الرئيسية » مقالات » بيان بمناسبة أربعينية شهداء نوروز

بيان بمناسبة أربعينية شهداء نوروز

قبل أربعين يوما، وفي عشية عيد النوروز-رمز الحرية والإنعتاق من الظلم-وبينما كان مجموعة من الشباب الكرد يحتفلون بإستقبال عيدهم القومي وذلك بشكل حضاري وعن طريق إشعال الشموع أقدمت ذئاب السلطة الإستبدادية وأجهزتها الأمنية وبشكل عشوائي وبكل إستهتار بأرواح المواطنين بإطلاق الرصاص الحي على الشباب الكرد دونما أي إعتبار للقيم الانسانية أو وازع من ضمير، وهذا ليس بالأمر الغريب لنظام امتهن سياسة الإلغاء والاقصاء والقتل بحق الشعب السوري بشكل عام والكردي منه بشكل خاص. مما أدى إلى استشهاد ثلاثة شبان كرد بعمر الزهور وجرح آخرين برصاص أزلام السلطة.
على عكس ما توقعته اجهزة السلطة الغاشمة وأذنابها من منع النوروز وإطفاء نيرانها المتوهجة فأن الشعب الكردي وفي كل مكان لن ينس دماء شهدائه الأبرار المحمدون الثلاثة وكذلك جرحاه ومصابيه كما لم ينس أول شهيد للنوروز سليمان آدي وسيستمر في إقامة عيده القومي كل عام ذاكراُ شهداء نوروز بجلل.
إن دماء الشهداء الثلاثة لن تذهب سدى وسيبقى شهدائنا أحياء في قلوب أبناء شعبنا الكردي الى الابد، كما انها ستبقى وصمة عار جديدة على جبين النظام الدكتاتوري تُضاف الى سلسلة جرائمه الكثيرة بحق الشعب السوري بعربه وكرده وأقلياته الأخرى .
وفي هذه المناسبة، نعزي أسر الشهداء الثلاثة وكافة أبناء الشعب الكردي في الجزء الغربي –سورية- ونهنأ الجرحى لسلامتهم مؤكدين في هذا المقام أن دماء الشهداء ستكون منارة تنير لنا الدرب نحو تحقيق كافة حقوق الشعب الكردي القومية العادلة والمشروعة في سورية.
ومع قدوم كل نوروز جديد سيذكرنا دماء الشهداء بمأثرة سلفهم كاوا الحداد الذي ثار ضد الظلم والطغيان وإفتتح عهدا جديداً من الحرية والخلاص للشعب الكردي بقتله الطاغية أزدهاك.
تحية وألف تحية إلى أرواح شهداء نوروز الثلاثة وروح الشهيد الخالد سليمان آدي.
العار للقتلة من أذناب السلطة الدكتاتورية المستبدة.
26/4/2008