الرئيسية » مقالات » اغثنا يامالكي!!

اغثنا يامالكي!!

لقربي الشديد من احد النافذين حكوميا واعلاميا لمرحلة ما بعد التغييرعرفت بعض القصص والمواضيع والاسرار،التي لم يحن للان وقت الكشف عنها !! لكن لنذكر احداها.

في شهر رمضان في عام 2005 قدم احد كبار رجال العهد الجديد الى مبنى شبكة الاعلام العراقي،وطلب من المسئولين وقتها ان يطل من على الشاشه في اي برنامج حواري في نفس الليله،ولما ابلغ ان برنامج الليله (فول) لاوقت شاغر فيه اقترح ان يطل في نشرة الاخبار ليعلق على اخبار الليله،ولما اعلمه المسئول بان الضيف المكلف بالتعليق على الاخبار موجود في مبنى المؤسسه،وقتها عرف ان كل الطرق اغلقت بوجهه، وبعدما علم بوجود ندوه صحيه عن فوائد الصوم اقترح بان يكون ضيفا في الندوه باعتباره خبيرا في الصوم!!وبفوائد(شربت النومي بصره بعد الافطار)!!

قديما قالوا (من هل المال حمل جمال)

في الدول التي سبقتنا بتجاربها في السير نحو الديمقراطيه بعد التخلص من قبضات الدكتاتوريه البغيضه،لم نسمع او نقرأ عن فوضى اعلاميه مثل التي تحدث الان في بلدنا العزيز. وكثيرا ما احرجت الحكومه ورئيس وزرائها من تصريحات غير مسئوله ومتسرعه صدرت من اشخاص مقربين،او مسئولين تعدوا حدود واجباتهم الوظيفيه .

لا ادعو الى تكميم الافواه،ولا الى سياسة التعتيم الاعلامي التي كانت سائده،لكن ادعو الى مركزية الاعلام في القضايا التي تخص امن الدوله وسياستها مع الدول.، واذا كانت شهية البعض مفتوحه ولم تشبع بعد من المؤتمرات الصحفيه والتصريحات،فلتكن تلك المؤتمرات والتصريحات تخص نواحي اخرى غير تلك التي ذكرناها .

وليدعوا من يشاء من الاعلاميين،ابتداء من مندوب سوق جماله للمواقع الالكترونيه،وقناة حي طارق الفضائيه،وقناة الجيش الاروائيه المهجوره، انتهاء ب قناة الcnn الامريكيه

وبعد كل هذه المقدمه الطويله،وبعد قراءة كف في مستقبل وبخت المسئولين الحكوميين اي التصريحين نصدق ؟؟

ماقاله موفق الربيعي عن ضلوع ايران وسوريا بالارهاب وهو كثيرا ما نفى ذلك بتصريحات سابقه،واشادته بحمامة السلام (السعوديه) وبدورها الايجابي في الحفاظ على الامن بالعراق،وكأن الانتحاريين والقتله السعوديين قد هبطوا علينا من المريخ،او من القمر!وباصطحابه مجموعه من الارهابيين لتسليمهم لحمامة السلام!!

ام نصدق النائب سامي العسكري الذي صرح متهما السعوديه بانها تدعم الارهابيين من الشيعه والسنه على حد سواء،وانها تريد تعكير صفو الامن في العراق،وان لها يدا فيما يحدث في البصره وفي المحافظات الجنوبيه من احداث!!

يامالكي(فك) لنا طلاسم التصريحات المتناقضه هذه وغيرها ولاتدعنا والشعب نتخبط،ولا تضحك وتشمت الاعداء بنا.

يا مالكي استعمل نفس القبضه الحديده التي تستعملها مع الخارجين عن القانون مع الخارجين عن الاجماع العراقي والثوابت الوطنيه،حتى وان كانوا من اصدقاء الامس ورفاق ومسئولين اليوم(تره صرنا سالفه لليسوه والما يسوه)!

واحصر الاعلام الحكومي بيد متخصصين،ولاتسمح لمن هب ودب من الذين تخطف ابصارهم اضواء الشهره ومن لازالوا لليوم وبعد خمس سنوات لم يشبعوا منها بعد!!

الرأي السائد في اوساط الكثير من العراقيين يقول:المالكي الذي استطاع ان يحارب على اكثر من جهه وجماعه وينتصر عليهم،والذي خط بقلمه المبارك نهاية صدام.

هل تراه عاجز عن لجم بعض المقربين ؟؟

ارنا يا مالكي ما انت فاعل امام هذه المهازل؟؟

التي اضحكت الكل علينا،والتي وضعتنا في دائره كبيره من الشك،حول قدرة الساسه العراقيين النجباء في قيادة الدوله والسير بها الى شواطئ الامن،والامل،والرجاء.