الرئيسية » الآداب » الصحافة في كوردستان تاريخ عريق وعطاء غزير

الصحافة في كوردستان تاريخ عريق وعطاء غزير

للصحافة في كوردستان تاريخ عريق بدأت بزوغها في 22 نيسان 1898 كانطلاقة اولى لها على يد عائلة البدرخانيين عند صدور اول جريدة تحمل اسم كوردستان في مدينة القاهرة بجمهورية مصر العربية من قبل رواد الصحافة الكوردية وفي المقدمة مقداد مدحت بدرخان وجلادت وكاميران بدرخان وخلال الفترة من 1898 لغاية 1902 تم اصدار 31 عدداً في صحيفة كوردستان في بعض دول العالم منها (القاهرة- فولوكس- جنيف-لندن) بجانب اصدار العديد من المجلات من قبل البدرخانيين كمجلة (روزانوى- هاوار- ستيثر وناهي) واعقبها صدور مجلة روزى كورد في اسطنبول ومجلة راستى (الحقيقة) في الموصل.
ومرت الصحافة انذاك وحتى وقتنا هذا بمراحل عديدة وظروف قاسية كانت بين المد والجزر طبقا للظروف التي كانت تمر بها كوردستان فبقدر تعلق الأمر بها قبل انتفاضة اذار المجيدة في 1991 كانت مقيدة بقيود وسلاسل حديدية لاتعبر عن تطلعات واماني وطموحات شعبنا الكوردي في شتى المجالات والسياقات وظروف الجينوسايد والهجمات الكيمياوية والحرمان من ابسط الحقوق المشروعة والتعرض للعديد من الانتهاكات والخروقات ضد الانسانية وحقوق الانسان.
كل ذلك جعل من الصحافة بعد انتفاضة اذار المجيدة المشار اليها اعلاه ان تثور كثورة ايلول وكولان فانكسرت تلك السلاسل والقيود وانطلقت الكلمة الحرة والهادفة كاطلاقة الرصاصة والمدفعية تدور في الافق والمحافل الدولية تحمل في طياتها المعاني والعبر والشعب والقضية والتاريخ والنضال والديمقراطية والمسيرة والبناء… الخ) فانهالت الكلمات والنصوص والاشعار والقصائد والمقالات… الخ بحيث اصبح لكل محافظة من محافظات اقليم كوردستان جهاز اعلامي وثقافي متكامل بجانب العديد من المطابع الحكومية الاهلية وارقى مستلزمات العمل من الات الطباعة والتصوير والكومبيوتر والانترنت والفاكسات والمايكات والملاك الكفوء والممارس وسن قانون الصحافة والطباعة والاصدار بذلك ازدهرت وانتعشت الصحافة في كوردستان واصبحت لكل وزارة ومديرية عامة ومؤسسة ومحافظة وجامعة وكلية ودائرة وتشكيلات حزبية وعسكرية ومدنية ومنظمات جماهيرية ومهنية والاتحادات والنقابات لهم جريدة يومية او اسبوعية او نصف شهرية او شهرية وهكذا الحال مع المجلات والمطبوعات الاخرى التي امتلأت بها المكاتب وفرشت اعدادها على ارصفة الشوارع العامة يوميا والمجلات الاخرى قد يعجز القارئ الكريم عن قراءة جزء منها فاصدار هذا العدد الهائل من تلك المطبوعات هو محل فخر واعتزاز لما توصلت اليه الصحافة في كوردستان من عالم الرقي والتقدم والازدهار في مختلف مجالاتها واعمالها فعلى سبيل المثال لا الحصر تصدر حاليا هذه الصحف والجرائد (التآخي- خه بات- برايهتى سابقا- كوردستانى نووى- كوردستان رابورت- روزنامه- جاف ديرر- كه بسا- كومه له- تالاي ئازادى- ئاسوره- زارى كورماتجى هوال- ئاسو- خوندرى لبرال- جه ماوه – هاولاتى الاتحاد- ريكاى كوردستان- ئاوبتنه- قويامن- ميديا ههولير بوست- الاهالي- الصحف سابقا- لفين ده نكى لالش- ئه فرو- ره سه ن- كه لديا- ده نكى به هدينان.
اما على صعيد المجلات فتصدر حوالي 80 – 85 مجلة منها الصوت الاخر- متين- به بف- نويون- دهوك سابقا ريبازا جاندنى- تيكا- فه ز ه ن- فه زين- ميترك- بيري توى- بزا فالابالا- سروشت- باتله- ئابوربا مه تشكو- الكهرباء- بزربتن- سنتيله- بارش- بشيش- ينابيع- افاق تربوية- ئه ستشير- مه ريم- ئاوات- الدجلة سابقا- ئاسونى بهره رده ى- شاره وانى- ئيسا- دونكى كورو- زاكووس- هندرين- روتاهى- كولان- زاتكويا دهوك- كشتوتال- روزنامه تووس- سوارا (الامل) زه نك ربه تك- شعورة- كهبر- زينكه هـ- توزين تشيك هيتزك- دلال – سولاف- جوان- هوفه ر- بياق خازر- زاخو- هيثلين- نجم بيت النهرين- ده نكى كلدان لالش- به باما زانكو- سانكى حه قر- شه يدا- كازى سابقا ئه ندازيارات النجاح… بهذا فللصحافة في كوردستان تاريخ عريق حافل بالصمود والتضحيات والمثابرة والتصدي عبر السنين من اجل الهوية والعقيدة والقومية والانسانية ولغة الام والاصالة والتحدي من اجل بناء المجتمع الكوردي المعاصر واعداد الجيل المثقف الواعي المسلح بسلاح العلم والمعرفة والثقافة ونمو الوعي القومي وهكذا اليوم فهي غزيرة العطاء في ظل رعاية حكومة اقليم كوردستان وعصر العولمة والتقدم الفني والعلمي لوسائل الاتصال والبث المباشر وسرعة نقل وايصال الخبر والوسائل السمعية والبصرية من خلالها تجعل من كوردستان قاعدة محررة تشع نوراً وحضارة لمشارق الارض ومغاربها.

التآخي