الرئيسية » مقالات » استقلال كوسوفو إذ يكشف الازدواجية المزمنة والانفصام المتعاظم في العالمين العربي والإسلامي

استقلال كوسوفو إذ يكشف الازدواجية المزمنة والانفصام المتعاظم في العالمين العربي والإسلامي

لعل أكثر ما ميز احتفالات الكوسوفيين الصاخبة بإعلان استقلال إقليمهم عن صربيا هو غزارة الأعلام الأميركية ( والفرنسية إلى حد ما ) التي زاحمت الأعلام الوطنية الكوسوفية في كثافتها إن لم تكن قد فاقتها وطغت عليها على ما ظهر جليا في التغطيات التلفزيونية لهذا الحدث الاستقلالي الكوسوفي الذي غدا على رأس الأجندة الدولية من خلال تفاعلاته وتداعياته المتلاحقة في منطقة البلقان التي لطالما شكلت خط تماس روسي – غربي فمن الطبيعي أن تستحوذ كوسوفو والحال هذه على مساحة أكبر من حجمها في نشرات الأخبار وملحقاتها التحليلية في جل تلفزيونات العالم وفضائياته شرقا وغربا إلا أن اللافت أن الفضائيات العربية والإسلامية عموما تعاطت بسلبية ولامبالاة مع حدث كبير في حجم إعلان كوسوفو استقلالها لاسيما وأن اللحظات التاريخية التي أعقبت هذا الإعلان وما تخللها من مشاهد ومظاهر نشوة وغبطة عارمتين اجتاحت شعب كوسوفو الذي لطالما كان تواقا إلى الاستقلال في دولة خاصة به على أرضه الوطنية شكلت مادة تلفزيونية وإخبارية دسمة مثيرة للعاب وفضول مختلف وسائل الإعلام الدولية وخصوصا المرئية منها .
والواقع أن الحدث ينطوي على دلالات واضحة وعميقة لجهة دحض الكثير من المسلمات واليقينيات المتهافتة التي يتم تسويقها وضخها عبر عدد لا بأس به من وسائل الإعلام في العالمين العربي والإسلامي حول أبلسة الغرب وتصويره كعدو وجودي للأمتين العربية والإسلامية لا ينفك يعمل على تفتيت وتقسيم هاتين الأمتين الموحدتين المتجانستين أبدا واللتان تختزلان أحيانا في أمة واحدة بحسب الرطانة التوليفية الاسلاموية -العروبية الدارجة فكيف تستقيم هذه البروباغاندا مع ما يحدث في كوسوفو الآن إذ ليس سرا أن الولايات المتحدة التي لطالما عمل الإعلام العروبي – الاسلاموي على التحريض عليها وتشويه صورتها بوصفها الشيطان الأكبر المتآمر أبدا على العرب والمسلمين هي عراب استقلال كوسوفو وحاضنته أضف إلى ذلك أن سبحة الاعترافات بدولة كوسوفو ذات الغالبية المسلمة كرت من واشنطن مرورا بمختلف العواصم الأوروبية الكبرى حتى قبل اعتراف الدول الإسلامية بها الأمر الذي يدحض أيضا تلك المعزوفة التي لطالما ترددها جل الأوساط الإعلامية التركية والعربية المشددة على أن السبب وراء عدم قبول الاتحاد الأوروبي عضوية تركيا هو كون الأخيرة دولة مسلمة لا مكان لها في أوروبا المسيحية ضاربة عرض الحائط حقيقة ما تعانيه تركيا من معضلات بنيوية مزمنة لا تؤهلها بالقطع للاندراج في المتن الحضاري الأوروبي لجهة عدم اعتماد حل سلمي ديموقراطي للقضية الكردية وتسلط العسكر وتدخلهم في السياسة فضلا عن عدم تلبيتها وارتقائها للمعايير الإصلاحية الثقافية والدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية المطلوبة لاستيفاء شروط التأهل للانضمام إلى النادي الأوروبي والاندماج فيه لكن يبدو أن هوس معاداة أميركا والغرب عموما على طول الخط قد دفع إلى هذا التعاطي العربي والإسلامي الفاتر والخجول سياسيا وإعلاميا مع حدث في أهمية تشكل دولة جديدة في منطقة شديدة التعقيد والحساسية كالبلقان ولا غرو في ذلك فتلك الولادة الكوسوفية على يد القابلة الأميركية فندت كل الدعاوى العروبية – الاسلاموية المستحوذة على حصة الأسد في فضاءاتنا التلفزيونية حول المؤامرات الغربية والدسائس الاستعمارية والمخططات الصليبية الهادفة إلى “شرذمتنا” و”بعثرتنا” إذ أن استقلال كوسوفو بدعم وتغطية مباشرين من الغرب قد شكل مسمارا نأمل أن يكون الأخير في نعش هذا الوعي الانفصامي المأزوم المهيمن على العديد من وسائل الاعلام العربية والإسلامية لاسيما المرئية منها التي ما آنفكت تعلن انتصارها لقضايا العرب والمسلمين لكن حين يتعلق الأمر بحدث كبير في حجم حصول كوسوفو “المسلمة” على استقلالها في عقر الدار الأوروبية فإنها تمر مرور الكرام على هذا الحدث الهام ( حتى بالمقاييس المهنية الإعلامية البحتة ) الذي ستكون له تأثيرات وتداعيات ايجابية كبرى على صعيد تحسين العلاقات الإسلامية – الغربية من جهة وعلى صعيد تعزيز قيم الحق والعدل والمساواة دوليا من جهة أخرى عبر الإقرار بحق الشعوب في تقرير مصيرها بعيدا عن تقديس الوحدات الدمجية الاعتباطية بقوة الحديد والنار ( والإعلام أيضا ) كما هو الحال في الكثير من بقاع عالمنا المضطرب إذ لا شك أن ثمة شعوبا مقهورة كثيرة وقوميات مضطهدة عديدة على وجه المعمورة شاركت ولو وجدانيا الكوسوفيين الألبان بهجتهم بنيل حريتهم وفرحتهم بتحقيق استقلالهم الوطني فكاتب هذه السطور مثلا عنون أحد مقالاته قبل بضعة أشهر : “اليوم كوسوفو وغدا كردستان” .