الرئيسية » بيستون » كلمة في حفل تأبين بمناسبة يوم الشهيد الفيلي

كلمة في حفل تأبين بمناسبة يوم الشهيد الفيلي

قام الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي , حفل تأبين بمناسبة يوم الشهيد الفيلي , وذلك يوم الاحد المصادف 6/4/2008, في العاصمة السويدية ستكهولم , القى الزميل عدنان السعدي كلمة الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان / السويد التي جاء فيها :

الاخوة الاعزاء في الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي المحترمين .

الاخوات والاخوة الاعزاء

الحضور الكريم

بأسم الهيئة التنفيذية واعضاء الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان / السويد , نتقدم لكم جميعا بالتحية والتقدير , شاكرين دعوتكم للمشاركة بأحياء يوم الشهيد الفيلي و استذكار واستحضار جرائم النظام الديكتاتوري المقبور , لعمليات التهجير بمراحلها , وتمجيد وتخليد شهداء وضحايا شعبنا العراقي عامة , والاكراد الفيلية خاصة , ضحايا القمع والعسف وانتهاكات حقوق الإنسان وحرياته الاساسية في العراق

أننا في الجمعية ومنذ الايام الاولى لتأسيسها , تبنينا واولينا قضية تهجير المواطنين العراقيين من الكورد الفيلية واسقاط الجنسية عنهم وحجز وتغييب الالاف من شبابهم ومصادرة ممتلكاتهم

بقدر كبير من المسؤولية وتابعنا احوال المهجرين منهم الى ايران ومن خلال مذكرات الى الحكومة الايرانية او من خلال سفارتها في السويد وحاولنا بهذا الشكل او ذاك مساعدة من وصل منهم الى السويد ودعم لجوئه واقامته , دائما كنا نذكر المؤسسات الدولية ونطالبها بدعم المطالب المشروعة للاكراد الفيلية والتحقيق بجرائم النظام الفاشي المقبور بحقهم ومعرفة مصير المحجوزين في سجون النظام الديكتاتوري , قضية الاكراد الفيلية , قضية وطنية عراقية بأمتياز ولابد ان تكون قضيتهم وانتزاع حقوقهم والغاء اثارالجريمة ونتائجها الكارثية من اهتمامات كل الاحزاب والقوى الوطنية العراقية وان تتحمل هذه القوى, المسؤولية الوطنية , بايجاد الحلول المناسبة والكفيلة باسترجاع حقوقهم , ومن اجل ادماج المهاجرين والمهجرين منهم وتأمين عودتهم من ايران , كمواطنين عراقيين لهم كامل الحقوق .

الاخوات والاخوة الاعزاء

في الفترة الاخيرة حضيت قضية الاكراد الفيلية باهتمام اعلامي جيد ودعوات طيبة كثيرة لتذكيرالسلطة العراقية بواجباتها ومسؤوليتها تجاه الشريحة الوطنية العراقية من الاكراد الفيلية ومن اجل انصافها واعادة حقوقها وتكريم شهدائها , فكانت الاعتصامات المتكررة في السويد والدنمارك ورفع المذكرات والمطالب للدولة العراقية ومؤسساتها , اننا نأمل ان تتواصل النشاطات والفعاليات ولحين الوثوق واليقين بانتزاع الحقوق , هذه الدعوات تستدعي من الاكراد الفيلية ومنظماتها وجمعياتها وافرادها العمل والنشاط الموحد , واننا في الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان / السويد , نضم صوتنا مع دعوات الاخرين ومن اجل خلق وتأسيس حركة تطوعية منظمة تؤشر وتسعى لنيل حقوقها , كما تسعى لمنع وقوع حالات انتهاكات جديدة , حركة تطوعية وجهد لمظلة كوردية فيلية لاتلغي ولا تنفي حق الاخرين في انتمائه وتوجهه الفكري والسياسي , وجهدها اي الحركة التطوعية غير معني اطلاقا بتكوين حزب سياسي وانما ينصب للاتفاق والتنسيق على آليات عمل ونشاط موحد متعدد الجوانب ومن اجل تحشيد الرأي العام العراقي والدولي لقضية عادلة ولشريحة وطنية عراقية اصابها الظلم والحيف والجريمة المنظمة من سياسات عنصرية وشوفينية وطائفية للنظام البائد او من عجز تلبية المطاليب من سدنة السلطةالحالية والمتنفذين فيها من قوى سياسية تحاصصت على السلطة والثروة والجاه وغضت الطرف عن حقوق المواطنين وحياتهم وامنهم .

