الرئيسية » الآداب » رسالة وصلتني من أحد الكفاءات العملية العراقية أنشرها كما هي !!

رسالة وصلتني من أحد الكفاءات العملية العراقية أنشرها كما هي !!

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ


يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ . صدق الله العلي العظيم . سورة النور . اية 23 .

النفط العراقي من اهم موارد العراق ألأقتصادية وهناك عدة معوقات وعقد شائكة لاتزال تحيط هذا الموضوع ولنبدأ من حيث بدأ وزير النفط السابق ابراهيم بحر العلوم الذي طالب في حديث لـ”راديو سوا” بإبعاد وزارة النفط عن المحاصصة الحزبية وإيكال مهمتها مستقبلا إلى مختصين وشخصيات ذات كفاءة بهذا القطاع. وقال بحر العلوم : “دعونا نخرج وزارة النفط من التجاذبات السياسية، كما تم ذلك في وزارة الداخلية ووزارة الدفاع، يجب أن يتم اختيار شخصيات كفوءة للوزارة وأن تكون لها صلاحيات كافية تمكنها من ممارسة أعمالها بشكل كفوء”.
وطالب بحر العلوم بتضمين مشروع قانون النفط والغاز بنودا تحفز الشركات المستثمرة على إنشاء مصاف تكريرية لحل مشكلة المشتقات النفطية التي يعاني منها البلد منذ أربعة أعوام .
وتجد في هذا الرابط الحديث كاملا كتابة وصوتا :
http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=1538370
من بعد السقوط وحتى يومنا هذا شهدت وزارة النفط كبوات وعثرات لاحصر لها . ولم نجد من يخدم في منصب كبيرا وحساسا كوزارة النفط مؤهلا وذو كفاءة وأختصاص الا من يستطيع تمشية أمور الوزارة بشكل أو اخر ولم يقفز قفزات عالية جدا من حيث ألأمكانيات المطلوبة للوزارة من ناحية رفع ألأنتاج الى اعلى المستويات بل ظل ( يراوح ) بمكانه .
ولم نجد هناك مؤتمرات ذات أهمية كبرى تعمل لصالح العراق لافي العراق ولافي خارج العراق الا مارحم ربي . ولعل بعض الأشخاص سوف يرتاب من هذا الطرح وسيوجه لنا اسئلة ويشكك بما نقول وحتى اختصر على من يفكر بهذه الطريقة أقول له نحن لانشكك بنزاهة السيد الشهرستاني ولابعلمه وكفائته ولكن بكل صراحة وزارة النفط ليست من اختصاصه !!
فهل أحد ينكر ان الرجل المناسب في المكان المناسب ؟والنفط تريد ذوي ألأختصاص ايها السادة.
والشهادة العالية جدا التي يحملها السيد الشهرستاني ليست مكانها وزارة النفط الله يرحم والديكم .
ولم يقدم شيئا جديدا للمواطن العراقي . بل زاد من ثقله وعبئه وحمله مالاطاقة له به . ويجب ان لاننسى ألأزمات الخانقة للنفط والبنزين والغاز . حيث ان هذه ألأمور لم تعالج بالشكل الصحيح وجعلت المواطن عرضة للسيارت المفخخة وألأحزمة الناسفة لكي تفتك به وتقطعه اربا وهو في انتظار الدور حتى يحصل على حصة ولو بسيطة تسد حاجته ألأساسية من مشتقات الطاقة .
اريد ان اقول لو كان هناك من يعمل لصالح هذا الشعب لما جعله فريسة اعداء الله والدين وألأنسانية فما ذنب المواطن العراقي الذي كان واقفا في طابور طويل ولمدة ساعات للحصول على قنينة غاز أو ( دبة نفط ) أو للحصول على بانزين لسيارته عرضة لمطايا العرب وخصوصا الذين يتسللون من مملكة ال سلول عبر سورية الى العراق لكي يقتلون العراقيين ّ!!
المواطن العراقي له كرامة اهم واغلى وأفضل عند الله تعالى من الكعبة المشرفة . وهذا مايجب ان يدركه أي مسؤول عراقي يعمل لله وللوطن . ولكن مانشاهده عكس ذلك . لاأحد ينكر هناك من يعمل جاهدا ليل نهار لخدمة العراقيين ولكن خدمات هؤلاء تضيع هباءا مقابل هتك اجساد العراقيين بالسيارات المفخخة . ولو كل مسؤول في الدولة سأل نفسه ماذا قدمت للمواطن العراقي من خدمات وانجازات ؟ وهل في قرارة نفسه راض عن عمله أم راض عن جيبه ؟
