الرئيسية » مقالات » الـبـعــث الـذي فـي الـبصــرة ولـيـس سـواه

الـبـعــث الـذي فـي الـبصــرة ولـيـس سـواه

مـا يحدث في البصـرة الآن وفي الناصريـة والكوت والمـدن الجنوبيـة الأخـرى مثلهـا مثـل الموصـل وكركـوك تشكـل مواجهـات ومعارك قـد تختلف ضراوتهـا بين منطقـة واخرى ووقت واخـر’ لكنها في نهـاية امرهـا يجب ان تحسـم الى صالـح العراق ’ انهـا معركـة بين مـا قبـل 09 / نيسان / 2003 ومـا بعـده ’ بيـن البعث العروبي بكـل تاريخـه ومكوناتـه مـن جيس القدس الى فدائيي صـدام واجهـزة القمـع وزمـر اوكار التعذيب والتصفيات والأبادة واكثـر مـن ( 160 ) الفـاً مـن محترفي الأجرام الذين انتشروا داخـل المجتمـع العراقـي رديفـاً للبعث اضافـة للبعث الشيعـي الذي تخفـى خلف واجهـات وفرض نفسه وقعـاً ملتويـاً عصيـاً علـى الأجراءات ’ كـل تلك القـوى والمكونات والكتـل التي تربت على الغـدر والهمجية وتعاطـي الجرائـم وكـره النـاس داخـل صفوف البعث العروبي تنظيمـاً وعقيـدة وعمالـة وخيانـة وممـارسات وحشيـة هـي التي تتحرك الآن دمـوياً فـي البصرة والمدن الجنوبيـة .
ان تلك الأجهزة الأجرامية والكتـل المنبوذة الملوثة تاريخياً بـدماء العراقيين وخـذلان الوطـن ’ اكثـر مـا تخشـاه هـو الأمن والأستقرار وسلطة القانون واعادة اعمار الأنسان والوطـن ’ لهـذا تخوض من جانبها معركـة شرسـة مصيريـة ـــ امـا قـاتـل او مقتـولاً ـــ.
ان تلك المكونات المأزومـة المتوحشـة المـدمـرة الخاسـرة فـي جميـع الحالات علـى المديين القريب والبعيـد استطاع البعث العروبي ان يلعب ورقتهـا بمنتهى الدهـاء والمكـر ’ نظمهـا بشكـل جيـد وبخبـرة عاليـة وورطهـا بجرائـم اضـافيـة تعـزز ارتباطهـا مصيرياً بــه ’ وعرض بعضهـا فـي اسواق العمالـة والأرتزاق والأختراقات ’ فأستقطبت اغلبهـا مخابرات واستخبارات دول الجـوار ومنهـا بشكـل خـاص دول الخليـج وايـران والمحيط العروبي اضـافـة للمخابرات الدوليـة’ وشكـل مـن بعضهـا المحتـل اجهـزة سرية ضاربة يعيـد بضغطهـا ترتيب اوراق الموازنات منسجمة مع مصالحه ومشاريعه’ اخترق بهـا صفوف وكيانات الأحزاب والتكتلات والجيوش التـي تشكلت بعـد 09 / نيسان / 2003 ومنهـا بالـذات ما يطلق عليـة جيش المهـدي وتيـاره الصـدري ’ وهـو فـي مجملـه كيـان صبيـاني طفولـي هش سهـل الأختراق وحتى علـى مستـوى القيادات ’ واذا مـا توخينـا الدقـة فـي الأمـر وبعيـداً عـن روح الأحقاد ووحشيـة التنكيـل الفئـوي والأسروي والصراع علـى مـواقـع السلطـة والثروات والنفوذ المذهبـي بيـن الأحزاب الشيعيـة المتنفـذة داخـل المجتمـع الجنـوبي علينـا ان نطرح الأسئلـة ضمـن سياقهـا .
