الرئيسية » مقالات » الأول من نيسان.. عيد الكذابين و المغفلين..!!

الأول من نيسان.. عيد الكذابين و المغفلين..!!

بصراحة أنا لا اعرف السبب الحقيقي لاختيار الأول من نيسان من كل عام يوماً للكذب الصريح أو ما يسمى بـ (كذبة نيسان) حيث إننا نكذب طوال العام وكلما تستدعي الضرورة ذلك ـ لا استثني نفسي..!
هذا، وقد قرأت ذات مرة، إن بعض الشعوب في أمريكا اللاتينية يطلقون على الأول من نيسان تسمية (عيد المغفلين) وذلك لأنهم يتعمّدون في هذا اليوم، أن يطلبوا بعض الحاجيات المنزلية والشخصية من أصدقائهم وجيرانهم على سبيل الإعارة، وإذا نالوا مبتغاهم، فإنهم لا يعيدون ما حصلوا عليه، بل يرسلون في مساء نفس اليوم هدية ما للصديق أو الجار (المغفل) الذي أعار حاجة في يوم عيد المغفلين..!!
وفي شرقنا الصادق، فإننا نمنح الكذب (حصة) يوم واحد فقط، بينما نصدق مع أنفسنا والآخرين أكثر من 363 يوماً..
بالرغم من أن (بعض) مسئولينا يتجاوزون سهواً على حصصهم المقررة، وأصبحوا يطلقون بعض التصريحات غير الطنانة أبداً، وغير المفبركة أو البعيدة عن الواقع، يطلقون تلك التصريحات بين عشية وضحاها وليس في الأول من نيسان فقط، بأنهم (سينجزون، وسيعملون، وسيطورون، وسيخدمون، وسيحسنون، وسيفعلون و سـ.. و سـ.. و سـ .. والى آخره من السينات المستقبلية..
وبين المغفلين في أمريكا اللاتينية وبين كذبنا في الأول من نيسان من كل عام، أتذكر بمرارة إننا لم نمنح أصواتنا لممثلينا الأحبة في يوم عيد المغفلين، كما إننا لم نحصل على هدية أيضاً.. وعليه فإنني اهدي التهاني (الصادقة) لكل من يطغي الأول من نيسان على باقي أيامه، كما اهدي إليهم أغنية (كذاب) التي لحنها الملحن القدير طالب القرغولي وغناها العديد من المطربين العراقيين.. و (كل واحد نيسان.. و أفيالكم إتطير إبأمان)..!