الرئيسية » شخصيات كوردية » الشاعر زاهد محمد زهدي قامة شامخة في تاريخ العراق الحديث

الشاعر زاهد محمد زهدي قامة شامخة في تاريخ العراق الحديث

ارتبطت بعلاقة تاريخية طويلة بالشاعر الفقيد زاهد محمد زهدي ،دون أن أراه أو التقي به حتى وفاته،فقد سمعت وقرأت عنه الكثير وخصوصا ما كان متداول بيننا من أشعاره وروائعه الوطنية وأناشيده التي كانت منشورا سياسيا معبرا عن آمال وطموحات الجماهير،وما له من تاريخ مشرف في الحركة الوطنية وطليعتها الحزب الشيوعي العراقي صاحب البصمات الواضحة في النضال الوطني لعقود.
وكان لبرامجه الإذاعية الكثيرة تأثيرها المباشر على المستمعين،بما فيها من جدة وأصالة،وخصوصا برنامجه الذائع الرائع عن الشعر الشعبي الذي يقدمه من دار الإذاعة العراقية وقد أستحوذ على اهتمام المستمعين وإعجابهم وأضاف جديدا لمدرسة الشعر الشعبي العراقي ،ومن خلاله ظهرت عشرات الأصوات الشعرية التي شكلت علامات بارزة في ميادين الشعر والأدب،وكانت تساعده في تقديمه الفنانة القديرة زكية خليفة ذات التوجه الوطني المعروف،ولكوني من شداة الشعر وبغاته ومن الراكضين وراء من يكبرنا من الشعراء،ومن المحسوبين على الخط اليساري وأن كنت وقتها من الهامشيين،فقد أعجبت به الإعجاب كله وكنت أجمع في دفاتري الغرر من قصائده وقصائد النخبة الوطنية المقاتلة من شعرائنا الشعبيين،وبدأت أتسقط أخباره وأتابع أثاره،وكنيت نفسي بأبي زاهد رغم أني لم أكن متزوجا آنذاك،فكنت أكتب أشعاري وأذيلها بكنيتي الأثيرة (أبو زاهد)حتى أني أشرت لذلك في قصيدة كتبتها عام 1970 بعد الرحيل الإجباري عن بغداد قلت فيها:
كضيت أيامي ابغداد حسره تغار من حسرة
أقاوم للدهر مرات ما ذليت فد مره
وعلى ليل القهر سليت سيفي وما ظهر فجره
أقاوم وبأمل غركان بلجي تلوحله العبره
وأناضل والدهر ما لان عوده ولا ضعف أمره
جلولاء وتكت احزان
نسافرله بجدم تعبان
مقرنه صار هالمره
***
تعال وأسأل الحدباء
وأسأل عني بالخضراء
وأسال عني بالسولاف وفينا بلياليها
وسأل عني بالبحرين غنيت الشعب بيها
واسأل عني بدروب العشك وأسأل محاريها
تلكاني هذاك آني ..بعدني آني
أبو زاهد وأضل بكل وكت فكره
وأضل نوماس للطيبين لن الجابته حره
وأضل ما زلن أجدامي بدرب فد يوم شايل رايتي الحمره
وعندما ولد ولدي البكر أسميته (زاهدا) رغم معارضة الأسرة واختيارها لأسماء عدة منها ما هو جديد يتلاءم وطبيعة أسماء تلك الفترة،ومنها ما هو على أسماء أبائي وأجدادي الميامين،ومنها ما هو على أسماء الأئمة من آل البيت،ومنها ما عبد وحمد وجمد إلى آخر الاعتبارات في اختيار الأسماء للعراقيين،ولكني رفضت الجميع وأعلنتها ثورة عاصفة بإصرار غير مسبوق على أن يكون زاهدا،وحجتهم أنه ليس من الأسماء المألوفة،فقلت لهم ولكن هناك الشاعر زاهد محمد وهو أثير في نفسي،فقالت الوالدة رحمها الله(منين أجاني زاهد هذه زهده البين) تلك هي علاقتي بالشاعر زاهد محمد زهدي،وهي علاقة طويلة أمتدن لعقود،وعايشته متمثلا بولدي البكر لثلاث عقود،رغم أنه لم يصبح شاعرا أو أديبا،بل أختار الطب،فكان زاهد الأول طبيبا للعقول والقلوب،والثاني همه أن يأخذ ما في الجيوب.
