الرئيسية » شخصيات كوردية » ادباء كورد من خارج كوردستان رحلة في عالم الروائية السودانية.. زينب الكوردي

ادباء كورد من خارج كوردستان رحلة في عالم الروائية السودانية.. زينب الكوردي

في الشهر الاول من عام 2000 جمعتني الصدفة في احدى مقاهي عمان بشاب سوداني الجنسية، وبعد التعارف بيننا سألني من اي بلد انت؟ قلت من كوردستان العراق. فاجاب هل انت كوردي؟ فاجبت نعم، اخذته الدهشة والتعجب؟ فسألته لماذا هذا التعجب؟ فاجاب يا اخي هل تدري انك ابن عمي ومن ابناء قوميتي الكوردية؟ فسألته كيف اخبرني بالله عليك؟ فقال اني الدكتور المهندس لقمان صديق الكوردي، واني كوردي الاصل ومعتز بهذا الاصل، واني من مواليد وادي حلفا في جمهورية السودان التي هاجر اليها اجدادي منذ عقود كثيرة من كوردستان العراق واستقر قسم منهم في مصر والقسم الاخر استقر في مدينة وادي حلفا- كر دفان، اكملت دراستي في السودان وفي مصر وحصلت على شهادة الماجستير والدكتوراه بالهندسة المدنية من جامعة لندن، واني الان مقيم واعمل في جمهورية جنوب افريقيا وحاصل على جنسيتها. واخرج من معطفه جواز سفره الجنوب افريقي والمكتوب فيه الدكتور لقمان صديق الكوردي، فقلت دكتور ارجوك ان تكلمني عن الكورد في السودان، فاجابني ان الكورد هاجروا من مصر وانتشروا في كل انحاء السودان وخاصة بالمدن الرئيسة كمدينة الخرطوم وفي الجنوب والشمال وفي مدينة وادي حلفا وانا منها، ومدينة كردفان، دكتور على ذكر مدينة كردفان هل تعلم معنى اسمها؟
فاجابني ارجوك اطلعني عليه، فقلت انها مدينة كوردية وتعني الكورد، وفان هي مدينة كوردية في كوردستان تركيا (وتعني كورد مدينة فان) واختصارا (كردفان) فقال والله هذا صحيح لان في المدينة الكثير من الكورد المهاجرين من كوردستان تركيا الى هذه المدينة وفيها الكثير من المحلات العائدة الى اصحابها الكورد، فقال لي هل اطلعتني عن اهلي في كوردستان العراق وطن اجدادي؟ وكيف تسير امورهم. فاجبته ان اقليم كوردستان يتكون من اربع محافظات وهي اربيل (هولير) عاصمة الاقليم والسليمانية ودهوك وكركوك وهي جزء مهم من كوردستان، ومنذ عام 1991 بعد انتفاضة اذار الخالدة وطرد جميع عناصر الحكومة منها وابناء كوردستان يسيرون امورهم بانفسهم، بعد اجراء انتخابات برلمان كوردستان وتأسيس مجلس وزراء الاقليم وفيها جميع الوزارات والجامعات والمدارس وفيها قنوات فضائية كثيرة، وتصدر فيها الصحف والمجلات بكل اللغات الكوردية والعربية واللغات الاخرى، وتنعم كوردستان بنعمة الامن والامان بفضل الله سبحانه وتعالى اولا وبفضل القادة الكورد ثانيا مع العلم ان حكومة بغداد تفرض حصارا اقتصاديا وصحيا وسياسيا على كوردستان ولكن الامور بفضل الله تسير نحو الامام لخدمة ابناء شعبنا الكوردستاني وجميع الطوائف والقوميات الاخرى جنبا الى جنب مع بعضهم لا يفرق بينهم احد، ومجلس وزراء اقليم كوردستان يضم كل اطياف الشعب الكوردستاني من كلدو اشوريين وايزديين وتركمان. فقال يا اخي هل يأتي اليوم الذي يدير فيه الكورد هذا الاقليم وتعترف به دول اخرى؟ فأجبته ان شاء الله سياتي اليوم الذي نتمناه جميعا بالقريب العاجل، فاجابني هل تعلم ان اشهر كاتبة وصحفية وروائية في السودان هي كوردية الاصل واسمها زينب الكوردي؟ واني احمل معي اخر رواياتها وهي رواية (عيوني الليلة لا تعطي دمعا) ولمكانتك عندي سأهديك هذه الرواية عسى ان تكتب عنها ليعرفها ابناء شعبنا الكوردي، وبعد هذه السنوات اقول للدكتور لقمان صديق الكوردي لقد تحقق حلمنا بما حصل لاخوانك الكورد في العراق التعددي الديمقراطي الفدرالي من مكاسب ولولا التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الكوردي من اجل ذلك لما تحققت هذه المكاسب.