الحضور الكريم

ونحن على ابواب الذكرى الخامسة للتغيير بالحرب والغزو والاحتلال وفقدان الاستقلالية والسيادة وسقوط الفاشية ونظامها الديكتاتوري ,علينا التأشير بأن التغيير جعل من العراق ارضاً خصبة لصراعات الاخرين من دول الجوار وقوى ارهابية مجرمة مع امريكا وقواتها, فاقمت من حدة صراع الاطراف العراقية السياسية والدينينة والعرقية المختلفة , وفي ظل ظروف الاحتلال ومشروعه في العراق , نمت وترعرعت قوى مسلحة فاشية وبواجهات دينية طائفية ومذهبية وعرقية باتت تفرض رؤيتها على المجتمع والمواطن العراقي وتفرض خياراتها وبما يحقق اغراضها واهدافها في العراق على حساب الارادة الوطنية العراقية لشعبنا , وفي ظل هذه الظروف الشائكة والمعقدة تتصاعد ارقام الضحايا من المدنين العراقيين قتلا وتهجيرا وتجويعا وامن مفقود , واستمرار صراع واحتراب القوى السياسية المتنفذه على السلطة والثروة فقدت الدولة العراقية مكانتها كما مؤسساتها وامست السلطة العراقية بؤرة للفساد المالي والاداري , ان دولة الاحتلال الامريكي – البريطاني تتحمل المسؤولية عما آل اليه الوضع الإنساني الكارثي كما الاطراف العراقية السياسية المتنفذة , أننا ننتهز احتفالية التأبين لشهداء الكرد الفيلية لنتوجه بالنداء الى كل القوى الوطنية العراقية العربية والكردية والاقليات لتحمل مسؤوليتها الوطنية وذلك باجراء حوار وطني ديمقراطي حقيقي للخروج بحلول واقعية تخرج العراق والمواطنين العراقيين من ازمات مأساوية وتنهي مظاهر العنف والقتل والصراع والاستحكام للنزعات الطائفية والعرقية , وانهاء الوصاية الدولية على مقدراته وثرواته وشؤونه الخاصة ومن اجل بناء الدولة المدنية الحديثة التي تحترم حقوق الإنسان وحرياته الاساسية .

الاخوات والاخوة الاعزاء

اننا في الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان نعلن ومرة اخرى تضامننا معكم و نطالب :

1- تفعيل اجراءات المحاكمة للمتهمين بجرائم ضد الإنسانية ,المتهمين عن جرائم التهجير القسري واسقاط الجنسية , والتغييب والقتل الجماعي والمقابر الجماعية

2- اعادة الجنسية العراقية لمن اسقطت عنهم من المواطنين العراقيين عامة والاكراد الفيلية خاصة , وبشكل يلغي كل الاجراءات والقوانين المعرقلة لتنفيذ لذلك

3- اعادة الممتلكات والاموال المصادرة والمحجوزة وتعويض اهالي الشهداء والضحايا , تعويضا عادلا ومنصفا

4- العمل على رعاية المهاجرين والمهجرين والمقيمين في ايران و ضمان عودتهم بعد توفير وسائل الحياة الطبيعية لهم

5-ارشفة عمليات الابادة الجماعية , تخليدا وتمجيدا للشهداء والضحايا ومن اجل ان لا تتكررالمأساة ثانية في الدولة العراقية

اخيراً وبمناسبة الذكرى الخامسة لسقوط الفاشية لم يعد ممكنا ان تكون الحريات الديمقراطية منحة من حاكم متنور او هبة من جماعة متسلطة وانما ثوابت واساسيات لحقوق لايمكن التنازل عنها , لنجعل من فرصة التغيير وانهزام الفاشية تأسيس حقيقي لدولة عراقية مدنية .

مرة اخرى نقف باجلال للتضحيات الجسام للخالدين من الشهداء لابناء شعبنا العراقي

لشهداء شعبنا العراقي الكورد الفيلية , ضحايا النظام الفاشي المجد والخلود والذكر الطيب دوماً .

لاهلنا من الكرد الفيلية التضامن الدائم , وخالص التعازي الحارة بفقدان ابنائهم البررة .

ستكهولم في 6/4/2008

الهيئة التنفيذية
الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان / السويد