فوالله لايوجد اغلى وأعز من المواطن العراقي في كل الكرة ألأرضية . هذا المواطن الذي نذر نفسه للشهادة وخرج بالملايين حين وقع الدستور وانتخب هذه الحكومة والسؤال هل هذه الحكومة ردت الجميل للمواطن الذي ضحى من اجلها وتحدى ألأرهاب ودفع نفسه ثمنا لها ؟
وزير النفط لو كان يقدر معاناة العراقي الذي يقف تحت الشمس المحرقة صيفا وتحت المطر شتاء لكي يحصل على حصته المقررة من النفط والغاز والبنزين كمثال لما حصل ماحصل للمواطن من انتهاك لحرمته ومقدساته . العراقي الذي حنى اصبعه وزف نفسه شهيدا للوطن هل يستحق منا ان نجعله يعاني ويقف الساعات الطويلة من اجل الحصول على بعض مشتقات النفط وغيرها ثم لانأمن على حياته فجأة قد يمر من يحمل حزاما ناسفا أو سيارة مفخخة لكي تحصدهم جميعا بدون ادنى ذنب بسبب عدم التخطيط وسوء ألأدارة يجب ان نعترف بذلك !!
وهنا يتبادر الى الذهن سؤال ماذا فعل السيد وزير النفط العراقي حول عقود النفط في كردستان العراق غير بعض التصريحات التي لاتغني وتسمن من جوع ؟ ماذا فعل حول سرقة النفط العلنية التي تقوم بها ايران على حقول الطيب والفكه واجزاء من حقل مجنون تقارب من 250 الف برميل يوميا بل أكثر من ذلك وقد تصل ماقيمته مليار دولار شهريا !!! ( كرة عيونكم ) .
لو كانت هناك عقول تعمل من اجل العراق لما وقعنا بهذه ألأخطاء الكارثية المتكررة بين الفينة والأخرى . لو كان هناك من يهمه هذا المواطن لما تركه عرضة للذئاب البشرية لكي تسرق نفطه وترسل له ألأسلحة المهربة لكي تصرعه في لحظات وتقطع اشلاؤه في الهواء الطلق وتترك عائلته بلا معيل . لو كان هناك من يخاف على ابناء العراق ويهمه أمرهم لأستقال اي سياسي أو أي وزير من منصبه احتراما للشهداء والجرحى عندما يجد نفسه يأخذ موقعا ليس له اطلاقا !!!
ومن يجد في نفسه العجز الكامل والشلل التام لماذا لايستقيل ويترك الفرصة لمن هم اكفأ منه ؟
ومن يجد هناك معوقات في وزارته لماذا لايعلن عنها في الفضائيات حتى يطلع الشعب ويعرف ماذا يدور في دهاليز الوزارات التي تعشعش فيها الميليشيات على طريقة على عينك ياعراقي !!
وهنا نريد ان نسأل وزير النفط حول رأيه حول انشاء انبوب بين البصرة وعبادان لنقل مالايقل عن 350 الف برميل من النفط العراقي الى ايران يوميا وماهي الجدوى من ذلك ؟
فالأنبوب سيكلف الدولة مبالغ مخيفة جدا لماذا لانوظفها بطرق اسهل وأقل تكلفة وذات مردود ايجابي للبلد بأنشاء منصات للتحميل على السواحل العراقية ؟
ثم الانأخذ عبرة من الماضي مثلا ؟ الانتذكر الأنبوب النفطي الذي يمر عبر ألأراضي السعودية حين قطعت السعودية طرفي هذا ألأنبوب مباشرة بعد دخول القوات العراقية الى الكويت !!
السؤال هو هذه القرصنة الدولية والعلنية الفاضحة كم كلف العراق من خسائر فادحة بالأموال ؟
وان كانت السعودية تعمل استنادا الى قرار مجلس ألأمن فهذا لايعطيها الحق بذلك وكنا ننتظر من السعودية موقفا اخر مغايرا يثبت حسن نواياها اتجاه العراق وليس العكس .
وماأريد ان اقوله هل الوزير أي وزير يشعر بأنه حقق للعراق مالم يحققه الاخرين ؟ واذا كان يشعر بأنه اخفق ولم يكن بالمستوى الذي يجب ان يظهر به لماذا لايستقيل ؟ وعن نفسي لو كنت وزيرا وأحسست بأنني لم اخدم وطني بالشكل المطلوب والصحيح اقدم استقالتي فورا !!
واحب ان اشير الى رسالة وصلتني مؤخرا على بريدي الألكتروني من أحد الكفاءات العلمية العراقية وفي طياتها حزن عميق على مايجري في وطننا الجريح أنشرها بدون رتوش كما هي :
من: Dr Salah Baker‏ (salah.baker@btinternet.com)
تاريخ الإرسال: 10/محرم/1429 02:09:42 ص
إلى: sayedalabasi@hotmail.com
‏الوقائع ا…pdf ‏(2.9 ميغا بايت), ‏Last Call…doc ‏(99.0 كيلو بايت), ‏نيويورك ت…doc ‏(36.9 كيلو بايت)

