الرئيسية » مقالات » من أحرق وثائق البصرة ؟

من أحرق وثائق البصرة ؟

ضّم مركز دراسات الخليج العربي في جامعة البصرة الاف الوثائق والخرائط والكتب والاطروحات منذ تأسيسه عام 1974 ، وكلها تختص بالمنطقة وبتاريخها وجغرافيتها واخبارها ومراسلات حكامها .. وكنت قد اطلعت بحكم تخصصي على بعض من تلك النوادر التي جمعها رجال مختصون نذروا انفسهم لخدمة البحث العلمي .. وكنت اتابع نشاطات ذلك ” المركز ” الذي اتسم بالحيوية والنشاط ليس لخدمة سياسة النظام السابق كما كان وما زال يروّج ، بل انه كان يخدم استراتيجيا مصالح العراق وشعبه ومجتمعات المنطقة كاملة .. فضلا عن اصداره مجلته المرموقة .. لقد تعّرض هذا ” المركز ” بعد سقوط بغداد واحتلالات العراق 2003 الى عمليات سطو ونهب لا يمكن تصورها ، وقد هدمت بناية المركز لتصبح اطلالا !

وبعد ان كان المركز يعمل كخلية نحل ، ويعقد المؤتمرات ، وينظم العلاقات مع دول الخليج غدا اول مركز متخصص بشؤون المنطقة مبلورا عدة قواسم مشتركة للتعاون وخدمة المصالح المشتركة .. وشاركت دول مجلس التعاون الخليجي الست مع العراق من نافذة المركز ابان عقد السبعينيات وخصوصا مع الجامعات الخليجية والمؤسسات البحثية ، اذ كانت علاقة العراق بالدول الخليجية مهزوزة سياسيا وقت ذاك .. فكان المركز يزرع الثقة بين الطرفين ، ولقد انبثقت الامانة العامة للمراكز والبحوث المختصة بدراسة الخليج العربي والجزيرة العربية ، فكان المركز اول مقر للامانة العامة ، ثم انتقل مقر الامانة الى عواصم خليجية اخرى ..

لقد كنت اتابع بألم وحزن تصريحات زملاء وباحثين من المركز .. اذ مسّه الخراب مؤخرا ، فلم يتخّلص من العابثين والموتورين الايرانيين . لقد اهمل هذا ” المركز ” الحيوي اهمالا كبيرا ، اذ كان يعتبر بؤرة وثائقية عراقية واستراتيجية تحترز على ما يقلق البعض ممن له اهداف واضحة واطماع مرسومة لكي يتعّرض لاسوأ كارثة دبرت ضد ما يحتويه من وثائق نادرة .. يقول الخبر نقلا عن الاخ الدكتور عبد الجبار الحلفي ، وهو احد الخبراء بأن عناصر مجهولة قامت ، قبل ايام ، بحرق أكثر من (3000) وثيقة اقتصادية وأخرى متنوعة الموضوعات. وأوضح أن هذه الوثائق تعد إضافة إلى كونها نسخا أصلية، فانها في ذات الوقت تعتبر في غاية الأهمية من ناحية قيمتها الوثائقية والتاريخية . وأن من بين الوثائق التي أتلفت نحو (2500) وثيقة تتعلق بالعثمانيين، وعلاقاتهم بالعراق ، وتضمّن قسما منها مراسلات الشيخ خزعل حاكم المحمرة آنذاك وبخط يده، يضاف إلى مراسلاته الشخصية مع عشائر الأحواز حينئذ .

وهناك ايضا مراسلات البريطانيين مع حكومتهم، بشأن سياستهم الاقتصادية في البصرة خاصة، والعراق عامة، اضافة الى مخاطباتهم مع قواتهم في الخليج العربي . ويقول متابعا بأن مصادر الوثائق هي أرشيف متصرفية لواء البصرة، وأرشيف بلدية البصرة، ومكتبة الكونغرس، وجامعة اكستر البريطانية، ووثائق من جهات وشخصيات مثل ال باشاعيان علي سبيل المثال .

انني اتساءل وبصوت عال : من احرق وثائق البصرة ؟ من له مصلحة حقيقية في احراق الذاكرة العراقية ؟ من يريد اعدام تاريخ مضى ومسحه من الوجود ؟ من نجح في اختراق البصرة وتأسيس اجندته السياسية والايديولوجية فيها ؟ ان تقييد الجرم ضد مجهول لعبة لا تنطلي على احد ، فالفاعل واحد وهدفه واحد ووسيلته واحدة .. ان احتراق مثل هذه ” الوثائق ” يعني اعدامها من الوجود نهائيا وموت ذاكرة تاريخية حيوية عراقية الى الابد ، لان معظم الوثائق كان أصليا، ومن مدينة البصرة نفسها . لقد كان المركز المذكور حافظة ارشيفية حقيقية لتاريخ الاحواز والمحّمرة العربية واقليم عربستان ( = خوزستان ) الذي اعتنى به عدد من المؤرخين ومنهم الصديق الدكتور مصطفى النجار وخصوصا في تاريخ الاحواز العربي قبل ان تستحوذ عليه ايران وتحتله . وكان المركز قد اصدر العديد من الدراسات والكتب القيمة عن تاريخ هذا الاقليم والأحداث التي أعقبت احتلاله من قبل الدولة الإيرانية.

نعم ، لقد كشف النقاب مؤخرا عن قيام عناصر مجهولة بحرق الالاف من وثائق المركز ، وهذه كارثة تصيب ذاكرتنا العراقية في الصميم ، والعراقيون منشغلون بين مأساة حياتهم التي غدت جحيما لا يطاق ، وبين صراعات البعض على السلطة وتشرذمهم على حساب اختراق الدخلاء في مفاصل الحياة العراقية بالبصرة . ان وثائقنا الاصلية ايها العراقيون هي ما تبقى لنا من شهادات نثبت بها حقوقنا في الحاضر والمستقبل ، وان كل من يتعاون مع اي عابث واجنبي على العراق هو مجرم يستحق العقاب .ان وثائقنا في البصرة هي ما تبقى من هويتنا ، او ما نثبت من خلاله وجودنا وهويتنا على ترابنا سواء في اقليم البصرة او اقليم الاحواز ..

انني اناشد كل المسؤولين العراقيين وكل المسؤولين في ادارة اليونسكو والمنظمات العالمية ، وكل اصحاب الضمائر العلمية العربية ان تضج باصواتها طالبة التحقيق في ما جرى في مركز دراسات الخليج العربي بجامعة البصرة .. ان الحرص على رئابدنا وآثارنا ووثائقنا ومقتنياتنا المهمة ينبغي ان يكون من اولويات تفكيرنا .. فهي الملاذ الاخير في وجودنا على ارضنا وترابنا .. وهي عنوان هويتنا وتاريخنا وحقوقنا الجغرافية .. ان ما يجري في العراق اليوم على ايدي كل المحتلين والخارقين والمرتزقة والساكتين من الشياطين الخرس هو جريمة لا يمكن تمريرها او تبريرها والسكوت عليها ابدا .. واخشى على كل بلادنا العربية ان ينتقل اليها هذا الوباء المستطير الذي يحرق الاخضر واليابس في طريقه لتأسيس نفسه وقوته كما فعل على امتداد مئات السنين .

الحياة اللندنية