الرئيسية » مقالات » في ذكرى الأربعينية

في ذكرى الأربعينية

ها قد مضى أربعون يوماً على استشهاد ثلاثة شبان كرد ، وجرح آخرين عشية عيد نوروز ولا تزال دماؤهم تستصرخ ، لماذا قتلونا ؟ أين الجناة ؟ ومن هم ؟
فيأتيهم صوت أجش خشن نحن قتلناكم ، ألا تدرون أن الرقص والغناء بغير العربية ممنوع ؟ وحتى باللغة العربية يحتاج إلى رخصة منا ، فنحن ( ر…… ) الأعلى وحسب المادة الثامنة من الدستور ، وحسب النظام الداخلي لحزبنا العقائدي ؟ فإن كل من يريد العيش معنا يجب أن ينصهروا في بوتقتنا ، أنتم يا معشر الكرد عجزنا معكم بالكلام وبمختلف السياسات التي طبقها حزبنا فلم ننجح في استئصالكم من جذوركم ومن سلخكم عن جلودكم فبات قتلكم مباحاً ، فكم أنتم بسطاء أيها الكرد ؟ الم تأخذوا الدروس والعبر من آذار 2004 وخريف 2007 ؟ الم تقتنعوا بعد بأن دمكم رخيص ومباح ؟ وما عليكم إلا الاستسلام والتسليم لـ ( ر…… ) الأعلى وقبول الانصهار ، ولتدركوا أن الانصهار لوحده لا يكفي بل يتوجب عليكم قبول كل ما يصدر عنا واعتباره قرارات مقدسة ومنزلة ، وإن لم تقبلوا به فليس أمامكم سوى الجوع والقتل .
فيصرخ دم الشهداء بوجههم ويقول : نحن لسنا بسطاء كما تقولون ، نحن ندافع عن قضية قومية مقدسة وقضية إنسانية ، نحن ندافع عن حقوقنا المشروعة وعن بلدنا وإن الجوع والقتل لن يردعنا فاقتلوا ما شئتم ثلاثة أو ثلاثة آلاف أو أكثر ، وبعدها ماذا ستفعلون ؟ انتم يا من صادرتم القوانين والأعراف والمنطق ، ألم تقرأوا التاريخ ؟ فهناك من قتل من الشعوب أكثر منكم ولكن ماذا حصل ؟ هناك من قتل الأكراد بمئات الآلاف ، فهل نجحوا في استئصال الكرد وطمس قضيتهم ؟ لعلكم لا تقرأون التاريخ ولا الصحف ولا تسمعون الأخبار أم أن في مخيلتكم سيناريوهات تتعارض مع المنطق وتقف حائلاً دون قبوله ، فنحن المنتصرون ، المنتصرون بكل تأكيد كما يرويه لنا كل التاريخ وقضايا الشعوب .
وأرواح الشهداء تنادي قادة الحركة وتتحدث إليهم قائلة : التقينا نحن أرواح الشهداء الثلاثة بأرواح أخوتنا شهداء آذار 2004 وخريف 2007 وكان سؤالهم الوحيد ، هل توحدت الحركة الكردية ؟ هل أنجزت مشروعها النضالي وارتقت إلى مستوى القضية ومشروعيتها ودماء الشهداء ؟ فقلنا لهم : نعم توحدوا خلف جنازاتنا ، وأصدروا بيانات مشتركة ، وسمعنا همساتهم أثناء التشييع وهم يقولون لابد من الوحدة ، فغضبت أرواح شهداء آذار أشد الغضب وقالوا نعم هكذا فعلوا معنا أيضاً وخلف جنازاتنا أيضاً ، وما إن انتهت أربعينيتنا حتى سلك كل واحد طريقاً مختلفاً مع أن الجميع متجهون إلى نفس الجهة .
نقول لكم نحن أرواح الشهداء يا قادة الحركة ، إن دماءنا امتزجت ، وأرواحنا توحدت ، والشعب الكردي أيضاً قد توحد في إرادته فماذا أنتم فاعلون ؟ فتأتينا أجوبة متعددة وبأصوات خافتة جداً وخجولة ، وألسنة متلعثمة وكلام غير مفهوم .
نرجوكم ( نحن الشهداء ) يا قادة الحركة ، بل نتوسل إليكم باسم كل الشهداء أن تتوحدوا فانتم جميعاً مستهدفون أياً كانت سياساتكم ، بل الشعب الكردي كله مستهدف من قبل عقلية شوفينية حاقدة ، فنحن لم يكن لنا ذنب سوى أننا أكراد وأكراد فقط ، إن أرواحنا تتعذب وتئن تحت وطأة تشرذمكم ومتى توحدتم فاهمسوا في آذاننا بل إن أرواحنا+ تراقبكم وحين تحقيق الوحدة سنرقد في أضرحتنا بكل هدوء وطمأنينة ، وحينها ندرك بأن الخطوات الأساسية باتجاه الحصول على حقوقنا قد بدأت ، وبدونها وطالما أن الشهداء قد وحدتهم الروح والدم ، والشعب قد وحدته القضية والمعاناة ، فماذا يمثل تشرذمكم ومن يمثل ؟ حتى الآن لا جــــــــــــــــــــــــــــواب .
25/4/2008