عزيزي الكريم السيد احمد العباسي اعزه الله
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لقد بعثت بهذا الايميل الى كبار رجالات الدوله والمراجع العراقيين وابعثه لشخصك الكريم كذلك وارجوا ايصاله الى الاخرين …. علينا التحرك مبكراً قبل ان تتحرك شياطين الانس لتمرير هذا القانون المسخ في غفلة من الزمن والعاقبه للمتقين .
وحفظكم الله بصحه وامان والسلام عليكم .
اخوكم المحب ابو ايمن
بسمه تعالى

الاخوه الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كم هو مؤلم ان تكون قوانين المقبور صدام حسين النفطيه اكثر وطنيه واكثر شفافيه واكثر حرفيه من قوانين النفط التي سنتحمل المسؤوليه التاريخيه والشرعيه في تمريرها خلال الايام القادمه وقانون النفط رقم 84 لسنه 1985 المرفق اعلاة و(والمنشور في صحيفه القوانين العراقيه صحيفه الوقائع العراقيه) اوضح مثال على ذلك. كيف سنواجه الله سبحانه وتعالى وامانتنا وادائناً وقوانينا النفطيه اقل من امانة وكفائه واقل اخلاصاً من قوانين الطاغوت المقبور صدام حسين النفطيه؟؟؟
باختصار شديد فان ما يسمى بقانون النفط الجديد ليس الا محاوله لخدمة وتشريع نقطتين خطيرتين على وحده ومستقبل العراق الاقتصادي والسياسي والعسكري والسيادي الا وهي
اولاً اعطاء صلاحيات الاستثمار لحقول النفط للاقاليم والمحافظات والذي ستشجع الفوضى الاداريه المريعه وتشجع الفساد المالي بعشرات المليارات من الدولارات وتقسم البلد الى 18 دوله وتجعل الاقاليم والمحافظات تتنافس لاعطاء التنازلات للشركات الاجنبيه وتشجع النزاع المسلح والتوتر بين الاقاليم والمحافظات حول الحقول النفطيه المشتركه وحق المرور وتلويث البيئه الخطيروغيرها من المخاطرعلى مستقبل وحياه كل عراقي وما يحدث الان في اقليم كردستان لهو اكبر دليل على نوع وحجم هذا الخطر الذي سيعم على كل المحافظات والاقاليم العراقيه ولتلافي هذا الخطرالكبير والعظيم يجب تغير فقرات الدستور التي تلي المادة 111 (والتي تنص على ان كل قطرة نفط هي ملك لكل الشعب العراقي وان ليس هنالك نفط كردي او نفط عربي وليس هنالك نفط شيعي او نفط سني بل كل النفط العراقي هو ملك لكل العراقيين)لكي تتناغم هذه الفقرات الدستوريه مع الفقره 111 بدون اي غموض وبدون اي تأويل….
لقد كتبت صحيفه نيويورك تايمز الامريكيه ( انظر المقال المرفق اعلاه) بان جورج بوش هو من كتب قانون النفط العراقي وهذاطبعاً تعبير مجازي المقصود به ان الامريكان هم من كتبه وليس شخص الرأيس بوش نفسه وان القاده الاكراد يتكالبون على الصفقات النفطيه مع الشركات الغربيه وان الفوضى ستعم العراق من هذه التطبيقات لقانون النفط وتقول النيويورك كذلك ( لكن هذا لا ينفي، برأي نيويورك تايمز، خطورة هذه العقود النفطية، لافتة الى انها تغذي نيران الاحقاد وتعزز حالة انعدام الثقة بين العراقيين،

