الرئيسية » مقالات » الرسالة الرابعة من ((بطران الشبعان))الى((هلكان العريان))

الرسالة الرابعة من ((بطران الشبعان))الى((هلكان العريان))

أخذت توجه لي في الآونة الأخيرة عبارات اللوم والتقريع وعدم الرضا لكوني تماديت في مخاطبة هذا ((الهلكان العريان)) وكأنه قد أسرني وجرني الى شبكة شكواه وسفسطته المستمرة..معبرا في واقع الأمر عن نقاء عرقه كعراقي أصيل لم يهجن ولم يدجن عبر آلاف السنين من قبل الأقوام والإمبراطوريات الغازية والمحملة بالديمقراطية والرفاه، فظل مشاكسا معارضا مشككا متبرما من الحكومات والحكام من السلاطين الغابرين والسالفين ولامن الوارثين ،وأظن ان ذلك سيظل هذا ديدنه الى يوم الدين.
وآخر هذه الدعوات الفارغة والحاقدة لهذا ((الهلكان)) المغرور انه يسمى بالمصالحة الوطنية التي التئم شملها مؤخرا في بغداد وصدر عنها أجمل البيانات واحلي الكلمات وأطيب الأمنيات ناهيك عن مواثيق الشرف وعلامات ومظاهر الصحة والعافية والانسجام والترف .
لأنها كما يدعي لاتمثل سوى القوى ((الطامسة)) في العملية السياسية الراهنة لأنها من نوع وصنف واحد وكل مايرمون إليه هو تقسيم الكراسي الوزارية والأموال والقصور والضياع فيما بينهم بطريقة ((المساطحة)) ولفترة زمنية غير محدودة وبرضا وإشراف ولي النعمة وقائد ((الديمقراطية والتحرير)) بوش .حيث يقول هذا الهلكان بعد ان رفع الحجاب عن عينيه بكرامة أجداده الأقدمين انه لم يستطع ان يميز الوجوه والأسماء في قاعة المؤتمر فكلها على شاكلتي في المظهر والجوهر كمجموعة من ((البطرانين الشبعانين)) من حمولة ((آل بطيحان)) حملة الصولجان في أخر الزمان.
يقول انه لم يرى فيهم من عائلة ((آل جاكوج))ولامن عائلة آ((منجل)) ولا من عائلة((آل ريشه)) ولا من ((آلبوكتاب)) ولا((آلبوطبله)) وعندما ذكرت له ان جماعة من عشيرة ((آل جلجامش)) فخذ ((الحمران))حاضرة في قاعة المؤتمر!!!
فأجابني ان هؤلاء قد ساوموا أعداءهم ولذلك تمت تسميتهم ((بعائلة آل بطيحان)) ومن مزاياهم أنهم أصيبوا بعمى الألوان فما عادوا يميزون بين الأبيض والأسود والأخضر والأصفر والرمادي ولم تعد تربطهم بحمولة آلجلجامش أية رابطة طالما إنهم ارتضوا هذا الحال وهذا المآل.
في فجر اليوم التالي من إرسال رسالتي التي اطلبه فيها لمعاينة تجربتي ((المعجزة)) في نجاح المصالحة.
أخبرني الحراس ان شخصا غريب الأطوار مؤتزر بوزرة بالية يريد مقابلتي فأمرت الحجاب بفتح الباب وسمحت له بالدخول بعد ان تأكد من كونه ((هلكان العريان)).
تقدم مني وقد بادرني بالكلام دون أية تحية او سلام ولم يتناول من يدي فنجان القهوة الذهبي المخصص للوجهاء والأعيان .
