الرئيسية » مقالات » وفد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا – البارتي يزور خيمتي الشهيدين

وفد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا – البارتي يزور خيمتي الشهيدين

زار وفد كبير من الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا – البارتي ليلة 22 آذار 2008 يرأسه الدكتور عبد الحكيم بشار ، وبمشاركة من فرقة نارين ، خيمتي عزاء الشهيدين ؛ محمد يحيى خليل ، ومحمد زكي رمضان ، وقدم التعازي لذوي الشهيدين بالنيابة عن جميع رفاق الحزب .
وقد ارتجل الدكتور عبد الحكيم بشار سكرتير الحزب كلمة قيمة ، وفي ما يلي أهم ما جاء في تلك الكلمة :
الحضور الكريم :
إن شهداءنا هم شهداء القضية الكردية والشعب الكردي ، وقد درجت العادة أن تشارك الحكومات المدنية في العالم أبناءها الذين يحتفلون بمختلف أعيادهم ، إما بإرسال برقيات التهنئة ، أو بالوفود المشاركة ، أو بتقدم لهم باقات من الأزهار ، ولكن النظام السوري – ومع كل الأسف – فقد احتفل معنا بهذه المناسبة على طريقته الخاصة ، وكانت تهنئته مختلفة جداً حيث أمطر المحتفلين عن عمد بوابل من الرصاص القاتل .
إن اشد ما يزعج النظام السوري في هذه الأيام هو هذا الإجماع الكردي ، وهذه الإرادة الكردية الواحدة الصلبة التي لا تختلف أبداً حول الأهداف المشروعة للشعب الكردي وقضيته العادلة وإصراره على التمسك والتشبث بحقوقه ، وليعلم أولئك الذين أطلقوا النار عن سابق عمد وتصميم أن قطرة دم من دماء هؤلاء الشهداء تقربنا من نيل حقوقنا وتزيدنا عزماً وتصميماً أكثر وأكثر على تحقيق أهدافنا ، وإن هذه الممارسات الإجرامية البشعة ، والضغوط المتتالية لن تخيفنا أبداً ، بل تقوينا وتشد من أصرارنا على تحقيق أهداف شعبنا القومية .
ليست هذه المرة الأولى التي يلجأ النظام فيها إلى أسلوب القتل ، فقد فعلها في الثاني عشر من آذار 2004 ، وفي عام 2007 ، وها هو يعيدها في هذا العام ، وهذا اليوم بالذات الذي صار هاجسه المخيف ويقض مضاجعه ، ونحن على ثقة بأنه من المستحيل أن ينال شعب حقوقه دون أن يضحي بعدد من أبنائه ، وها نحن ندفع الثمن من دماء شهدائنا الأبطال ، وما على أبناء الشعب الكردي بملايينه التي تتجاوز الثلاثة إلا أن يتفقوا حول الهدف المركزي والمحوري ، وهذه الممارسات البشعة تسرّع في وحدة الشعب الكردي واتفاقه على الأهداف المصيرية بوتيرة عالية ،.
أصدقاؤنا – أيها الحضور الكريم – هم معظم القوى الديمقراطية في العالم ، وهم الشعب الكردي في كردستان العراق ، وتركيا وإيران ، وفي هذا اليوم الثاني والعشرين من آذار صدر تصريح عن رئاسة إقليم كردستان أقرأ لكم فقرة منه : (إننا ندين بشدة جريمة إطلاق النيران على الأبرياء المحتفلين الذين لم تكن جريمتهم غير التعبير عن فرحتهم باستقبال العام الكوردي الجديد، ولا يمكن لنا أن نقف مكتوفي الأيدي تجاه هذا العمل الوحشي الذي ينتهك حقوق الإنسان ويدخل في خانة القتل على أساس الهوية القومية.)
لقد كان شبابنا يحتفلون بنوروز بشكل حضاري لكن النظام أرسل لهم رشقات ودفعات من الطلقات النارية القاتلة والمتفجرة والمحرمة ، والتي من الصعب أن تعالج آثارها لأنها قاتلة بكل معنى الكلمة ، وكان بالإمكان استعمال أنواع أخرى من الطلقات لو لم تكن النية هي قصد القتل العمد .
لن يرجع الشعب الكردي إلى الوراء ، فكلما زاد ضغطهم ازددنا قوة وتصميماً وعزماً على متابعة السير للوصول إلى الهدف ، وما عليهم إلا أن يحاورونا لأن القضية الكردية باقية ما بقي كردي واحد وسينال شعبنا حقوقه إن عاجلاً أم آجلاً .
ننحني باحترام وخشوع وتقدير أمام دماء هؤلاء الشهداء ، وليعلم الجميع أن الشعب الكردي صامد وباق مهما زاد عدد الشهداء في صفوفه ، وخير مثال على ذلك شعبنا الكردي في كردستان العراق الذي لم تنهه الغازات السامة والأسلحة الكيماوية وحملات الأنفال السيئة الصيت والإبادات الجماعية .
فما أعظم الشهادة عندما تكون في سبيل الحرية ، وما أعظم هذا الشعب الذي يتشبث بجذوره ، ولن يكسر هذا النظام إرادة الشعب الكردي ، وأنا متأكد أن أسماء هؤلاء الشهداء ستدون غداً على المدارس والجامعات وغيرها .
وقد علق الأستاذ فؤاد عليكو سكرتير حزب الوحدة إيجابياً على كلمة الدكتور عبد الحكيم بشار ، وأشاد بالتصريح الذي صدر عن رئاسة إقليم كردستان ، كما أشاد أكثر بمواقف الرئيس مسعود البارزاني الشجاعة والحكيمة في المحطات المفصلية والهامة التي مر بها الشعب الكردي في سوريا ، مؤكداً أن الكفر يدوم والظلم لا يدوم .
وفي نفس السياق أشاد الأستاذ حسن صالح بمواقف الدكتور عبد الحكيم بشار واستعداده للنضال مع الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا – البارتي جنباً إلى جنب وكتفاً إلى كتف ، وعلى أداء فرقة نارين وهي تنشد ( أي رقيب ) وقف الحضور كلهم إجلالاً واحتراماً للشهداء ، ثم غادر الوفد الخيمتين .
قامشلو
23/3/2008