الرئيسية » الآداب » لم تبق لي منها إلاّ الذكريات

لم تبق لي منها إلاّ الذكريات


صديقةُ العمر
لحظةُ لقاء تكفي
لنرجع إلى طفولة الحبِّ
فأكونُ برعما في حديقة بيتكِ
وتسيرين بين طرقاتها
فتقطُفين البُرْعُمَ
وتضعينه في كأس ماء
وتشربين منه قليلا بشَفتيكِ
وتضعين الكأس بجانب رأسك
على طاولة تَرْقُدُ بجنب سريرك
وتنامين مع سَكينةِ الليل
وأنا حُلم أتجَوَّلُ في مُخيلتك
وبين أحلامكِ
تتنهدين على النغماتِ
وتَتَفَتّحُ أوراقُ البرعُمِ
وقد استنشقَتْ من تَنَهداتِكِ
فتنظرين إلى البُرعُم وردةً معَطرة
وتحملينها بأناملك
وأوراقُها تتناثَرُ على صدرك
وبَسمَتكِ تغرق الأوراق بالعَشق
وتختفي الأوراقُ بين ثدييك
وتكون في ذاكرتك
وأكون معك في الشجَنِ
أكتب الشِّعر بين وجنتيك
وأنهضُ من حلمي
والحلم يشكو
واللذة تمحو
ولم تبق لي منها إلاَ الذكريات
________________
أوبسالا: 4 أغسطس 2007