وثانياًفان مشروع القانون النفطي الجديد يهدف الى اعطاء الشركات الاجنبيه فرصه لمشاركة الشعب العراقي في ملكيه حقول النفط من خلال ما يسمى بعقود المشاركه في ملكيه حقول النفط والمسماة دجلاً عقود المشاركه في الانتاج والمقال المرفق للاخ الدكتور محمد علي زيني الخبير النفطي المعروف يؤكد فكرة ان ما يسمى بقانون النفط الجديد ليس له اي حاجه اطلاقاُولا يحتاجه العراق بجوهره هذا.. وتصريحات السيد وزير النفط الشهرستاني بان بامكان وزارة النفط تطوير حقول النفط بدون الحاجه للقانون النفطي الجديد وتبنيه لفكره خطوره عقود المشاركه في الانتاج دليل اخر على http://www.al-bayyna.com/modules.php?name=News&file=article&sid=15367ذلك.. انظر الرابط التالي

لقد صرح المرجع المفدى الامام السيستاني( مد ظله الشريف) ولاكثر من مره بالتروي والحذر والتدقيق قبل تمرير هذا القانون الخطيرعلى حاضر ومستقبل العراق بل انه اكد على وجوب ان تم اتفاق كل مكونات الشعب على القانون وان لا يمرر بالاكثريه لخطورته فهل نحن له سامعون وهل نحن له طائعون..؟؟
فهل سنسمح لهذا القانون النفطي الشيطاني والمشبوه بان يظهر رأسه من جديد لكي يمرر بعد ان تجري عليه تعديلات تافه وسطحيه وبعد ان تعقد حوله صفقات مبادله سياسيه واقتصاديه على حساب حاضر ومستقبل الشعب العراقي؟؟ ام ان الواجب الوطني والشرعي يحتم علينا ان نقبر هذا القانون المشبوه وندفنه مع جثة صدام حسين في مقبره اعداء الشعب العراقي

وانا لله وانا اليه راجعون

اخوكم المحب والمخلص الخبير النفطي
الدكتور المهندس صلاح احمد باقر الموسوي
ابردين عاصمة النفط الاوربي..مقاطعة اسكتلنده…. المملكه المتحده

وبدوري أشكر ألأستاذ الفاضل المهندس صلاح بكر على تفضله بكتابة هذه الرسالة وتوضيح بعض النقاط التي قد تكون غائمة ومشوشة عند الكثيرين . وهذا دليل على حرقة قلب الرجل على وطنه فقد ناشد المرجعية ورجالات الدولة قبل ان يرسل هذا ألأيميل لي بعد ان يأس من هذه المخاطبات غير المجدية مع حكومتنا الرشيدة ونأمل من الحكومة العراقية أن ترد على هذه الرسالة لنعرف رأي الحكومة اذا كانت فعلا جادة وتهتم بهذه الكفاءات العلمية التي قضت جل عمرها في المنافي والآن تنشد العودة الى العراق لكي تخدم فيه وليس من أجل مصالح ومنافع كما فعل الكثير من بعض السياسيين والوزراء وان تعطي هؤلاء العلماء مكان في العراق الجديد . والدكتور صلاح بكر من التكنوراط وقد سمعت شخصيا سماحة الشيخ وكيل المرجعية مصطفى القائيني يشيد بجهود الدكتور فلماذا لانقف معه وهو أهلا لذلك ؟
وهنا اريد ان ابين حقيقة لو كانت الحكومة عندها اعتراضات على هذا الشخص مثلا نكون لها مشكورين لو تفضلت وأعطتنا بعض البيانات من هذا ألأعتراض واذا كان من الكفاءات فلماذا بعيدا عن الوطن ولايستفاد من طاقاته الهائلة في مجال النفط وهو صاحب ألأختصاص والذي تحتضنه دول الغرب لما يملك من مؤهلات عالية في هذا المجال وغيره الكثير . فهل الدولة عاجزة ان تفعل شيئا لهؤلاء ؟ ام انها المحاصصة اللعينة وألأحزاب التي تتحكم بالعراق ؟

