الرئيسية » مقالات » الله ينصرك سيدي

الله ينصرك سيدي

بعدما زفت حناجر المنشدين والمطربين الذين شهد شاهد منهم قائلا انهم لم يجبروا على الغناء لصدام وغنوا وزفوا القائد لاعراسه الكابوسيه حيث الموت المجاني والحروب،التي اصبحنا وقودا لها تحت صرخات،(الله ينصرك سيدي ويدوم نصرك سيدي)

لم يكن من العوجه او لم ابالغ اذا قلت من كل تكريت من يشارك بحروبه،واقتصر وقود حروبه على الديزل الثقيل،من ابناء المغضوب عليهم دائما وابدا،ابناء الفقراء احفاد السومريين وكان اغلبهم ورثة وابناء المظلومين منذ فجر سلالات الفقر من ابناء واحفاد حملة شهادة الشينات الثلاث بكل فخر،(شيعه وشيوعيه وشروكيه ) ومن ربط مصيره بمصيرهم من فقراء وشرفاء العراق من مختلف اطياف خلطة الروائح العراقيه الفواحه وشدات الورود التي قطفها اللصوص الذين حكمونا تحت راية الخلافةالاسلاميه مره وتحت راية الملكيه مرة اخرى وتحت علم الجمهوريه في المرات الاخرى، هؤلاء هم ابناء الوطن المغضوب عليهم منذ ن (بلبص) صباح العراق بعيونه،ليرمي ابناء هؤلاء واحفادهم في محارقه المستمره

حضر احد اصدقائي مجلس فاتحه في تكريت لاحد قتلى الحرب العراقيه الايرانيه،قال شيخ قبيلة ذلك القتيل وبعد مضي سبع سنوات على اندلاع الحرب:(انهم لم يحسوا بالحرب طوال هذه الفتره لانهم كانوا يشاهدون احداثها ويسمعون بياناتها من خلال وسائل الاعلام) وكان موت وجحيم الحرب يحصد غيرهم!!!.

كم كنا مغفلين حينما صدقنا فلما بثه تلفزيون العراق يظهر فيه عدي راكبا في طائره سمتيه في جبهات القتال مع ايران ويتجول في القطعات الاماميه،اكتشفنا بعد اعوام اننا (انضربنا بوري) وان من بث التلفزيون صوره هو شبيه عدي لطيف الصالحي،الذي كتب فيما بعد كتابا يروي فيه احداث كثيره اسماه (كنت ابنا للرئيس)

لما قال لينين (يجب ان يموت الالوف ليحيا الملايين حياة كريمه) ولتنتصر الثوره ومبادئها لم يكن بين من ماتوا احدا من اقاربه. واقتصرت سجلات ضحايا الحروب والمعارك على (المكاريد وولد الخايبات في كل بقاع الارض)

ابن من من المسئولين الامريكان شارك في حروب امريكا حول العالم في جبهات الموت المتقدمه ؟؟

ابن من من القاده الاسرائليين والعرب قتل في حروبهم المستمره؟؟

باستثناء استشهاد هادي بن حسن نصر الله امين عام حزب الله يذكرلنا التاريخ حاله اخرى فريده وهي تضحية ستالين باخته وولدها،التي حاولت الهرب بالباخره التي تضم معارضين،والتي كانت تروم الالتحاق بصفوف اعداء الاتحاد السوفيتي، حينما اعطى امرا بتدمير الباخره بركابها في عرض البحر!!ولاننسى حادثة اسر ابن ستالين من القطعات الاماميه امام القطعات الالمانيه،وعندما حاول هتلر استبداله بجنرال الماني رفض ستالين ذلك!!

وقود المعارك والحروب وضحاياها في اغلب الاحيان هم ممن لاناقة ولا جمل لهم في هذه الحروب،ولافي طموحات ومواقف مشعليها

فلوفكرنا قليلا وتمحصنا ودققنا في هوية الضحايا لوجدنا ان اغلبهم من الضحايا،الذين وضعوا باتون معارك لايد لهم بها واخرون غرر بهم ومغفلون !!

وفي معاركنا الداخليه الكثيره في العراق بعد التغيير، هل فكرنا قبل ان نصفق للمنتصر ونبكي الضحايا ونواسي المهزوم ان القتلى عراقيون؟؟وان من يستحقون القتل من الاعراب والاغراب الذين دمروا بلدنا وحياتنا ظلوا في مأمن عن العقاب،او ظلوا يمارسون هواياتهم في قتلنا يوميا،يعيشون في حاضنات امنه هادئه ويتحكمون برقاب سكنة هذه المناطق التي يسيطرون عليها،وهم الان يعيثون فسادا في اجزاء كبيره من الموصل وديالى وتكريت وفي غيرها من المناطق

لا ادافع عن المجرمين وعمن يخرق القانون ويؤذي المواطنيين،فهل ان كل الذين قتلوابهذا العدد الكبير والكثره كلهم يستحقون القتل والموت فعلا ؟؟

واين كنا منهم طوال هذه الفتره؟؟

لا الوم الحكومه في صولتها،لكنني اقول:ان جهد الحكومه الامني والاستخباري اخفق مرتين في معركة البصره،اخفق في المره الاولى في تقدير حجم وعدد وعدة من اسموهم الخارجين عن القانون،واخفق في معاقبة رؤوسهم التي كانت اولى بالضرب بطرق امنيه واستخباريه،لا تكلف العراق سيول الدماء والخسائر التي منينا بها جميعا!!

على الرغم من قيادة رئيس الوزراء للحمله،وبقائه في ساحة المعركه لاسبوع الا ان ضعف الجهد الامني كان بارزا والاختراق كان كبيرا،واغلب هوامير الاجرام واللصوص لا يزالون احرارا!!

ومن قتل ومن استشهد من الطرفين اغلبهم من الضحايا،الذين دفعهم العوز ليكونوا جنودا،او ليكونوا حراسا مع المليشيات لقاء مبالغ زهيده،وبقيت جميع الرؤوس الكبيره وابناؤهم بعيدا عن دخان المعارك وازيز الرصاص!!

رفقا بالعراقيين لانهم شبعوا ظلما وقتلا،وهم بحاجه لان يعيشوا اياما واشهرا دون رصاص وقصف وقتل وتفجير

فأين سنجد وسيجد العراقيون هذه الدنيا ؟؟

اعتقد اننا سندخل جنة الله في الحياة الاخره، لاننا عذبنا كثيرا على ايادي القوميين،والعلمانيين،والاسلاميين،في عصر فجر سلالات القتل منذ عصر الامويين الى عصر التكارته،انتهاء بعصرنا الحالي

وستبقى اغنية (الله ينصرك سيدي) صالحه لكل العصور على مايبدو!!!!!