فجلس القرفصاء قبالتي قائلا:-
عمي شو وخر فنجانك عل صفحه ماتكَلي انته بيش تطلبني ماتعوفني بحالي وروح ((جلجامش)) لو ما جدي اموصيني ان ماأرد الكلام اله بالكلام جا فرتلك جرشك بهاي ألفاله وبلمنا سبه ألفاله كَل لصد يجك يكَول أبوي ( بعده مشكول ألذمه عله ألفاله)
وبعد شو ماتراويني برهانك الخابصنه بيه بخصوص (المساطحه)ومثل ماتكول المصالحة .
يعمي من ألف نعله عله أمه وأبوه المايحب المصالحه والمصارحه والمصافحه بين اولاد الوطن االواحد، ومنعول من يجري نكطة دم وحده بارض العراق.
فأمر ((بطران))حراسه لعرض التجربة:-
وماهي الا لحظات والا متشوف غير لمه دجاج عله طبك حنطه وطايحه للحنطة لهم بمناجيره، سوده وبيضه ونمشه ومر كَطه وحمره وبيه الديج والدجاجة وبيه اللا ري ولهراتي.
((بطران)) عله كعدته شال حباية حنطه من ألطبكَ وشمره بالحديقه وشاف شلون ديوجة الدجاج فرت راكضه وراه لمن لهمه الديج ألهراتي أبو ركبة الطويلة ورد ركض للطبك والديوجه الزغار وراه.
الا ترى بعينك يا((هلكان)) كيف ان هذه التجربة تثبت لك انسجام الالوان والاشكال وتوضح مدى حرص ((الديكة)) على عدم التبذير في الطعام والخيرات(( الوطنية ))، فبأي حجة تتطاول على المصالحة وبأي حجة تدافع عن تحاملك وتخاريفك.
فابتسم ((هلكان)) قائلا:-
ولك يبو خديدات الحمر ماتوب من هاي السوالف ألماله معنه والمابيه ملح ..ولك يا بو كرش شو تشيل طبك الحنطه من جدام الدجاج وشوفه شيسوي !!
ومن شال ((بطران)) الطبك عنهن طشن كل وحده بكتر وكامن يتعاركن عله دودة الارض بالحديقه وضاعت صفتهن ولمتهن… وهذا معناه يبو كرش البطيحاني دجاجتك مالمه غير الطمع والزاد المجوم جدامه من حكَوك الفقره النساها اشكالها والوانها واجناسها.اما بخصوص ركضة الديج ماهي ركضة حرص عله((خيرات البلاد) لاجنه ضيجت عين ماكفاه طبك الحنطة الجدامه لحك الحبايه الشمرته خاف ياكله عصفور زغير يو دجاجه تعبانه يو فختايه جوعانة لزمن كل الحب يصير بطنه.
اما بخصوص مثل مانقلت وجود واحد من ((الحمران)) وهم بيرغجية ((آل كلكامش)) مثل ما تعرف الناس ، فهذا لمن رضه يصرف وصايه وسجايه أبوه بسبب الطمع والخوف وطلب الرياسة ولشيخه أنصاب بعمه الألوان من ساعته وبعد مايعرف البيرغ الاحمر من البيرغ الاسود من البيرغ الابيض يو الاصفر والاخضر وظل عايف عمامه وكلساه متكاتبله ويحموله مضيعه اصله وهل تشوفه يهبد مايدري تحت يابيرغ يهوس وره يارايه يمشي لأنه استرخص بيرغه وراد يبيعه حتى اتصيرله حصه ب ((المساطحه)) إلي أعلن بيه الغربان المزايدة العلنية وكلمن ياخذله وصله تحت حماية المهموش بوش وربعه،وهل تشوف هذا ((الاحيمر البايع)) شلون ظل يفر بذانه أطرش بالبيعة وجنه يكَول (تهت لاني الهلي ولاني الرفيجي) ومثل ماطب مايدري منين يطلع بعد مافلس من المساطحه وماحصل ولافتر بس الفشله وصخام الوجه!!!
وعندها خرج ((هلكان)) من حيث اتى وهو يهزج ((ظل بطران مكَبع بضروكَه)).