الرئيسية » مقالات » اقترح عليكم هذه التظاهرات المليونية

اقترح عليكم هذه التظاهرات المليونية

ما من حر ابي عراقي اصيل يقبل لعراقه ووطنه وارضه ان يبقى فيها وعليها جندي او ارهابي اجنبي واحد , ومن يزايد على شعبنا العراقي بالوطنية والافضلية لانه يرفع شعارا ما واؤكد واضع عشرة خطوط تحت كلمة شعار انه واهم , وان كان يعتقد البعض ان تحرير الوطن من عشرات الاحتلالات ليس اقلها الامريكي او الجهل او البعث او قطعان الارهاب القادمة من خلف الحدود وآلاف الكتل الارهابية المتحركة المدعومة بمال البترول المسروق من ميزانيات التنمية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية في بلدانهم يتم بواسطة قتل اطفاله وتفخيخ الارض وتهديم المقدسات وتعطيل دستوره وعرقلة القوانين وتعطيل الحياة فيه واشاعة الرعب والسلاح الغير منضبط فهو واهم , وانما يتم التحرير بالعقل والحكمة والعمل المناسب في الوقت المناسب وفق ضوابط واتفاق واجماع كل الاخيار فيه كحزمة واحدة غير متفرقة تتيح لهم وفق منهجية التوحد والصدق والعمل الوطني الجاد الذي يرعب العدو أي عدو كان لاوفق التجزئة والتفرق والمزايدات الرخيصة ووفق منهيجة انا ارفع شعارا وطنيا اذن الاخر ساقط ومتحلل وغير عراقي ويجب نحره وحرقه او على الاقل طرده من العراق وان كانو الغالبية فيه خصوصا حينما يكون الاخر ايضا هو يعمل وفق اسس ورؤى جادة من اجل تحرير واعمار واستقلال الوطن , وطن الجميع عدى الخونة والقتلة المجرمين ..
ان كان ثمة تظاهرات مليونية ستخرج كل هذه الاحتلالات دفعة واحدة في وقت قياسي فاعتقد ان اقتراحي بهذه التظاهرات الملونية ستعجل بخروج كل هذه الاحتلالات المقيتة من ارض العراق الحبيب لننعم بعد ذلك بطيب ترابه وعذب مائه ودفئ شمسه وروعة اقماره وقبل هذا وذاك نعيم القرب من اطهر ما انجبت الانسانية من عمالقة الطهر والايمان ائمة الهدى اهل البيت عليهم السلام وما انزلت على ارضه من نبوات ورسالات وحضارات خالدة ابد الدهل ..
ايها الاحبة يا ابناء وبنات شعبي العراقي الغالي اقترح عليكم هذه التظاهرات المليونية , ولتكن بين التظاهرة والاخرى اسبوعين فقط او أي وقت مدروس تحدده لجان وقيادات هذه التظاهرات المليونية وان يصار الى تسمية كل تظاهرة باسم يخلده التاريخ كنموذج لشعب يتحدى القهر والموت , شعب كالعنقاء ينهض من ركام الموت يتحدى الجور والمجرمين يقول للخونة والمارقين انا هنا شعب العراق , اباة الضيم نجتمع ما ان تفرقنا الشياطين بعد ان نستعيد وعينا ونلعن الشياطين الانسية الحاقدة :
التظاهرة المليونية الاولى : الخروج بتظاهرة مليونية في كل محافظة وقرية وقضاء لبناء وترميم المدارس والمعاهد والجامعات والعمل على اضافة مدارس في القرى و المدن المحرومة مع متعلقاتها من الرحلات والخدمات التي يحتاجها الطالب ولو عمل هؤلاء المليون في يوم واحد وبجهد وتصميم وارادة واحدة اعتقد انهم سينجزون على اقل التقديرات عشر مدارس في كل منطقة بعد ان توضع التصاميم الموحدة والمواد الضرورية بين ايديهم فما بالك لو تكررت هذه التظاهرة المليونية اكثر من مرة ..
التظاهرة المليونية الثانية : ان يجتمع الملايين الهادرة خيرة شباب وابناء العراق لوضع ايديهم بايدي حكومتهم الوطنية يدا بيد وساعد بساعد وقلب على قلب سلاحهم الغيرة والحمية والاباء يتسلحون بطاعة القيادة والحكومة المنتخبة , يذهبون مع جيشهم الباسل في صولة اسود لاتقهر , زئيرهم الله واكبر , صهوتهم ظهر العراق , يحرروا المدن والقرى الاسيرة بيد الارهاب الاجرامي البعثوهابي يقضون مضاجع المارقين ويدوسون بارجلهم الطاهرة على رؤوس عفنت ,يبيدوهم عن بكرة ابيهم , ويجلوها ارضنا الطاهرة من ارهاق نالها واسر انتهك حرمتها ونال من شرف اهلها وعزتهم , جولة وصولة حق يجعلها ارضا طاهرة لايقربها الاوباش ولايدنسها المدنسون في شرفهم وانسانيتهم , ووالله اقسم لان رعدتم بقولة الله واكبر في لحظة واحدة وساعة واحدة وجمع مليوني واحد وقرار واحد مابقي ابن بغي منهم على ارض العراق الطاهرة يوما واحدا ولجعلتم ايامهم وساعاتهم في الدنيا عدد وجمعهم الى سقر وبدد , وهكذا لن تعودوا حتى يكلل الغار نصركم وتبتهج ارض وامهات وايتام العراق بكم ما احلاه من امل اناشدكم الله ان تراه الثكالى والايتام ومن عشق هذه الارض حتى غدى مكسورا لكسره ينتظر من يجبر له هذا الكسر ويعيد البسمة والامل اليه ..