الـم يكن مثلاً لأطلاق سراح الألاف من المتهمين بجـرائم القتـل اليومي وزرع الفوضـى والأقتتـال بين مكونـات المجتمع العراقي دخـل مبـاشر فيمـا يحـدث الآن وسيحـدث فـي البصـرة وغيرهـا …؟
الـم يكـن هنـاك ثمـة روائـح كريهـة ومظاهـر لعبـة قـذرة مخططـاً لهـا بأن يـدفـع ثمنهـا ابنـا الجنوب العراقي ووسطـه امنـاً واستقراراً واعماراً واملاً فـي الأزدهـار …. ؟ الـم تكن اغلب اوراق التيار الصدري وجيشـه بيـد لاعبين مشبوهيـن ’ يلعبوها متى ارادوا تنكيلاً بالعراق واهلـه .. لاعبين لا يعنيهـم مستقبـل التيار الصدري ولا حتـى مصيـر الأبرياء الذين ينطلقون واحيانـاً سذاجـة مـن قنـاعـة وايمان غيـر ملوث … ؟
هنـا علـى الحكومـة فـي اجراءاتهـا المشروعـة ومواجهاتهـا التـي نتمنـى لهـا الأنتصار علـى قـوى المشروع البعثي المتخفـي خلف ظـل تلك الأحداث الدمـويـة ’ ان تكـون اكثـر حكمـة وحـذراً ’ ان تحرر ارادتهـا اولاً مـن لعبـة التوازنـات المشبوهة وتتجنب خلط الأوراق لغيـر صالح العراق ’ وتحذر الذين يتصيدون منافعـاً سياسيـة وتنظيمة وسلطويـة في دماء الأبريـاء ’ وتراقب الذي يـدفع بأتجـاه الفتنـة وتأزم الوضـع ليشـفط دمـاء الأخريـن مكاسبـاً ونفـوذاً اضافيـاً وثأرات لا علاقـة للعـراق بنتائجهـا ’ وتدرك ايضـاً ’ ان المواجهـات المفروضـة عليهـا هـي لعبـة مهمـا ارتـدت عبـاءة الصدرييـن .
ان الحكومـة مطالبـة بأستمرار عمليـة تحـرير البصـرة والمدن الجنوبيـة الآخـرى مـن النفوذ المـؤذي لمليشيـات الفـرهود والأختلاس والأستهتار بأمن المدن واستقرارهـا وكرامـة وحريـة اهلهـا وازالـة اثـار جميـع المليشيات غيـر القانونية ومنظمـات التجسس والتخريب والأتجار بالأسلحـة والمخدرات ’ شـرط ان لا يكـون استبدال هـذا بـذاك او السماح لمليشيات متنصرة ان تحتـل مـواقع اخرى خاسـرة وتنظيف المهمـة الوطنيـة مـن كـل اشكال الدسائس ’ فالمواجهـة فـي حقيقتهـا هـي مـع البعث مخترقـاً التيـار الصدري ’ مـع دول الجـوار مخترقـة مجتمـع الجنوب والوسط ’ مـع شروط لعبـة التوازنـات تحاصصـاً وتصالحـاً … فالـى جانب تحرير البصـرة مـن كـل اشكال النفوذ المليشياتي المشين ’ يجب بنفس الوقت تجفيف كـل مصادر الأختراقات المـدمـرة لأطمـاع دول الجوار .
مـع الحكومة وقواتهـا المسلحـة مـن اجـل تحرير البصـرة ومـدن الجنوب مثلهـا مثـل الموصـل وكركوك ومـدن عراقيـة اخـرى … انهـا فـي الواقـع معركـة شاملـة لتحرير العـراق مـن يقايـا البعث العروبـي تنظيمـاً وفكـراً وثقافـة وايديولوجيـة وممـارسات غـدر ووحشيـة ’ وفـي الوقت الذي تتحمـل فيـه الحكومـة مسؤوليـة الضـرب بشـدة علـى يـد كـل مـن عمـل ويعمـل على تهميش القانون والأستهانـة بامـن واستقرار المـدن العراقيـة والحـاق الأذى بحريات وكرامـة الأنسـان .. عليهـا ان لا تعتمـد التنكيـل وقسـوة الأجراءات الدمـويـة اسلوبـاً اوحـداً وتتـرك ابـواب النشاط الوطنـي الأنساني المسالم مفتـوحـاً امـام التيارات والتكتلات والمنظمـات الأسلاميـة واشراكهـا مثمرة داخـل اطـر ومجرى العملية السياسيـة ’ ودعمهـا وترشيـد سلوكهـا اذا مـا تجنبت الحاق الأذى بالشارع العراقـي … والنصـر للعـراق اخيــراً .
26 / 03 / 2008