الرئيسية » مقالات » أحببتُكِ بَغداد …

أحببتُكِ بَغداد …


أحببتُكِ والحُبُّ ليس بِدَينِ                                   
                         حتى أراكِ تارةً وتَرَيني

بل إنه نورٌ يُضيءُ قُلوبَنا                                  
                     ويُطَهِّرُ الأرجاسَ من روحَينِ

أحببتُكِ أحببتُ كُلَّ خَليَّةٍ                                  
                       فيكِ ومن راسٍ الى قَدَمَينِ

أحببتُكِ والحُبُّ ليسَ يَشينُنا                                   
                         بل زاننا بتَعَقُّلٍ وَجُنونِ

فالحبُّ لم يُخْلَقْ سوى لقُلوبِنا                                   
                     يَزهو بها ويَتيهُ بِالعينينِ

أحببتُك بغدادُ حُبُّكِ قِسمَتي                                  
                قد صاغَهُ الرَّحمنُ فوقَ جَبيني

قد شاءهُ اللهُ لنا من أزَلٍ                                  
                   من عَهْدِ آدَمَ خَصَّهُ بِاثنَين

فأنا فؤادُ الحُبِِّ أنتِ جَمالُهُ                                   
               لَمْ أهوَ غيرَكِ مُذْ وُلِدْتُ لِحيني

أحببتُكِ بَغْدادُ فاغفِري هَفْوَتي                                  
                 إنّي اقتَحَمْتُ مَخْدَعَ الزَّوجَينِ

قد يَغفِرُ اللهُ الذَنوبَ بِفَضلِهِ                                   
                 لاسيَّما نَزَق الهَوى فاعفيني

فالنّورُ يأتَلِقُ بِوَصلٍ موجَبٍ                                   
                    وبِسالِبٍ في قُبْلَةِ الشَّفتَينِ

أحببتُكِ بَغدادُ حُبُّكِ في دَمي                                  
                    يََغتالُني وَعِناقُكِ يُحييني

لاتَعتبي فالبُعدُ عنكِ يُميتُني                                  
                  لو ما َقسََتْ أقدارُنا بالبَينِ

أو فَرَّقَ الأعداءُ فيما بينِنا                                   
                  سأصونُ دُنياكِ ليَومِِ الدِّينِِ