الرئيسية » مقالات » نشاطات متميزة في فنلندا

نشاطات متميزة في فنلندا

هلسنكي ـ

في الايام الاخيرة كان للناشط في مجال حقوق الانسان ، المناضل رياض قاسم مثنى ، المقيم في فنلندا ، مشاركات ونشاطات عديدة متميزة ، ساهمت في التعريف بالقضية العراقية وبما يجري من تطورات على ارض الوطن

ففي العشرين من اذار 2008 ، وفي المكتبة المركزية العاصمة الفنلندية ، هلسنكي ، وبالاشتراك مع الباحث الدكتور ماركو يونتينين تم تقديم امسية ثقافية ، تناولت كتابهما المشترك ( من ابو غريب الى فاريسوا / رحلة عراقي في الزنزانات السرية قي عهد صدام) وهو الكتاب الذي صدر عام 2007 في فنلندا ، ومن تحرير الدكتور ماركو يونتينين وحوى قصة المناضل رياض قاسم مثنى ، الذي حكم بالاعدام عام 1985 لنشاطه السياسي في صفوف تنظيمات الحزب الشيوعي العراقي ، والمناهض لنظام صدام حسين وسياساته القمعية ضد ابناء شعبنا. في الندوة تم تناول عدة محاور للحديث والنقاش ، وتقديم اسئلة للمناضل رياض قاسم مثنى ، الذي اجاب عنها بالتفصيل ، وفي كل الاسئلة كان العراق حاضرا بكل الامه واماله
ومع الاذاعة الفنلندية القسم السويدي ، في 24 من اذار ، كان هناك لقاء للمناضل رياض قاسم مثنى ، تناول موضوع الكتاب والشأن العراقي

اما جمعية النساء الفنلنديات في مدينة توركو الفنلندية ، فقد استضافت المناضل رياض قاسم مثنى ، في اليوم ذاته ليتحدث عن الكتاب الذي حوى قصة حياته ومعاناته فترة 8 سنوات قاسية في زنزانات قسم الاعدام في سجن ابو غريب الفظيع في انتظار تنفيذ الحكم به ، قبل ان يخرج بعفو خاص عام 1991. وخلال حديثه افرد المناضل رياض قاسم مثنى حيزا واسعا للحديث عن معناة المرأة العراقية خلال تطورات الاوضاع السياسية وما يجري من اعمال عنف بشكل عام ، والعنف الموجه نحو المراة بشكل خاص . هذا وعبرت جمعية النساء الفنلنديات عن التضامن مع المراة العراقية في نضال منظماتها المهنية من اجل حياة حرة كريمة

الباحث ماركو يونتينين اخبرنا بكون الكتاب المشترك محاولة لتقديم رسالة الى الشعب الفنلندي عن حقيقة الاوضاع التي كانت سائدة في ايام نظام صدام حسين الديكتاتوري . اما المناضل رياض قاسم مثنى فهو يعتبر ان قصة حياته التي حواها الكتاب هي واحدة من الوثائق التي ستكشف حقيقة العنف الموجه ضد الشعب العراقي وتساهم في كشف الوجه البشغ للنظام الديكتاتوري .