الرئيسية » مقالات » ليتوقف العدوان ضد الشعب الكردي , لتتحقق مطالبه المشروعة في كل من تركيا وسوريا

ليتوقف العدوان ضد الشعب الكردي , لتتحقق مطالبه المشروعة في كل من تركيا وسوريا

مرة أخرى يتعرض أبناء وبنات الشعب الكُردي في كل من سوريا وتركيا إلى مزيد من القمع والاضطهاد , إلى القتل والإصابة بجروح والاعتقال والتعذيب من حكومتي سوريا وتركيا لأنهم احتفلوا بعيد الكُرد الكبير عيد نوروز , العيد الذي يحتفلون به كل عام مع حلول الربيع وتفتح الأزهار وانتشار العشب والخضرة في ربوع كُردستان في جميع أجزائها. إن الحكومتين وأجهزتهما القمعية تؤكدان من جديد أنهما تسعيان إلى تحويل الأفراح إلى أتراح , وأنهما بعيدتان كل البعد عن إدراك مضامين مبادئ حقوق الإنسان وحقوق القوميات وأسس المجتمع المدني الديمقراطي , وأنهما تبرهنان على أنهما ما زالتا تصران على ممارسة الاستبداد والقسوة والقمع والقتل لفرض الصمت على هذا الشعب الصابر الذي لا يطالب إلا بحقوقه المشروعة. إنهما تدوسان على تلك المبادئ بأقدامهما وبجزم العسكريين , في حين يقف المجتمع الدولي والرأي العام العالمي صامتاً كأبي الهول لا يحتج أو يشجب هذه الأعمال العدوانية.

لقد سقط شهداء كرد ثلاثة في سوريا والكثير من الجرحى وأكثر من المعتقلين , كما حصل مثل هذا العدوان في تركيا وسقط العديد من الشهداء والجرحى والمعتقلين , وهو خرق وتجاوز على حقوق الإنسان وحقه في الاحتفال بعيده والتعبير عن رأيه وعن فرحته , وكذلك حقه في التجمع والتظاهر والتعبير عن مطالبه المشروعة والعادلة.

منذ سنوات والكُرد في سوريا يواجهون الحرمان من الهوية والجنسية والاعتراف بالوجود أصلاً مما أجبر الكثير منهم على مغادرة البلاد حفظاً على كرامتهم وتخلصاً من الاضطهاد والملاحقة والقمع والتعذيب. وقد أصدرنا العديد من البيانات بشأن ضحايا الكُرد في سوريا خلال السنوات الأخيرة. وها نحن نواجه اليوم ذات الأساليب تمارس من جديد من جانب الحكومة السورية وأجهزتها القمعية. لهذا نطالب الحكومة السورية بالكف عن هذه الأساليب والاستجابة المباشرة لحقوق الشعب الكردي ومصالحه وتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق بأسباب قمع الاحتفال وقتل ثلاثة شبان كرد وجرح العشرات واعتقال الكثير منهم أيضاً , إضافة إلى تسجيل مطالب الكُرد السوريين لتحقيقها ونشر نتائج التحقيق على العالم كله ليتعرف على طبيعة النظام السوري ونهجه الاستبدادي المعادي لحقوق الإنسان, إذ لا يمكن السكوت أكثر من ذلك عن مصادرة هذا النظام لهذه الحقوق رغم عدالتها. كما نطالب الجامعة العربية بالتدخل لإنصاف الكُرد السوريين قبل تفاقم الأمور والتعقيد بحيث تتحول إلى نزاع سياسي يزيد الوضع السوري تعقيداً ومرارة.

إننا إذ نشجب سياسة الحكومة التركية إزاء الشعب الكردي وحقوقه العادلة ونشجب القمع الهمجي الذي مارسته الجندرمة التركية ضد المحتفلين الكُرد في كُردستان تركيا , كما شجبنا قبل ذاك الاعتداءات المخزية للحكومة والقوات العسكرية التركية ضد الأراضي والسكان الكُرد في كُردستان العراق , نطالب بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق في أسباب قتل المتظاهرين أو جرح الكثير منهم واعتقال المحتفلين ومطاردتهم والكف عنها من جهة , ونطالب بنشر نتائج التحقيق ومعاقبة المسئولين عنه , إضافة إلى البدء لحوار مع ممثلي الشعب الكردي في كُردستان تركيا للاستجابة لحقوقهم العادلة والمشروعة في إطار الدولة التركية وبعيداً عن نهج الاستبداد والرفض والقمع الذي يزيد الأمر تعقيداً وصعوبة والمزيد من الموت والخسائر المادية من جهة أخرى.

إننا إذ نعزي ذوي الشهداء لخسارتهم الكبيرة بأبنائهم , نتمنى الشفاء للجرحى ونطالب بإطلاق سراح المعتقلين في كل من سوريا وتركيا ووضع حد لمثل هذه التجاوزات والقمع والاستجابة التامة للحقوق المشروعة في البلدين. كما نطالب المجتمع الدولي بالتدخل لدعم نضال الشعب الكردي في كل من تركيا وسوريا لتحقيق مطالبه العادلة.