التظاهرة المليونية الثالثة : ان تخرج تظاهرات مليونية من اجل تنظيف الشوارع والازقة من الاوساخ والقاذورات والحجارة والاتربة .. وان يتم زراعة شتلة زرع او نخلة في كل مكان و بواسطة كل فرد منكم ولاتعودوا الى وكل مدينة قد جملت واخضرت وزهت بالق النظافة والايمان ..
التظاهرة المليونية الرابعة : ان تخرج الجموع المليونية محددة اهدافها بيوت المحرومين والمساكين والفقراء يرمموها ويصلحوها ويتمو بناء مانقص فيها وتجميلها وفق منهجية هندسة معدة مسبقا وان لاتعود الملايين في الغروب الا وعشرات البيوت تعمرت وسدت عيوبها وان بمستويات افضل مما نراه اليوم من معانات يعانيها الكثير من ابناء الوطن الغالي ..
التظاهرة المليونية الخامسة : الخروج الى اماكن تواجد الفقراء والمتسولين والمهجرين وجمعهم والقيام ببناء دور او قاعات بسيطة لهم وان يجلب كل متظاهر معه مادة او اناء او ثوب او أي شئ نافع زائد عن الحاجة وان يكسى ويطعم هؤلاء وتوضع لهم اليات لادامة حياتهم بالحد الادنى من الاحتياجات البسيطة لنتخيلهم آبائنا وامهاتنا واطفالنا هل سنتركهم ونحن ادعياء الاسلام والغيرة والشرف ؟؟ لا والله ان لفينا غيرة وحمية لانقبل ان يذل اب وام لنا لنجبونا وجار الزمان عليهم ..
التظاهرة المليونية السادسة : ان يخرج غيارى العراق في كل مدينة وحي وبايديهم معاول البناء ومواد العمل مهيئة قبل فترة لبناء مستوصف في كل قرية ومنطقة بحاجة الى مستوصف يعالج المرضى والعاجزين عن دفع مصاريف العلاج ..
التظاهرة المليونية السابعة : ان يخرج ابناء العراق الغيارى في حملة عمل شعبي لتطهير الانهر والمستنقعات المائية والانهر الفرعية من المواد المتجمعة على جرفها وايضا ردم المستنقعات التي تملئ الشوارع في كل مكان ووفق الية ومقاسات معدة مسبقا وان تبنى مقاعد ومضلات استراحة ليتمتع ابناء الوطن بتلك الضفاف النهرية الجميلة ..
التظاهرة الملونية الثامنة : ان يخرج ابناء العراق للعمل على انشاء وترميم واصلاح مضاهر الاعمدة الكهربائية والاسلاك العنكبوتية الشائكة التي يقول الخبراء ومهندسوا الكهرباء انها بسبب العشوائية والحال المعروف بها وسوء حال تلك المنضومات والاسلاك الكهربائية تتسرب الكثير من الطاقة هبائا لايشعر به المواطن يمكن ان يجل النعيم بوقت اكثر من عدم انقطاع التيار ومن الممكن ان ترتب في كل مدينة وقرية وحي حملة عمل شعبي مليونية يساهم بها شباب العراق يعملون من خلالها بتنظيف هذه الشبكات وترميمها واستبدال التالف منها وفق الية وتهيئة مدروسة ومعدة مسبقا ..
قد تكون في رؤوسكم الطاهرة افكار وافكار لتظاهرات البناء والاعمار والتحرر من نير ومخلفات الجهل والقهر والحرمان ولكنا في سرور وسعادة مابعدها سعادة لو اقترحتموها وكتبتموها وهممتم بانجازها على ارض الواقع , واعتقد لو قيض لها همة كما هي همة الخروج الى أي تظاهرة او زيارة نراها في كل الاوقات ولو قيض لهذه التظاهرات قيادة وارادة واعية صلبة مخلصة نزعت عن كاهلها درن الانا وحب الذات والمصالح الخاصة وهم كثر والحمد لله لاستطعنا في اشهر معدودات من تحرير ارضنا من كل احتلال اجرامي تخريبي مدمر , ولقلنا لاي اجنبي اننا والعراق بخير ارضنا تطهرت من الارهاب وسواعدنا تستطيع البناء واشاوسنا يستطيعون حماية الوطن فاخرجوا ولتاتي الاستثمارات والمشاريع التي تساهم ببناء الوطن والعودة به الى حيث مصاف الدول الاعظم فهو العراق الابهى والاجمل يستحق ان يكون قمر البلدان وشمس الحرية والعطاء , حلم اتمنى ان يتحقق ولياخذ الله امانته وشعبي والايتام والثكالى قريري العين .
احمد مهدي الياسري