وكانت لي سياحة طويلة مع دراسته الرائعة عن الملا عبود الكرخي التي صدرت عن وزارة الأعلام العراقية،في أوائل السبعينيات،وكانت دراسة واسعة رائعة تناولت جوانب مثيرة من شاعرية الكرخي أبدع فيها أيما أبداع،والرائدة بين الدراسات التي تناولت الأدب الشعبي نحى فيها منحى أدبيا رائعا،وبمنهجية عالية دلت على قدراته في الدرس والتحليل والاستنباط،ولا زالت جديدة رغم مضي أكثر من ثلاثة عقود على صدورها،ولا أعتقد أن أحدا كتب عن الكرخي دون أن تكون هذه الدراسة من مصادره لما فيها من جدة وإبداع،وكانت لي عليها ملاحظات وتعليقات نشرت في مجلة التراث الشعبي آنذاك.
واليوم حاولت أن أطوف في عوالم الفقيد زاهد محمد الشاعر والأديب والسياسي والإعلامي الذي احتلت برامجه مكانا خاصا في الذاكرة العراقية،ولا زال الكثيرون يتذكرونها لما تركت من آثار وبصمات على الكثير من البرامج التي جاءت بعدها، لما تميزت به من جدة وإبداع.
لقد كان برنامجه عن الشعر الشعبي مدرسة حافلة بكل ما هو جديد،وقد تخرج عن طريقها الكثير من الشعراء،وعرفهم الجمهور،وكانت له ملاحظاته على القصائد التي لا تصلح للنشر ،وكانت ردوده في منتهى الرقة والشفافية بما لا يحبط من معنويات الآخرين ،فكان يختار كلماته بدقة للتعبير عن رفض هذه القصيدة أو تلك بما لا يؤثر على نفسية قائلها،وربما تكون له توجيهاته النافعة لكاتبها بما تنفعه في محاولته القادمة،لذلك كان الجمهور يتابعها بترقب،كما يتابع برنامج خالد الذكر شمران الياسري(احجيها بصراحه يبوكاطع)،وكان لهذين البرنامجين تأثيرهما الواضح في الأوساط الشعبية العراقية وخصوصا بين الجماهير الفلاحية التي أخذت تستنير أفكارها بفضل ما تستمع إليه من هذين البرنامجين،وكان لهما التأثير المباشر في الاستقطاب الشعبي لجانب الثورة في بداياتها الأولى,
وكان برنامجه الآخر الصوت المعبر عن الهم الوطني والفكر الشعبي الرافض للتدخلات الخارجية في الشأن العراقي عندما وجه عبد الناصر سمومه إلى الثورة العراقية من خلال المأجور أحمد سعيد الذي كان بوقا من أبواق الردة والعمالة وإشاعة الأراجيف ضد الشعب العراقي فكان لزاهد محمد قلمه الشجاع الذي أفحم هؤلاء وكال لهم الصاع صاعين وبرنامجه الرد الحاسم على تخرصات إذاعة صوت العرب التي كانت رأس الرمح (كما هي اليوم) في محاربة الشعب العراقي وثورته ،لغايات دنيئة همها الاستحواذ على الأموال العراقية تحت ستر باهتة تلفعت أبراد القومية المزيفة،والعروبة التي تأبى أن يكون هؤلاء من قادتها والذائدين عنها لما في أنسابهم من الزيف والغش الذي يعرفه الجميع. وبرنامجه الرائع (غيده وحمد) من البرامج التي ألهبت الجمهور وجعلته يتابعها باهتمام ،وأشركت الريف العراقي في الاهتمام بمتابعة الإذاعة العراقية،مما جعلهم على شيء من المعرفة والاطلاع ،والمتابعة لما تذيعه وسائل الأعلام.