*وها انا أفي بوعدي الى اخي الدكتور لقمان صديق الكوردي بالكتابة عن الروائية زينب الكوردي انها روائية وصحفية وكاتبة سودانية الجنسية كوردية الاصل، ولدت في وادي حلفا في السودان وتمتد جذورها الكوردية الى جنوب وادي النيل، تعلمت وعاشت في بعض الدول العربية وخاصة في مصر ودول الخليج، تعمل بالصحافة وتنشر مقالاتها في العديد من الصحف العربية متزوجة من الفنان حاكم وهو فنان الكاريكاتير المشهور في مصر والسودان ودول الخليج، وروايتها التي نحن بصددها (عيوني الليلة لا تعطي دمعا) وتتكون الرواية من مقدمة واهداء ومن خمس قصص، والاهداء كان الى صغيرتها منى التي رحلت عن امها. (اليك يا حبيبتي يا من خلط الحليب بالتراب، ودس خلسة السم في كؤوسنا وخان عهدنا القديم وفرق الصحاب، احلام شهرزاد اليك انت يا من نسيت وعدك القديم لي بان تلملمي لاجلي المدى، وتزرعي الدروب في عيوننا، اليك يا منى اليك يا ملكتي المتوجة يا من دون نية مسبقة كل ما حلمت او بنيت حتى الشعور بالاسى لانني انتهيت على يديك، يا حبيبتي اليك حتى نلتقي).. ومن البداية يدرك القارئ انه امام قلم عرف اقسى الوان الفقد ومن هنا تشيع في المجموعة روح الحزن والمشاعر المحبطة وان يختلط الماضي والحاضر، ففي اكثر من قصة نكتشف ان المؤلفة ترسم عالما لا وجود له الا في خيالها، تعبر فيه عن شوقها لان تضم ابنتها الى صدرها، وايضا ان تعود لتلتقي بامها التي هي الاخرى قد ذهبت عنها فكان الحنين الى الواحدة يجر الحنين الى الاخرى.
*وفي قصة (عيوني الليلة لا تعطي دمعاً) التي اطلقت المؤلفة اسمها على المجموعة، حيث ينتاب البطلة حلم حيث تجد نفسها في مكان موحش مهجور وكأنه خارج الزمن وتشعر بالخوف والرعب، وتطل عليها (هي) من نهاية الدرج وقد انتشر عطرها القديم يعانق الخيال، وتتحسس البطلة شعر صاحبتها الرمادي في حنان، وتعلن لها بانها افتقدتها طويلا، ولكن الاخرى تحاول ان تنصحها وان تحدثها عن مشكلاتها في الدنيا عن الرجل الذي ينبض قلبها بحبه وتفتح البطلة قلبها للزائرة وتحكي لها عن عذاباتها ولكنها تضيع فيها اللحظة التي انتظرتها طويلا وتعرف جيدا بانها لن تجدها ثانية ابدا.
*وفي قصة (الجني) تتحدث عن عالم الحلم او الكابوس وتدور القصة حول فتاة في طور المراهقة تتذكر علاقتها بزوج خالتها الطيب الذي كان احن عليها من زوج امها والذي كانت تفضل الحياة في بيته، حيث كان يعطف عليها ويشتري لها الهدايا وياخذها الى السنيما او السيرك، ولكنها عندما بدات تدخل في طور المراهقة اذا بها تصدم صدمة مروعة عندما تضطر للنوم في فراش خالتها ذات ليلة تكون فيها الخالة خارج المنزل وتكتشف ان يدا تتحسس جسدها، وتتصور في البداية انه ذلك الجني الذي تزعم الخالة ان يزورها في الليل، ولكن يتضح ان العم ابا اسماعيل هو الفاعل.
*عند هذه القصة ترتفع نبرة الرومانسية عند المؤلفة في قصة (مواجهة الحائط) (نوال) عندما وجدت نفسها بعد عشر سنوات مع الرجل الذي عشقته في الماضي، والذي طالما حلمت به خلال تلك السنوات جاء لزيارتها بعد موت زوجها، لقد كان هذا الرجل هو حلم حياتها في يوم ما حتى انه عرض عليها الطلاق من زوجها ليتزوج منها لكنها رفضته وذلك من اجل ابنها الصغير وهو ما دفع الحبيب لان يتزوج من ابنة عمه وان يبتعد عنها نهائيا، لكن بعد كل هذه السنوات التي تصورت فيها انه لا بد قد تغير ويعود اليها من جديد وليؤكد لها ان حبه لم يخف ابدا ويجدد لها عهود الحب وعرض الزواج لكن هذه اللحظة التي حلمت بها طويلا يضيع معناها فقد تغيرت، احبت رجلا اخر لا يحبها وتعيش الحلم وتفتش عن علاقة تعيدها اليه ولكن تخرج يداها فارغتين تماما.
*وتقدم زينب الكوردي قصة (المهم) صورة شديدة الصدق عن الجو الصحفي والاعلامي صدق الانسان مع نفسه من خلال البطلة ولقائها بعدد من الصحفيين في معرض احد الفنانين من اقارب مدير التحرير… ان البطلة قد ذهبت الى المعرض مع ابن خالتها الصحفي بهدف اقناع رئيس التحرير بان تعمل معه في الصحيفة لكنها تعلم انها صادقة وان لسانها الصريح قد اضاع عليها خمس فرص عمل في الماضي وها هي رغم تحذيرات ابن خالتها يفلح لسانها هذه المرة وتصارح الجميع برأيها فيهم؟ فصاحب المعرض فنان فاشل ورئيس التحرير انسان كاذب ومنافق ومدير التحرير معروف بالنميمة واللسان الطويل، انها في النهاية تضطر امام استفزازهم لها ان تلقي في وجوههم الحقيقة دون اهتمام بان تضيع من يديها من جديد فرصة العمل السادسة.

التآخي