الرئيسية » مقالات » بين اصالة قطر العظمى والجزيره وعراق مغمور!!

بين اصالة قطر العظمى والجزيره وعراق مغمور!!

ان تقوم دوله بايجاد قناة تلفزيونيه فهذا امر طبيعي جدا،اما ان تقوم قناة تلفزيونيه بايجاد دوله فهذا هو الشيء الغريب بعينه، وان تقوم هذه (الدويله) الوليده وهذه القناة وقسم من سكان هذه (الدويله) بالاساءه الى العراق وبشكل متكرر ومقصود وبالخصوص بعد تغيير نظام حكم صدام فهذا الامر بحاجه الى وقفه.

قبل ايام استغربت قناة الكاس الكطريه فوز منتخبنا بكأس اسيا وقالت:عن نجوم المنتخب وعددت اسماء بعضهم،وقالت انهم مغمورون.

ترى من هو الاصلي ومن هو المغمور؟

ومن هو الناصع ومن هو المدهون والملمع؟

حينما كانت كطر اماره يلفها غبار الصحراء والنسيان وحينما كانت صحراء قاحله يغوص مئات من سكانها الاصليين طلبا للرزق من اعماق البحر قبيل اكتشاف النفط والغاز كان العراق العظيم دوله ممتده عبر تاريخ موغل في القدم،من حمورابي،الى اشور،الى سومر،وقت كانت صحراؤهم تعج(بالجرابيع) !!

وبعد اكتشاف النفط،ودخول حريم كطر عالم السياسه والانقلابات،وبعدما ازاحت القناة التي اسسوها باستشارة ايادي يعرفها الجميع،بعد الانقلاب النسائي الذي اطاح فيه الولد بابيه،بعد كل هذا ازيل الغبار عن هذه الاماره التي يخال لراكب الطائره التي تهبط بعاصمتها ان الطائره ستهبط بالبحر من شدة صغر هذه الاماره.

ازاحت قناة الجزيره الغبار والستار معا لتعلن للقاصي والداني انهم افتتحوا مشروعا سينتج دويله اسمها كطر صغيره بحجم الذبابه المشاكسه التي تناطح الاسود.

وهذا شـأن كل صغير يتصور انه كبر اكبر من حجمه

وقصة الضفدعه التي حاولت ان تقلد البقره في حجمها وبقيت تنفخ بنفسها وتقول: بف بف،واخيرا انفجرت وماتت

هذه القصه،قرأها اغلبنا في قراءة الصف الثاني الابتدائي وانها تشبه قصة كطر الى حد بعيد.

ان ترسم الجزيره مخططها للاساءه للعراق وشعبه وتترك من كانت تعاكسهم ومن وضعتهم في اجندتها فهذا شأن اعتدناه لان عالم السياسه عالم متداخل،فيه المصلحه فوق كل الاعتبارات.لكن ان تمتد اساءة كطر عبر قناة الكاس الرياضيه،وتحاول،الانتقاص من فوز منتخبنا بكأس اسيا والانتقاص من ابطاله،فهذا الذي يجب على كطر ومن يدفعها بهذا الاتجاه ان تدفع ثمنه ،بوقفه مشرفه يقفها الجميع

فهل جنسنا علي حسين ارحيمه او يونس او هوار؟

وجلبناهم من جمهوريات الموز، ام هل لدينا سبستيان بن الثاني؟ ام كلهم عراقيون ومن اصول عراقيه

بعد كل هذا من هو الاصلي،ومن هو المغشوش؟

ومن هو المشهور والثمين،ومن هو المغمور والرخيص؟ وطن يشتري بماله وبجنسيته الرياضيين،والفنانين والاعلاميين،وكل من لديه موهبه، من التائهين بدروب الحياة وممن لايحملون انتماء حقيقيا لاوطانهم،فيندفعون من اجل بريق السمعة والمال نحوامتلاك جنسيه بائسه بؤس من منحوها.

بعد كل هذا نحن العراقيين الاصل والجوهر ونحن ارض الحضارات والانبياء والاولياء والصالحين،عراقنا عراق علي والحسين والعباس وابو حنيفه وعبد القادرالكيلاني،عراق النخيل ودجله والفرات. وانتم اعلموني ماذا تملكون من كل هذه المسميات العظيمه؟

وهل لديكم ارث رياضي حمله قبل عقود، ناصر جكو،وحسن فيوري،وجمولي،وعموبابا،وعبد كاظم، وبشار رشيد،وكاظم عبود،وفلاح حسن،وهادي احمد،وسلم هؤلاء الابطال رسالتهم الى ابطال اليوم، هوار ويونس وعلى حسين رحيمه.

مهما كانت نتيجة مباراة العراق وكطرعليهم ان يعلمواان مصير الضفادع،التي تحاول ان تنفخ نفسها الانفجار،ونحن عرفنا عن قراضاوييهم،وعن التبرعات التي تجمع علنا كل جمعه في مساجدهم لقتلنا،وعن تكرار اساءات جزيرتهم لنا.

وعن كل ما يعملوه هم وغيرهم للعوده بالعراق لحكم البعث،او لتغيير عقارب الساعه.

واخيرا عليهم ان يقبلوا بواقع الحال الذي وجدوا عليه، وان يكفوا عن مناطحة الكبار،لان النمل مهما كبر لايستطيع ان يعلق بارجل الاسود،والذباب وان يزعجنا بطنينه،فانه لن يؤثر علينا فهل ستصل رسائلنا الى حريم البلاط قبل رجاله

وهل سيتعظ حسين سعيد ويكف عن مغامراته الطائشه بمستقبل الكره العراقيه وسمعة العراق ؟؟