لقد كان ثورة في زمن الثورة ومنشور له تأثيره في الجماهير،وكانت كلماته المعبرة عن آلام وآمال الجماهير تأخذ طريقها إلى العقول والقلوب،وكم كان له تأثيره في أذكاء نار الثورة والصمود على المبادئ عندما نردد أشعاره التي منها تعلمنا كيف يكون الصمود:
هذول احنه.. تمعن شوف ذول احنه
على تراب الوطن يا ما حضنه جروفه وطحنه
أو عندما نردد نشيده الخالد الذي يرمز للتحالف القومي لأطياف الشعب المختلفة،في أشارة واضحة لعمق التلاحم بين القوميات المتآخية،رغم تخرصات الأعداء الذين يحاولون النيل من الوحدة الوطنية و لزرع الفرقة والتنابذ بين أبناء الوطن الواحد تحت ستر مهلهلة من العصبيات القومية التي تغذيها الأطراف الخارجية بما يحيل الوطن إلى مزق للنفاذ من خلال الفرقة الوطنية وتحقيق طموحات الطامحين في الهيمنة والسيطرة وتعاظم النفوذ:
من تهب أنسام عذبة من الشمال على ضفاف الهور تتفتح كلوب
لو عزف عالناي راعي بالشمال عالربابة يجاوبه راعي الجنوب
هاي خوّتنا وتاريخ انكتب النا حافل بالمجد والتضحيات
هاي خوّتنا ومعدنهه صلب ما تهزهزها العواصف للأبد
ايد ايد وكلب مشدود لكلب حلوه مرّة اثنينّا نعيش الحياة
كلوبنا تخفق سوا جنوب وشمال هربجي كرد و عرب رمز النضال
فكان العراق من شماله إلى جنوبه وشرقه إلى غربه يغني على أنغام الهربجي أنشودة المحبة والأخوة الوطنية،وأخذت هذه القصيدة مكانها في قلوب الجماهير العراقية الساعية لبناء العراق الكبير ،عراق المآثر والأمجاد.
ومن شعره الأخواني الجميل ما كتبه عندما شكا له صديقه ناجي القشطيني قلة النوم،وما يعانيه من أرق،واضطراب في نومه فكتب هذه القصيدة:
بين دشداشة وبيجامه «خالد» مضيع منامه
يسأل القراء هلا ارشدوه للسلامة
قصته قصة عجيبه ولو تريد الحق مريبه
من أثر هذي المصيبه البرد عشعش في عظامه
يقول مد وجزر عنده وجاذبية القمر ضده
القميص انجذب وحده وبنطلونه على اقدامه
اجتهد خيط زرايره هنّ من السروال طايره
والقميص لحاله دايره والزراير بالقمامه
صلعتك صلعة رهيبة وجاذبيتها عجيبه
هذه اصل المصيبه قايمه ليوم القيامه
وحالتك مو مستحيله وعندي لك وصفة اصيله
شوف باروكه طويله ولفها لف العمامه
تصير طيه فوق طيه حول ها الصلعه البهيه
يروح فعل الجاذبية ويحصل لخالد مرامه

وعندما كتب نشيد الجمهورية الخالدة شاركه في وضع لمساته شهيد الوطنية الحق الزعيم الشيوعي سلام عادل سكرتير الحزب الشيوعي العراقي الذي أستشهد تحت التعذيب في أقبية قصر النهاية العفنة على أيدي الجبناء أبطال المقابر الجماعية من عصابات البعث الضالة، وقام بارتكاب هذه الجريمة المروعة المجرم محسن الشيخ راضي ابن مدينته ومنطقته الذي كان يخالفه الرأي كما يخالفه في الخلق الرفيع،وبسبب التباين بين الاثنين في المستوى الفكري والاجتماعي بما عرف عن الأول من أخلاق غير محمودة في مدينة النجف.
