الرئيسية » مقالات » اللقاء الذي أجرته قناة العراقية مع مستشار الأمن القومي العراقي من بروكسل

اللقاء الذي أجرته قناة العراقية مع مستشار الأمن القومي العراقي من بروكسل

التقت قناة العراقية بمعالي مستشار الأمن القومي العراقي الدكتور موفق الربيعي حول زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى بروكسل واجتماعاته مع الاتحاد الأوربي وكانت الأسئلة كما يلي :.
مقدم البرنامج – ما طبيعة هذا الانفتاح الشامل الذي طرحة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي في اجتماعه مع الاتحاد الأوربي ؟
مستشار الأمن القومي – بعد الانتصارات التي حققها وتحققها قواتنا الأمنية في العراق حيث انتصاراتها على القاعدة وعلى المجاميع المسلحة والخارجين عن القانون نعتقد إن هناك مناخ وطني ايجابي لدعم الحكومة لدى كل السياسيين من كل الأطراف سواء أعضاء البرلمان أو السياسيين المشاركين في الحكومة او خارج الحكومة وان هذا المناخ يجب استثماره في تقوية الحكومة وملأ الفراغات الموجودة في المؤسسات الحكومية والوزارات وترشيقها وجعل الحكومة أكثر كفاءة لتحسين الأوضاع وخصوصا الاقتصادية وذلك لخلق فرص عمل لأبناء الشعب العراقي واستغلال أيديهم لجعلها أيدي عاملة تساعد في بناء الوطن ولأنهم في نفس الوقت بأمس الحاجة إلى العمل لتوفير المأكل والمسكن حيث إن توفير فرص العمل هي الطريق الأفضل لتوفير مستلزمات المواطن العراقي وتحقيق ما يحتاجه .
حيث إن الاتحاد الأوربي يملك اكبر الأسواق الموجودة في العالم وهو السوق الأوربي الذي نستطيع أن نتعاون معه ويتعاون معنا ولدعمنا مقابل تقديم ما يحتاجه من وقود حيث يعرف العراق بإمكانياته النفطية .


مقدم البرنامج – ما هي المصالح المشتركة بين العراق والاتحاد الأوربي ؟
مستشار الأمن القومي – احترام سيادة البلدان في الاتحاد الأوربي والتي عددها 26 بلد واحترامهم في الوقت نفسه الى سيادة العراق ودعم النظام التعددي في العراق والتبادل الاقتصادي الذي قد يحدث بيننا وبين الاتحاد الأوربي حيث لدينا ما يحتاجونه في أسواقهم الأوربية من نفط وغاز حيث العراق من أكثر البلدان إنتاجا للغاز وثاني اكبر مخزون نفطي لديه .
في المقابل لديهم من الخبرات التي نحتاجها في تدريب قواتنا المسلحة وتدريب الضباط العسكريين من رتبة ملازم الى رتبة مقدم وتدريب أيضا القضاة والمحققين وحرس الحدود وضباط الاستخبارات والمخابرات بنفس المقاسات التي يتمتع بها الضابط في حلف الناتو بالإضافة إلى التنسيق الأمني بين العراق والاتحاد الأوربي وحلف الناتو وتدريب وتأهيل مركز العمليات الوطني وتطوير كادره وجعله أكثر مهنية .
مقدم البرنامج – هل وضعت اتفاقية أمنية حقيقية آم كل هذا الذي تطرقت إليه هو عناوين تناقش مستقبلا ؟
مستشار الأمن القومي – دخلنا في تفاصيل هذه الاتفاقيات حتى وصل بنا الأمر الى تحديد الأماكن والمناطق التي سوف يستغلها حلف الناتو والمدربين في عملهم وتوفير كافة الذي يحتاجونه هنا لكي يقدموا لنا كل قدراتهم في تدريب الجيش والشرطة وكافة المتفق على تدريبهم .
وسوف يقدمون لنا عرضا ونحن بدورنا نقدمه الى وزارة الدفاع والداخلية والأجهزة الأمنية الأخرى حول طريقة التدريب ويقومون بدورهم رفع هذا العرض الى السيد رئيس الوزراء وبعدها نرسل لهم ردا حوله ونعطيهم بعض الملاحظات عليه إذا اقتضى الأمر ذلك .

مقدم البرنامج – كيف تفسر الدعم الأوربي للعراق وهل لأوربا مصلحة إستراتيجية في العراق ؟
مستشار الأمن القومي – طبعا هناك مصالح متبادلة حيث قلت إن العراق يملك من النفط ما تحتاج إليه أوربا بما يجعل العراق بمستوى روسيا في أهميته النفطية في أوربا حيث إن أوربا الآن تعتمد على روسيا فقط في حاجتها للنفط الخام .
وان العراق يتمتع أيضا بقربه عن أوربا حيث لا تفصلنا إلا حدودنا مع تركيا حيث كونها من دول حلف الناتو أي مد أي أنبوب نفطي إلى تركيا يعني بدء التبادل بالمصالح بين العراق والاتحاد الأوربي .
أما امنيا
فان أوربا تخشى تحول الإرهابيين وتنقلهم من العراق بعد طردهم ومقاتلتهم إلى أوربا والدول الأوربية حيث أنها تريد أن تستفاد من التجارب التي مررنا بها وكيف كان تعاملنا مع الإرهابيين كوننا اليوم نملك خبرة في التعامل مع الإرهابيين ومكافحتهم لأننا في سنتنا الخامسة في محاربة الإرهاب أي وكما قلت إننا نملك خبرة كبيرة في هذا المجال .
مقدم البرنامج – هل الحاجة الى طاقة العراق هو بسبب نضوب الطاقة هناك آم جعل موازنة بين روسيا والعراق ؟
مستشار الأمن القومي – نعم النقطتين هما صحيحتان بالإضافة إلى ذلك وكما قلت إن العراق يملك سهولة في ضخ النفط الخام إلى أوربا لقربه منها وبالإضافة إلى ما يتمتع به الغاز في العراق من ميزات تختلف عن الغاز في دول العالم .