كتبت هذه القصيدة واسمها : ( العراق يريد انجازات ) .


شحصل العراقي من النفط غير اسمه وشحصل من وزاره بس اله تحشمه
تطلب منه ينتخبهه بساعة الشدات ومن يخطفه الموت ماكو وزاره بيه مهتمه

ماريد النفط ولاحصه بالنفطــــــــات رايد بالوطن خدمــــــــــــــــــــــــه
وزير يخدم العراقيين عنده انصــاف مو يخدم حزب وطز بهذي ألأمـــه

وزير ومايفرق بين هــــــــــذا وذاك وعنده اخلاق روعه جدا وقمــــــه
ولو نزيه وبالشرف احسن نـــــــاس بعد شلون مندعمــــــــــــــــــــــــه

منريد الوزير يخون ويعطل الدستور ولايسرق من طفل لكمـــــــــــــــه
نريد أهل الزود والشريف أطبــــاع وعنده من صدك ذمــــــــــــــــــه

مثل ماضحه العراقيين بالشـــــدات واتحده الأرهاب ومحد مشيمــــــه
وحنه اصبعه وانتخب من يريـــــــد لأجل هذا الوطن يسمـــــــــــــــــه

ضحي انت بربع هذا المـــــــــوت وابن الوطن لاتظلمـــــــــــــــــــــه
خفف من معاناة العراقييــــــــــــن ومن يراجعك كون أول واحد تقدمـه

لأن فضل العراقي عليك ماينعــــد مو بأعمالك تسمـــــــــــــــــــــــــه
وانطاك منصب راق جدا عـــــال وانت بين فتره وثانيه تكفخ بيه وتلطمه

مو حق الفقير لو يثور عليــــــــك وانت من جسمه تمص دمــــــــــــه
نسيت البارحه هذا الشعب سـواك وانت بكل صلافه تحاول تعدمـــــه

ضحه ابن العراق وشاف عين الموت ليش بقسوه تحاسبه وكاعد تحكمـــه
قدمله غصن زيتون وشويه محروقات وكافي بس لو يحجي تغرمــــــــــه

ماشفنه النفط والغاز بالمجـــــان ولابيت المواطن واحد يرحمــــــــه
بس شفنه السره من نستلم بانزين تمنيت الوزير بعينه يشوفهه الزحمـه

مره خل يوكف سره ويشوف هم الناس ليش بس بالشمس ألأمه تتحمـــــه
انزل للشوارع وشوف الشعب تعبان من كثر المدافع صار هم ازمـــــــه

اذا هذا الشعب بس عليه المــوت ماشاف الفرح بس غارك بهمـــــــه
ولاانت تخفف ثكله صار سنيــن أوجاعه النوب اتزيدهه وتألمـــــــه

هذا ابن الوطن ماشاف غير الضيم وضحه لأجل الدين من رحمــــــــه
وهسه عهد جديد وكافي توعد بيـه لتبعده عنك للصدر ضمـــــــــــــــه

من عدنه العراق يريد انجــــازات وهذا الوطن لازم كون مانهدمــــــه
نتعاون ونبني ونعمر وطنه ليل نهار تعبنه المواطن لازم نكرمـــــــــــــه

سيد احمد العباسي