والشاعر زاهد محمد من الشعراء الذين أغنوا الغناء العراقي بقصائدهم الرائعة ،فكانت كلماته مثار اهتمام الملحنين والمطربين ،وله الكثير من القصائد المغناة التي أشغلت الجمهور لعشرات السنين ولا زالت طرية على ألسنة العراقيين،وقد غنت له أشهر المطربات العراقيات.
وهو من المؤلفين والكتاب العراقيين الذين أغنوا المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات التي أصبحت بمرور الزمن من مراجع الدارسين والباحثين لما فيها من جديد مفيد له مكانه بين الدراسات البكر في النواحي المختلفة،منها أفراح تموز والملا عبود الكرخي،وحصاد الغربة والجواهري صناجة الشعر،وشعاع في الليل،ومن وراء المايكرفون وغيرها من المؤلفات التي صدرت ومنها ما لم يطبع لحد الآن.
والشاعر زاهد محمد من شعراء السجون المعروفين وطالما كانت قصائده وأغانيه تنتقل من سجن إلى آخر يرددها المناضلون،ولو جمعت تلك القصائد لشكلت ديوانا كبيرا،وقد ضاع أكثرها بسبب عدم العناية بتسجيلها وما تعرض له الشاعر من سجن ونفي وتشرد بسبب مواقفه الوطنية.
وكانت له قصائده الفصحى التي استحوذت على اهتمام الجمهور بما حوت من صور رائعة ومعان سامية وأخيلة جميلة،وله قصيدة بارى فيها قصيدة شاعر العرب الأكبر ألجواهري يا دجلة الخير يقول:
أتيت حوضك ظمآناً لتسقيني
يا كعبة الله يا مسرى الملايين
يا مهبط الوحي في أرض يضوع بها
ذكر العقيدة يزكو كالرياحين

وله قصيدة بعنوان الحكومة الصائمة:
بوركت يا دافئة المضاجع يا ربة الأوراق والطوابع
قد جاء شهر الصوم فاستلقي على قفاك في الحقول والمصانع
نامي على جنبيك فالصوم هو الـ نوم على الجنبين في المخادع
واستمعي في كل يوم عظة أو خطبة عصماء في الجوامع
عن الغني إذ يصوم يومه لكي يحس بالفقير الجائع
وألف شتان وشتان الذي بينهما في الحظ والمواقع
فصائم إفطاره مائدة كبابها يضحك للكوارع
وآخر فطوره وصومه سيان في دوامة التنازع
هذا طوال العمر يشكو حظه وذاك مخصوص بحسن الطالع
وهناك الكثير من الجوانب المضيئة في حياة الشاعر والكاتب والأديب والسياسي والإعلامي والصحفي زاهد محمد تستحق العناية والدرس والتحليل عسى أن يقوم الأمناء الأوفياء من أصدقاء الشاعر وزملائه ومحبيه ورفاقه باغنائها والسعي لجمع ما تناثر من إبداعاته في مختلف الشؤون والمجالات ونشرها حفاظا على هذا الإرث الخالد لهذا الوطني الشريف الغيور الذي أعطى لوطنه وشعبه الكثير ولم يحصل على القليل فهو كردي فيلي عراقي ،ناضل بصلابة من أجل العراق وعاش للعراق وآن للعراق أن يكرم أبناءه الذين لم يبخلوا عليه بشيء وأن يرد لهم بعضا مما أدوا وما ذلك بصعب على بلد البترول والنخيل الذي تلعب بأمواله من لم يكونوا يوما من الساعين لبنائه في الوقت الذي يهمش من كانوا ذات يوم شيئا في تاريخه الوضاء.