الرئيسية » مقالات » اقضوا على البطالة ومن ثم الصولات …

اقضوا على البطالة ومن ثم الصولات …

روي عن سيد الحكمة والبلاغة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) انه قال ( لو كان الفقر رجلا لقتلته ) وقال ( ان الغنى في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة ) ، وفي نفس الإطار وعن البطالة والفقر والفاقة قرأنا تحذير قائد الثورة الاشتراكية أبي ذر الغفاري الذي أعطاه لكل من يتسلم مهام الحكم ويكون مسؤولا عن شعب وجماهير كادحة في كل وقت وفي كل زمان حيث قال ( عجبت لمن لا يجد قوت يومه كيف لا يخرج على الناس شاهراً سيفه) .
اعتقد انها مقدمة كافية لنعرف وتعرفون ان ابرز أسباب الإرهاب والعنف وتحدي سلطة الدولة والحكومة هو الفقر المدقع الذي يرزح تحت وطأته اغلب أبناء أغنى دولة بالعالم بسبب البطالة المتفشية وخصوصا في أوساط الشباب الذين يكونون عرضة للضغوط الكثيرة والكبيرة التي تمارس عليهم من المجتمع ومن الأهل والعائلة فالشاب غير المتزوج يعاني من الضغوط السيكولوجية والبيولوجية المعروفة والتي تدفع إلى اتخاذ طرق مختلفة للتخلص من تلك المعاناة المستمرة والقاسية ، أما الشاب المتزوج فهو وان أطفأ نار التوهج العاطفي فانه سيحترق بنار المسؤولية الأخلاقية والدينية والاجتماعية وهي كفالة العائلة التي تحتاج إليه أكثر مما كان (عازبا) خالي المسؤولية ومرتاح البال ولا هم يحزنون ..
إن هؤلاء الشباب على كلا الطرفين هم أدوات طيّعة بيد القدر وبيد الزمان الغريب العجيب الذي يحاصر أحلامهم وطموحاتهم ، فمن تتلقفه الأيدي البيضاء الكريمة ويحصل على إحدى الوظائف في دولة ( التوريق )يكون مواطنا من الدرجة الأولى يسعى لبناء العراق الجديد والوقوف صفا واحدا خلف القيادة الحكيمة لدولة رئيس الوزراء (حفظه الله ورعاه) ، أما الذي تدور له الدنيا ظهرها ولا يجد من يستلم منه الوريقات الخضراء فسوف يلعن التغيير الجديد ويلعن العراق العظيم ويلعن اليوم الذي ولدته فيه أمه المسكينة التي ما انفكت تدعو له بالخير ! وسيبقى يلعن ويلعن ويلعن حتى تتلاقفه الأيادي الحمراء التي تقطر من دماء الأبرياء لتجد له معها وظيفة (ببلاش ) ومرتب أفضل من مرتب ( المام جلال ) أطال الله بقاءه وكثّر من ابتساماته ..
وهنا أريد أن أسال القيادات العظيمة وادعوها لتحسب معي (حساب عرب) ، كم هي النسبة بين من تتلقفه الأيادي البيضاء ومن تتلقفه الأيادي الحمراء ؟
إن أجبتموني على سؤالي أرجو أن تحسبوا كم إرهابيا وكم خارجا عن القانون وكم قاتل وكم مشوه فكريا تصنعون ؟
معلومات مفيدة :
· حسب إحصاءات الجهات المختصة ثبت ان هناك أكثر من مليون عاطل عن العمل اغلبهم من محافظات الجنوب .
· هناك 192 منشأة صناعية متوقفة عن العمل بسبب الفساد والإهمال
· باستطاعة ميناء البصرة الكبير تشغيل ما يقارب (350000) عاطل لكنه لازال معطى منذ أيام مجلس الحكم مرورا بعلاوي فالجعفري فالمالكي والآن هو أمام مكتب برهم صالح رئيس الملف الاقتصادي في الحكومة الموقرة ينتظر الفرج.
· ثبت بالأدلة الملموسة وكما صرح بذلك القاضي وائل عبد اللطيف ان السعودية ومصر والأردن والكويت والإمارات وقطر تستخدم عملاء لها في الداخل لتخريب الاقتصاد العراقي في الجنوب من خلال زرع الفتن بين الكتل والتيارات السياسية ، فهلا انتبهت تلك الكتل لما يحاك ضدها ، وهلا نظرت إلى أبناء شعبها المسكين قبل ان تنظر لإعادة علاقات بالية لاتسمن ولا تغني.

كاتب وإعلامي