الرئيسية » مقالات » إستراحة للقراء

إستراحة للقراء

حدث في يومٍ ما , في زمن ما أن زوجاً كان سعيداً مع زوجته طيلة الستون عاماً التي مرت على إرتباطهما !!
سمعت الصحيفة المشهورة بهذه الزيجة الناجحة التي إستمرت لأكثر من نصف قرن , وزادت دهشتها عندما وصلت تقارير المراسلين تقول أن الجيران أجمعوا على أن الزوجين عاشا حياة مثالية ولم تدخل المشاكل إلى بيت هاذين الزوجين السعيدين .
هنا أرسلت الصحيفة أكفأ محريرها ليعد تحقيقاً مع الزوجين المثاليين , وينشره ليعرف الناس كيف يصنعون حياة زوجية سعيدة ..
المهم . المحرر قرر أن يقابل كلا الزوجين على إنفراد ليتسم الحديث بالموضوعية وعدم تأثير الطرف الآخر عليه ومن ثم يكون النفاق بدأ بالزوج
المحرر / سيدي , هل صحيح أنك أنت وزوجتك عشتما ستون عاماً في حياة زوجية بدون أي منغصات ؟
الزوج الكهل / نعم يا بني !
المحرر / إيلام يعود الفضل في ذلك ؟

الزوج / يعود ذلك إلى رحلة شهر العسل , فقد كانت الرحلة إلى إحدى البلدان التي تشتهر بجبالها الرائعة .و في أحد الأيام , إستأجرنا بغلين لنتسلق على ظهريهما إحدى الجبال , حيث كانت السيارات تعجز عن الوصول لتلك المناطق
وبعد أن قطعنا شوطاً طويلاً , توقف البغل الذي تمتطيه زوجتي عن المسير ورفض التحرك من مكانه !
غضبت زوجتي وقالت له .( هذه المرة الاولى ), ثم إستطاعت أن تقنع البغل بمواصلة الرحلة .. بعد مسافة قصيرة توقف بغلها مرة اُخرى وثبت في مكانه . غضبت زوجتي و صاحت به قائلة . ( هذه المرة الثانية ) ثم إستطاعت إقناعه بالمشي لنواصل الرحلة ..
بعد مسافة اُخرى وقف البغل الذي تركبه زوجتي وأعلن العصيان كما في المرتين السابقتين
نزلت زوجتي من على ظهره وقالت بكل هدوء. لقد حذرتك مرتين وهذه الثالثة !!! ثم سحبت مسدساً من حقيبتها وأطلقت النار على رأس البغل المسكين فقتلته في الحال ..
ثارت ثائرتي وإنطلقت أوبخها قائلاً . لماذا فعلت ذلك ؟ كيف سنعود أدراجنا الآن ؟ كيف سندفع ثمن البغل ؟
إنتظرت زوجتي ( العزيزة ) حتى توقفت أنا عن الكلام فنظرت إليّ بهدوء وقالت ( هذه الاُولى ) فمنذ ذلك الوقت صرت أسير على هواها , فأنا لست بغلاً !!!!


1-
إستلمت الرسالة التالية من شخص طلب مني نشرها حرفياً وفيها إسمه . أستجيب اليوم لطلبه ولكني حذفت الإسم فلربما ليس له ..

أني شخص أدعى (!!!!!!!!!!!!!!!!! ) أقسم بالله العلي العظيم أني رأيتُ في المنام أبي نؤاس وهو يقولُ لي يا ( فلان ) سوف يعود شارع أبا نؤاس ألى سابق عهده وسيعود الفرح والمرح أليه أنشاءألله فسررت بذلك سروراً عظيماً

ثم أعطاني بطل ( قنينة ) ويسكي بلاك ليبل الأصلي وقالَ لي أنشرها وسيأتيكَ مني خلال أربعة أيام ثمانيه وأربعونَ صندوق بيره هنكن

وقالَ لي أبعثها لكل الذينَ مستضيفهم لديك ومن يعممها سيأتيه خلال هذا الأسبوع صندوقيين بيره هنكن وبطل ويسكي وايت مكاي..
تعليقي
المشكلة الآن هي أن بشرى أبا نؤاس بتوزيع ( المنكر ) لا يستثني أحداً من الذين قرأوا ما سلف وقد يكون بينهم من يستحرم حتى ذكر إسمه ..
الحل هو أن يتبرع بكل ما سيستلمه إلى محتاجيه وبذلك سيحصل على الأجر والثواب مضاعفاً ..


2 –
قال الضابط للجندي / لقد قررت سجنك ل 48 ساعة كعقوبة لفشلك في إمتحان التخفي .
الجندي / ولكني يا سيدي موهتُ نفسي جيداً بأغصان الأشجار ووقفت ثابتاً في مكاني !!
الضابط / ولكنك تحركت أليس كذلك ؟
الجندي / هذا صحيح يا سيدي , ولكن إسمح لي أن أشرح لك سبب تحركي ..
الضابط / تكلم .
الجندي / بينما كنت واقفاً بمكاني في الحديقة وأنا متنكر كشجرة . جاء شاب مع حبيبته .
جلسا وجعلاني مسنداً لظهريهما ولم أتحرك .
داعبها ولم أتحرك
قبلها ولم أتحرك .
وفي الختام أرادا كتابة إسميهما على مؤخرتي للذكرى فتحركت !!!

3 –
عليكم عدم الإسراع بالتفكير تلافياً لإطلاق تفسير خاطيء عند قراءتكم للفقرة التالية

وصية
أرجوك . لا تحطه بالخلف . حطة قدام !
وإذا نام حاول تقومه
ولا تخلي يطلع برا
وإذا طلع , ألله يخليك
رجعة مرة ثانية !!!
وأنا راح أشد عليه قوي
وإنت بعد إضغط !
خلنا نتعب بالبداية
وبالأخير نرتاح ..

ألم أقل لكم في البدء . رجاءً عدم الإسراع وها خيالكم ذهب بكم بعيداً وإلى غير المقصود في الحكاية .
إنها كلام اُم توصي المعلم على ولدها المشاكس في الصف المدرسي !!!!

4 –

تحت سرداق العزاء الذي أقامه الزوج لوفاة زوجته إستفسر أحد المعزين منه عن سبب وفاتها فأجاب . إنها ماتت بسبب نطحة الثور الذي نمتلكه .
فقال الرجل . أ لهذا السبب أرى كثرة الحاضرين في الفاتحة حزناً لموتها ؟؟
رد الزوج لا . إنهم جاءوا لشراء الثور ليريحهم هم أيضاً !!!!