الرئيسية » مقالات » تقرير كامل: مؤتمر دولي في لندن حول جرائم الابادة الجماعية ضد الشعب الكوردي

تقرير كامل: مؤتمر دولي في لندن حول جرائم الابادة الجماعية ضد الشعب الكوردي




“كلكامش” لندن – أنتهت في العاصمة البريطانيا لندن الاحد 16 آذار 2008، اعمال المؤتمر الدولي حول جرائم الابادة الجماعية ضد الشعب الكوردي،. بمشاركة مجموعة كبيرة من الاكاديميين و الباحثيين وشخصيات عالمية معروفة بمناهضتها لعمليات الابادة الجماعية وكذلك منظمات السلم ومراقبة حقوق الانسان وعمليات الابادة العالمية.

كان المؤتمر قد دعت اليه لجنة حلبجة والانفال(لجنة مستقلة تحضيرية للمؤتمر) بمناسبة الذكرى العشرين للقصف الكيمياوي لمدينة حلبجة الشهيدة من قبل النظام الفاشي العراقي السابق.








وكان من أهداف المؤتمر:

1.خطوة باتجاه الحصول على اعتراف المؤسسات الدولية السياسية والقانونية كون الجرائم التي ارتبكت بحق الشعب الكوردي من تهجير الفيلية وحلبجة والانفال هي جرائم ابادة جماعية وتطهير عرقي .

2. التعلم من تجارب الشعوب الاخرى التي عانت من جرائم الابادة الجماعية.وكيفية اعتراف المؤسسات الدولية بتلك الجرائم واعتبارها جرائم ضد الانسانية.

3. كسب أعتراف من المؤسسات الموجودة في البلدان الديمقراطية ، مثل البرلمان البريطاني اوالكونجرس الامريكي او منظمة الامم المتحدة أو الاتحاد الاوربي.

4. تحديد تلك البنود والفقرات المحلية والدولية التي من الممكن الاستفادة منها وتسخيرها باتجاه تعريف عمليات القتل الجماعي في حلبجة والانفال كجرائم أبادة .

5 . التحقيق في الادلة المتوفرة وكيفية الاستفادة منها، وعرضها بشكل يساعد على تعريف تلك العمليات كجرائم أبادة ، وتقديم المسؤولين عن هذه الجرائم للعدالة.

قسم المؤتمر الى 3 محاور لتحقيق الأهداف اعلاه.








في البداية رحب البروفسور ريبوار فتاح بالمشاركين بالمؤتمر والحضور تم تم وقوف دقيقة صمت حداداً على ارواح شهداء كورد وكوردستان .

وكانت كلمة الافتتاح للسيدة:  عضو البرلمان الاوربي. فلاكناس اوك (Feleknas Uca)
القتها الدكتورة هيرو خوشناو نيابة.

المحور الاول: نماذج من عمليات الابادة ضد الشعوب الاخرى

رئاسة الجلسة : البروفسور دلوار علاء الدين وقد بدأ حديثه :

، اننا هنا لنؤكد ان الانفال الكورد ليس كما هو معروفاً للبعض حدث عام 1988 مع قصف حلبجة ، وانما بدأ في اوائل السبعينيات مع تهجير الكورد الفيليين والذي استمر بشكل اعنف في بداية الثمانينيات.

المتحدثون :


– الدكتور فليب سبنسر، عميد مشارك من كلية العلوم الانسانية من جامعة ( كنزنتون) البريطانية ، دراسة حول الابادة بشكل عام وعمليات الهلكوست ضد اليهود ابان الحرب العالمية الثانية.




– السيد ديسموند فرناندس مؤلف كتاب ” الابادة الجماعية للكوردوالارمن”.
، دراسة حول أبادة الارمن (Kurdis & Armenian Genocide)

–     الدكتور جورجري ستانتون رئيس منظمة مراقبة الابادة العالمية، دراسة: نماذج من جرائم الابادة في القرن العشرين.     







المناقشات : بأدارة د. هيرو خوشناو ، طبيبة استشارية ، وعضوة ناشطة في لجنة (حلبجة والانفال)

المشاركون: : البروفسور دلاور علاء الدين، الدكتور جورجري ستانتون، الدكتور فليب سبنسر، السيد ديسموند فرناندس والشخصية الكوردية المعروفة مريوان قانع .

المحور الثاني :
البحث عن طريقة توظيف المعاهدات والاتفاقيات المحلية والدولية للحصول على اعتراف دولي كون العمليات الوحشية في الانفال وحلبجة تندرج ضمن اعمال أبادة جماعية.

رئاسة الجلسة : السيد شورش حاجي باحث ومحاضر ، مؤلف كتاب الانفال، الكورد والدولة العراقية.

