظف الحسابات بان اضع الهواتف الخلويه العائده لي ولزوجتي وخاتم ذهبي خلعته زوجتي كتأمينات فقط لفتره وجيزه،لانني اتصلت باحد الاصدقاء وسيجلب المبلغ،ولكنهم لم يقتنعوا واستأت حالته الصحيه لانهم لم يدخلوه قبل ان يقبضوا المبلغ!! كنت اراه وهو يصارع الموت وانفاسه تشحذ الهواء،وانا وامه نستغيث لكن دون جدوى

لاحد من المنتسبين اومن المراجعين اغاثنا،من يومها الى يومي هذا وانا ادعو على كل من يناصب العراقيين العداء وكل من يحجم عن مساعدتهم في محنتهم،وكل من ساهم ويساهم في زيادة محنتنا،ومن يومها (غسلت ايدي) من ساسة واحزاب الامه العربيه!!

اتصل بي صديقي من بغداد قبل اشهر،واخبرني باصابة ولده البكر وعمره 16 عام بمرض سرطان الدم،وكان تشخيص اصابته متاخرا، سافر الى الاردن لكن ضابط جوازات مطار المملكه الاردنيه لم يسمح له بالدخول!! وعاد وتوفى ولده بعد شهر في بغداد !!

(لا ارحمك ولا اخلي الله يرحمك)،هاذا هو حال حكام وكتاب الامه العربيه معنا،فلاهم يسمحوا لنا بدخول اراضيهم،ويمنعون دخول بعض وفودنا الرسميه الى بلدانهم،وتنفتح شهيتهم ويصفوننا باقذع الاوصاف،حينما يضطربعض الاباء الباحثين عن علاج لابنائهم من امراض قاتله وخطيره،وتدفعهم الحاجه في البحث عن اي بديل،او طريق لعلاج ابنائهم، حتى وان كان في اسرائيل!!

ما الذي يفعله اب مفجوع بمرض خطير يصيب ابناءه؟

هل ينتظر قرارا من جامعة الدول العربيه!! او عطف حكام وزعماء الامه،الذين تعاطفوا حتى مع حيوانات الغرب

اما معنا؟ (جعلوا اصابعهم في اذانهم واستغشوا ثيابهم) امام صرخات واستغاثات العراقيين.

الزعماء العرب وبعض شعوبهم واغلب كتابهم ومثقفيهم يعاملوننا وفق المثل القائل:(من جانبهم غفور رحيم،ومن جانبنا شديد العقاب)،لاغلبهم علاقات دبلوماسيه مع اسرائيل وكبار مسئوليهم يتبادلون الزيارات مع الاسرائليون والسياح الاسرائليين يملأون بلدانهم،اما اذا حدث هذا مع العراق والعراقيين،قرعوا طبولهم واستهجنوامانفعله تحت ضغط الحاجه،بينما يمارسون علاقاتهم الطبيعيه والدبلوماسيه مع اسرائيل بحالات الرخاء (والاسترخاء)!!!

من من الحكومات العربيه ستدخل اطفالنا المرضى الى مستشفياتهم ويعالجونهم مجانا؟؟ دون منة اعلامهم البائس الذي سبق وان ارسل وفودا تستعرض كامرات اخبارهم عطاياهم من المواد الغذائيه الفاسده قبل ان تصل افواه الجائعين بعد التغيير مباشرة عام 2004!!.

تسابق زعماء العرب بالتبرع لحدائق الحيوانات في اوربا تزلفا للغرب،وافتخر احدهم لانه انقذ بتبرعه قطه عالقه على شجره عاليه في احد بلدان اوربا!!وتفاخر الاخر لان امواله ساهمت في الحفاظ على سلالة دببه مهدده بالانقراض!! ومعتوه اخر يقيم سباق الخيول بمضامير بريطانيا ويتبرع للفائزين بجوائز كبيرة، والاخرون مشغولون بسباق الهجن اين نحن من هؤلاء؟؟ليذهب ابناؤنا اينما يجدون علاجا لهم لان اباءهم لايزالون عالقين على حدود الدول العربيه وفي مطاراتها،(التي لاترحم ولا تخلي رحمة الله تنزل). ترى ماذا لو زارت الحسناء ليفني وزيرة خارجية اسرائيل العراق بعد زيارتها لقطر؟؟بعدها سيطل حتما فيصل القاسم،وسامي حداد وعبد الباري عطوان، ومصطفى بكري، ومعن بشور ليقولوا:

عن قلوب عراقيه ترفرف فيها اعلام اسرائليه!!!!!!!!!!!!!!!

ويقولوا:عن خيانتنا!!وعن عروبة حمد الثاني وموزه!!!!!