الرئيسية » التراث » أمثال كوردية من بدرة: جمال في المبنى وحكم في المعنى

أمثال كوردية من بدرة: جمال في المبنى وحكم في المعنى

الامثال في كل لغة خلاصة الحكمة: حيث يتجلى في المثل القول المأثور في ايجاز تام وكثيرا ما يبلغ حد الاعجاز، ومن ثم سريانه على السنة الناس وشيوعه في ظهرانيهم، وتكاد هذه الأمثال الدارجة لاتكون وقفا على بلد دون آخر. بل قد يجد المتتبع بالمقارنة بان لها نظائر ومثيلات، لا في اللغة الكوردية فحسب، بل حتى في اللغات الحية الأخرى.
وبدرة تلك المدينة الكوردية الجميلة القابعة في محافظة الكوت لها تراثها الفلكلوري والمجتمع البدراوي فيها له أمثاله الحكيمة مأخوذة من بيئته الجميلة ولها نكهة خاصة فنلاحظ الجمال الفني في مبناها والحكمة الرائعة في معناها، ومن هنا اخترنا باقة من تلك الروائع لما فيها من عبر وأثر، وهي باللهجة الكوردية الجنوبية..
1-(خوبى بكون بندَخ به دَليا(
ويعني “أعمل المعروف وأرمه في البحر” ويدعو هذا المثل الى افشاء العمل الحسن والمعروف دون أنتظار الأجر المادي، ويقول الشاعر: احسن الى الناس تستعبد قلوبهم فطالما استعبد الانسان أحسان ويقابله المثل العامي العراقي (سوي زين وذبه بالشط) والمثل يحث على عمل الخير ومساعدة الآخرين والتعاون والعمل معهم لاجل المجتمع ككل.
)-2فكر نون بكون خه يار ئاوه(
ويعني “أبحث عن الخبز فالخيار ماء” يقال لمن ينشغل بعمل غير مجد ولا ينفع كثيراً ويدعو الى الاهتمام بالعمل الاحسن والأفضل الذي يعتبر الاساس في حياة الفرد.؟
)-3به عدى واران كه بنه ك(
ويعني: “بعد المطر يرتدي المعطف” ويقابله المثل الكوردي ايضا (بعد المعركة يكثر الشجعان) ويقول الدكتور بدرخان السندي في شرح ذلك: يراد بذلك كثرة المتشدقين بعد زوال الخطر، ويقابله قول الإمام علي (ع): ” (حج والناس عائدون) والمثل تعبير عن سوء التصرف وعدم اتيان العمل في وقته.
4-(ئاويكى ريختيد كرد نمشو(
ويعني:” الماء المراق لا يجمع” يقال في عدم اعادة الامر الفائت، ويقابله المثل العامي العراقي (ماي وتبده والماي التبده ما يرده اللوم) ويقول اهل السعودية:” اللبن اللي أنكب ما ينحاق”والمثل يدعو الى عدم التأسف على ما جرى من الامور الخاطئة وعلينا بالحاضر والمستقبل والاستفادة من التجارب.
5-(به باى بان ديده مت، و سه ر بان ديده مت(
ويعني: “رأيناك فوق السطح ورأيناك تحت السطح”.. ويقال في قطع الاعذار والحجج لمن يتهرب عن عدم المساعدة والعطاء بايجاد الاعذار الواهية.. ويقابله المثل العامي العراقي (شفناك فوك شفناك جوه) والمثل ينتقد البخل بهذه الصورة التهكمية الساخرة.
)-6ئه ز ئاته ش خاكرى(
ويعني: “من النار رماد” يقال في ولد ردىء من والد شهم، وقريب منه المثل العربي يصف مثل هذه الحالة فيقول: (تمخض الجبل فولد فأراً) يقال في الخلف غير الصالح.
7-(خه ر نه خه ريده ئاخور به ستيده(
ويعني:” لم يشتر الحمار وأحضر المعلف” يقال في الاستعداد للأمر قبل أوانه، ويقابله المثل التركماني القائل ( يبني السقيفة قبل شراء البقرة) والمثل ينتقد الاستعجال في بعض الامور التي لاداعي لها و جاء المثل بشكل ساخر.
8-(باد ئاوردت باران ئاوردت(
ويعني” “أتت بك الريح أم أتى بك المطر.. ويقال في حضور مفاجئ لشخص عزيز عليهم وكان بعيدا عنهم والمثل يختصر سيل المشاعر والأحاسيس الجياشة بهذه الكلمات القصار، ويقول اهالي مندلي مقابل هذا المثل:” م وه زير زوي فيرد كه م، ت هايده ئيرا) وهو بنفس المعنى.

Taakhi