المتحدثون :

كوين روبرتس: رئيس ادارة شركة روبرتس و ويكهام للأفلام ، مخرج الفيلم الوثائقي عن ابادة الكورد.



-السيدة جيارا ماريا فنتوري ، نائبة رئيس منظمة السلام العالمي – جنيف- الكيفية التي يمكن ان تضمن للكورد الاعتراف باعمال الابادة الجماعية التي ارتكبت ضدهم.

– الدكتور كريم ، وكان موضوع دراسته “تعريف وتحديد نشاطات الابادة الجماعية وفق القانون الدولي”.


المناقشات : كيف يمكن ان تطبق القانون الدولي والمعاهدات والاتفاقات على القضية الكوردية.
المشاركون: كوين روبرتس، جومان هاردي، جيارا ماريا فنتوري، أحمد شامو، شورش حاجي والاستاذة فاروق رضاعة وغانم جواد.

المحور الثالث :
بحث: كيف يمكن تحديد الأدله التي يمكن ان تساعدنا لتقديم اولئك المسئولين عن اعمال الاباده الجماعية ضد الكورد الى المحاكمة .

رئاسة الجلسة: البروفسور ريبوار فتاح ، اختصاص بشوؤن الشرق الاوسط ، ورئيس لجنة ( حلبجة والانفال)

المتحدثون:


– معالي وزيرة الشهداء وضحايا الانفال في حكومة اقليم كوردستان السيدة جنار سعيد ، دراستها عن جمع المعلومات عن عمليات الانفال. موثقة بالاحصائيات وجداول.

– الدكتور علي رحيمي: دراسة عن قصف سره دشت.

– السيدة بيان عبد الرحمن ، ممثلة اقليم كوردستان في المملكة المتحدة.


– النائبة أمينة كاكا باوة ، عضوة البرلمان السويدي



– د منيرة أميد ، رئيسة مركزكلكامش للدراسات والبحوث الكوردية ورئيسة الجمعية النسوي للكورد الفيلية، دراستها عن “خطوات تنفيذ سياسة التطهير العرقي ضد الكورد الفيليين في العراق”.


– الانسة جومان هاردي ، دراستها عن معاناة المرأة الكوردية خلال عمليات الانفال ونتائجها حتى اليوم.
الدكتور ميرزا دانيي ، عن عمليات الابادة ضد الايزيديين.

– السيد شاخوان شورش: دراسة عن عمليات الانفال.



المناقشات :
ادارة : البروفسور ريبوار فتاح

المشاركون : السيدة جنار سعيد، أمينة كاكا باوي ، السيد شاخوان شورش ، السيدة بيان عبد الرحمن، د. منيرة أميد والانسة جومان هاردي والدكتور ميرزا دانيي، الدكتور علي رحيمي.

تم اختتام المؤتمر بتصفيق حاد للجنة المعدة للمؤتمر والمتكونة من الدكتور آمد شامو ، السيد محمد علي ، السيدة كولالة راشد، الدكتورة هيرو خوشناو ، السيد عدنان شاسوار ، السيد ابراهيم ملا زادة ، السيد عدنان كوجر ، السيدة كوردة عارف و البروفسور ريبوار فتاح.

وقد كان هناك حضور كثيف رغم سوء الاحوال الجوية ، وخرج المؤتمرون بنتائج طيبة ، وبأمل على مواصلة الطريق ، للكشف عن حملات الابادة المبرمجة ضد الكورد بكامل شرائحهم،وتقديم المسببين لتلك الجرائم للعدالة ، من اجل طي هذه الصفحة المظلمة من تاريخ الكورد وعدم السماح لتكرارها .. وسادت بعض المناقشات اجواء النقد بناء من اجل الاستفادة من كل طاقات الكورد ، والتجاوز على الاخطاء والعمل على معالجتها ، آخذين في الاعتبار الوضع الصعب الذي يمر به كوردستان.

والمؤتمر كان صرخة في وجه المنظمات العالمية لحقوق الانسان والامم المتحدة والحكومات وغيرها، التي وقفت لا تحرك ، رغم ان تلك الجرائم وقعت تحت ابصارها ، بل وبعض الحكومات والشركات دعمت النظام الفاشي المنهار ، تارة من خلال سكوتها ـ وأخرى بتزويدها للحكومة العراقية بأدوات لتنفيذ تلك الجرائم وبالتالي انها كانت شريكة غير مباشرة في تلك الجرائم.



وقد عقدت لقاءات ومقابلات جانبية ـ سننشرها تباعاً – كما سنقوم بنشر الدراسات المقدمة ايضاً – علماً بانها ستجمع وتطبع في كتاب. وقد غطى تلفزيزن زاكروس الحدث كاملاً.