الرئيسية » مقالات » رداً على افكار وقصيدة الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد

رداً على افكار وقصيدة الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد

رداً على افكار وقصيدة الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد والتي مطلعها:
كفكف دموعك وانسحب يا عنترة
فعيون عبلة اصبحت مستعمرة
كتب الشاعر المهندس وحيد شلال هذه القصيدة.
مع التقدير
المكتب الاعلامي
للشاعر المهندس
وحيد شلال

لا تــــنـــســـحــــب يــا عـــــنـــــتـــره

الــمـهـنــدس وحـــيـــد شــــــلال

لاتـنـسحـبْ لا تـنـسحـبْ يـا عـنـتــــــره
فـديــارُ عـبـلـة َ واللـيـالـي مـــقـــمــــره

وخـيـامُ أهـِـلـكَ بـالــِـعــراق ِعـَـمــادُهــا
لــمــّـا تــَـزَلْ مــرفـوعــة ّ ٌومــظــفـــرّه

وضـفـافُ دجــلة َ والـسـرايَ ودارُنــــا
بــالاعـــظــمــيــةِ مــاتـزالُ مـــنــــوَّره

ذهـبَ الـطـغـاة ُ إلى الجـحـيم ِ يـقودهـم
ضـبــعٌ وتــدعـــوهْ الـقلائــل قـَـسْـــوَره

لاتــســـتــمـعْ شـــعرَ الــذيــنَ تـعـــوّدوا
أن يــــذبــحـــوكَ بـدرهـم ٍ وبـلا تـَــرَه

قـد كــان يــغـرفُ بــالــيديـن ِ غـنـائـمـاً
ويـغــضُّ طــرفــاً عـن دماء ِ المـجـزره

والـشـعـرُ من وهـج ِ الـنـفوس ِ إذا سـمـا
وإذا تــمـــنىَّ الـحــاكــمـيــنَ فــثــرثــره

حتى الخـيـانـة ُ اصـبحـت في شـرعــكـم
نـــزواتــُـهـــا مــقــبـولـــة ٌ ومُــــبـَّـــررَه

وضــربــتــم الامـــثــالَ كــــافــــوراً إذا
صـيـغـتْ لـه غـررُ الـقــوافــي جوهـره

مَـنْ قــالَ أنَّ الـــشـعـرَ فــي قــامــوســـِهِ
يـعـفـوعـــن الــذنـبِ الـعـظـيـم ِويـغـفـره

إنَّ الـشـمــوخَ شــموخَ نــفـســـكَ بــاذخاً
بثـبـاتـهــا تـجـنـي الــمـنــى والــمـقــدره

والـضـعـــفُ داءٌ كــــامــنٌ فـــأذا ســرى
سلبَ الـعـزيــمــة كــلـَّـهــا والــســيـطـره

ومـــحــبّــة الاوطــان ِ فــــرضٌ واجــبٌ
فــأذا سـعـيـت بـنـهـجـهــا خـــيــراً تــَـرَه

هـــــــذا صــــراع ٌ لـلـحــضــارة ِ بيـنـنـا
أطـــوارُهُ مـــكــتـــوبـــــة ٌ ومـــــقــــرّرَه

أين الجيوشِِ جـيــوش هـــولاكــو الــذي
راعــــتْ جـحـافــلــهُ الـفــضــاءَ وكــدَّرَه

سـبـحـانَ مَــنْ أعــطـى الــعـلـومَ وفـتكها
للـعـمَ ّ سـامَ عــلى الــخـــلائـــق ِ أظـهـرَه

هـــي دورة ُ الــتــاريـــخ ِ فـــي نــفــثـاتها
يــومـا ً ستــمـحــو الـعــمّ َ ســامَ ومــنكـرَه

فـَـتـّـشْ عــن ِ الـغـرب ِ الــقـــديـم ِ وحقـِدهِ
لن تــلـقَ غـيـرَ الــمـخــزيـات ِ مــكـــررّه

هـي خــطـة ٌ تـُبـقـي الــحـروبَ بـأرضنا
أوّارهـــــا مـــشــبــوبــة ٌ ومـُــــسَــــعّــره

لاتـــنــدبْ الــبـــدوَ الــذيـــنَ تــمـرّغـــوا
فـــي حـيَ ّ سـوهـو بـالــثــرى مـا أقــذرَه

وأشــدُدْ عـلى ايــدي الــعـراقـــيَ ّ الــــذي
بـــذلَ الــنــفـــيسَ لــشـعـبـهِ كي يـنصَـرَه

حــتـى الــنــوّاســي هــبّ َ يـدفـعُ غـازيــاً
عــافَ الــشــرابَ وكـأسَـهُ والــمــحــبــرَه

لاتــنــسحــبْ لاتــنـــتــحبْ لاتــنـــحـنـي
فــعــيــونُ عــبـلـة َ والــعـبـاءة ُ مــفـخـره

رايـــاتــُنـــا رغـــمَ الـغـزاة ِ وكـــيــدهـــم
لــمّــا تــَـزلْ مـــرفـــوعــة ٌ ومــظــفـّــره

لـن يـقـــتــلــوا فـيـنـا عــزيـــمــة َ خــالــدٍ
لــن يسـتـطيعـوا أن يــنـالــــوا حـــيـــدره

تــاريــخُ أجــدادي لــهـم فـــي مـــرصـــدٍ
وتـــرابُ أرضــي للأعــادي مـــقــــبــره

لاتـنســحــــبْ لاتـنــسحــبْ يـاعــنــتــره
فــعـيــونُ عـــبـــلـة َ كـُحـلـهـا ما أنـضـره