الأمانة العامة

التجمع
التجمع العربي لنصرة القضية الكردية


ليتوقف العدوان ضد الشعب الكردي ,
لتتحقق مطالبه المشروعة في كل من تركيا وسوريا
مرة أخرى يتعرض أبناء وبنات الشعب الكُردي في كل من سوريا وتركيا إلى مزيد من القمع والاضطهاد , إلى القتل والإصابة بجروح والاعتقال والتعذيب من حكومتي سوريا وتركيا لأنهم احتفلوا بعيد الكُرد الكبير عيد نوروز , العيد الذي يحتفلون به كل عام مع حلول الربيع وتفتح الأزهار وانتشار العشب والخضرة في ربوع كُردستان في جميع أجزائها. إن الحكومتين وأجهزتهما القمعية تؤكدان من جديد أنهما تسعيان إلى تحويل الأفراح إلى أتراح , وأنهما بعيدتان كل البعد عن إدراك مضامين مبادئ حقوق الإنسان وحقوق القوميات وأسس المجتمع المدني الديمقراطي , وأنهما تبرهنان على أنهما ما زالتا تصران على ممارسة الاستبداد والقسوة والقمع والقتل لفرض الصمت على هذا الشعب الصابر الذي لا يطالب إلا بحقوقه المشروعة. إنهما تدوسان على تلك المبادئ بأقدامهما وبجزم العسكريين , في حين يقف المجتمع الدولي والرأي العام العالمي صامتاً كأبي الهول لا يحتج أو يشجب هذه الأعمال العدوانية.
لقد سقط شهداء كرد ثلاثة في سوريا والكثير من الجرحى وأكثر من المعتقلين , كما حصل مثل هذا العدوان في تركيا وسقط العديد من الشهداء والجرحى والمعتقلين , وهو خرق وتجاوز على حقوق الإنسان وحقه في الاحتفال بعيده والتعبير عن رأيه وعن فرحته , وكذلك حقه في التجمع والتظاهر والتعبير عن مطالبه المشروعة والعادلة.
منذ سنوات والكُرد في سوريا يواجهون الحرمان من الهوية والجنسية والاعتراف بالوجود أصلاً مما أجبر الكثير منهم على مغادرة البلاد حفظاً على كرامتهم وتخلصاً من الاضطهاد والملاحقة والقمع والتعذيب. وقد أصدرنا العديد من البيانات بشأن ضحايا الكُرد في سوريا خلال السنوات الأخيرة. وها نحن نواجه اليوم ذات الأساليب تمارس من جديد من جانب الحكومة السورية وأجهزتها القمعية. لهذا نطالب الحكومة السورية بالكف عن هذه الأساليب والاستجابة المباشرة لحقوق الشعب الكردي ومصالحه وتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق بأسباب قمع الاحتفال وقتل ثلاثة شبان كرد وجرح العشرات واعتقال الكثير منهم أيضاً , إضافة إلى تسجيل مطالب الكُرد السوريين لتحقيقها ونشر نتائج التحقيق على العالم كله ليتعرف على طبيعة النظام السوري ونهجه الاستبدادي المعادي لحقوق الإنسان, إذ لا يمكن السكوت أكثر من ذلك عن مصادرة هذا النظام لهذه الحقوق رغم عدالتها. كما نطالب الجامعة العربية بالتدخل لإنصاف الكُرد السوريين قبل تفاقم الأمور والتعقيد بحيث تتحول إلى نزاع سياسي يزيد الوضع السوري تعقيداً ومرارة.
إننا إذ نشجب سياسة الحكومة التركية إزاء الشعب الكردي وحقوقه العادلة ونشجب القمع الهمجي الذي مارسته الجندرمة التركية ضد المحتفلين الكُرد في كُردستان تركيا , كما شجبنا قبل ذاك الاعتداءات المخزية للحكومة والقوات العسكرية التركية ضد الأراضي والسكان الكُرد في كُردستان العراق , نطالب بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق في أسباب قتل المتظاهرين أو جرح الكثير منهم واعتقال المحتفلين ومطاردتهم والكف عنها من جهة , ونطالب بنشر نتائج التحقيق ومعاقبة المسئولين عنه , إضافة إلى البدء لحوار مع ممثلي الشعب الكردي في كُردستان تركيا للاستجابة لحقوقهم العادلة والمشروعة في إطار الدولة التركية وبعيداً عن نهج الاستبداد والرفض والقمع الذي يزيد الأمر تعقيداً وصعوبة والمزيد من الموت والخسائر المادية من جهة أخرى.
إننا إذ نعزي ذوي الشهداء لخسارتهم الكبيرة بأبنائهم , نتمنى الشفاء للجرحى ونطالب بإطلاق سراح المعتقلين في كل من سوريا وتركيا ووضع حد لمثل هذه التجاوزات والقمع والاستجابة التامة للحقوق المشروعة في البلدين. كما نطالب المجتمع الدولي بالتدخل لدعم نضال الشعب الكردي في كل من تركيا وسوريا لتحقيق مطالبه العادلة.
الأمانة العامة
التجمع العربي لنصرة القضية الكردية
23/3/2008

العربي لنصرة القضية الكردية

23/3/2008