الرئيسية » بيستون » المرحوم انتظار شاكر عبد القطبي -و مأساتنا المستمرة

المرحوم انتظار شاكر عبد القطبي -و مأساتنا المستمرة

وصلنا هذا الخبر مع رسالة من موقع سيمر الاخباري – وهو يعكس – استمرار نزيف الدم للكورد الفيليين – وما هذا الا نموذجاً آخر،ويبدوا للكورد الفيليين  نصيب فقط  في  كل مصيبة؟؟؟!!!

كلكامش

سادتي الأفاضل سلام الله عليكم جميعا :

رسالة المواطنة المكلومة اسراء القطبي واضحة جدا وتتحدث عن مآساة عائلة عراقية تنعكس على كل ما يجري من مآسي في وطننا الجريح الذي تتناوشه أنياب ومخالب التكفيريين وبقايا البعث من جهة ، والبعثيين المتقنعين بقناع الدين والطائفة من جهة اخرى .

والمواطن البرئ الذي لم يكن له دخل لا بمطامع الحالمين بكراسي السلطة ، ولا بمن يطلق الهاونات المدفوعة الثمن من دول الجوار الذين يريدون بالعراقيين سوءا ويحرضون بعضهم على بعض ذهب إلى دار الحق عند علام الغيوب . والمرحوم ( انتظار شاكر عبد القطبي ) أحد من وقع عليهم ظلم النظام البائد كونه من الكرد الفيلية الذين وقع عليهم الظلم والحيف وتم تغييب شبابهم وتهجيرهم من وطنهم ، ومصادرة بيوتهم وممتلكاتهم ولم يسترجعوا حقوقهم لحد الآن في ( عراقنا الجديد ) فمتى يتم ذلك ياترى ؟! . ثم إن زوجته المسكينة (صبريه عيدان داود العقابي ) لا زالت تصارع سكرات الموت في مستشفى إبن سينا ولديهما طفل تيتم كباقي ملايين الايتام العراقيين الذين لم يكن لهم في الصراع الدائر ناقة ولا جمل بل كل تهمتهم انهم مواطنون عراقيون احبوا وطنا اسمه ( العراق ) وعاشوا فيه .

نأمل ان يضع السادة المسؤولين نصب هذه الماساة اعينهم وينظروا بعين الاعتبار لهذه العائلة المنكوبه ، وتقديم المساعدة للزوجة التي ترقد للآن وفي حالة خطرة في المستشفى ، والأخذ بيد طفلهما الوحيد

( مهدي ) الذي حالفه الحظ بتواجده خارج المسكن اثناء سقوط قذيفة هاون الخارجين عن الملة والقانون من القتلة وسفاكي دماء العراقيين والطامعين بنهب خيرات العراق .

نعاود القول لكم ايها السادة بان عائلة نكبت ووجد طفل برئ نفسه وحيدا في هذه الدنيا الصعبة ، وما لجوء مواطنتنا الكريمة ابنة عم المجني عليه الى جريدتنا لاعادة نشر رسالتها الا للاهمال الذي وجدته من لدن المسؤولين الذين لم يحركوا ساكنا ولم يرد أي منهم بكلمة على رسالتها .

تحتفظ جريدتنا بعنوان مسكن المجني عليه المرحوم ( انتظار شاكر عبد القطبي ) وهي مدرجة في الرسالة الموجهة لحضراتكم ، واخفائها عن النشر هو بسبب الظروف الامنية التي يمر بها وطننا الحبيب .

في الاخير ننتظر ردا سريعا يتحدث عن دولة القانون وحماية المواطن فهل يصلنا الرد ؟! .



وداد فاخر

جريدة السيمر الاخبارية

www.alsaymar.com

mok_a2005@hotmail.com

=======================

أدناه رسالة المواطنة ( اسراء القطبي )


بسم الله الرحمن الرحيم

( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم )

صدق الله العظيم


فخامة السيد جلال الطالباني رئيس الجمهورية المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعرض أمامكم الحالة الإنسانية التي تقطع نياط قلب كل بشر وكل إنسان على وجه البسيطة واعلم ان قلوبكم رحيمة ومفتوحة لكل أبناءكم من الشعب العراقي بكافة طوائفه وقومياته..

في الأحداث الأخيرة التي وقعت في مدينة الكوت يوم السبت المصادف 15/3/2008 الساعه 10 الى 10:30 بين الخارجين عن القانون والشرطة العراقية والقوات الأجنبية سقطت قذيفة هاون على دار ابن عمي (انتظار شاكر عبد القطبي مواليد 1979) وزوجته (صبريه عيدان داود العقابي مواليد 1980) وقد أصيبوا بجروح خطيرة نقلوا على إثرها إلى المستشفى وهناك تم بتر إحدى اليدين لابن عمي والثانية مرشحة إن لم نتمكن من إغاثتها وكذلك بترت إحدى قدمي ويديه زوجته وحالتهما الآن خطرة جدا وهما بحاجة إلى عدة عمليات كبرى ليبقوا على قيد الحياة .

وأنا كلي ثقة بأنكم سوف لن تتركوا هذه الحالة بلا اهتمام أو تهملوها بلا مساعدة فانتم أهل العراق وانتم آبائنا وأولياء أمورنا فمنكم نطلب واليكم نلجأ في العسر كما وقفنا نحن معكم في ملحمة الانتخابات الكبرى ( وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) وانتم إنشاء الله أهل البر والإحسان وهؤلاء الراقدين في المستشفى أبناءكم وهم بأمس الحاجة لرعايتكم. علماً أنهما الآن يرقدان في مستشفى ابن سينا في المنطقة الخضراء رقم المريض (0168) والمريضة (0153) ونحن من ابنائكم الكورد الفيلية ومحلة سكناهم هي : الكوت و لديهم طفل واحد وليس لديه دخل ثابت (حيث انه كان يعمل بشكل مؤقت في حراسات مصرف الرافدين في الكوت وحالته الآن بالتأكيد لا تسمح له بمثل هذه الاعمال) ونحن من المتضررين من النظام السابق حيث سفروا اجداده وقتل خاله على ايدي ازلام النظام السابق نلتمس من سيادكتم الرحمه والرأفه بيهم

وفقكم الله لكل خير ولكل إحسان , ونحن بانتظار الجواب

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إسراء القطبي

19-03-2008


نسخة منه إلى :

فخامة السيد جلال الطالباني رئيس الجمهورية المحترم

دولة السيد نوري المالكي رئيس الوزراء المحترم

دولة نائب رئيس الجمهورية الدكتور طارق الهاشمي المحترم

دولة نائب رئيس الجمهورية الدكتور عادل عبد المهدي المحترم

……………………………
انتقل (إنتظار شاكر عبد القطبي ) الى رحمه الله يوم السبت المصادف 22 ونظرا الى تردي الاوضاع الامنيه دفن يوم 23 في النجف الاشرف .