الرئيسية » مقالات » بيان حول اعتقال الرفيق أحمد مصطفى محمد ( بير رستم )

بيان حول اعتقال الرفيق أحمد مصطفى محمد ( بير رستم )

في صباح الخامس عشر من آذار ، استدعت إحدى الأجهزة الأمنية الكاتب والسياسي الكردي المعروف أحمد مصطفى ( بير رستم ) عضو اللجنة المركزية الاحتياط للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (( البارتي )) ، وعضو المجلس الوطني لإعلان دمشق ، واعتقلته ، ثم داهمت فيما بعد منزله ، وصادرت البعض من ممتلكاته الخاصة ( جهاز كمبيوتر ، وكتب ، ودراسات ) .
إن هذا السلوك يتناقض تماماً مع ما تطرحه سوريا ليل نهار وعلى لسان سياسيين وإعلاميين بأن سوريا تسير باتجاه التطوير والتحديث واحترام كرامة المواطن وحريته ، بل إنه سلوك مستهجن ، واعتقال لا مبرر له على الإطلاق ، سوى أنه إشباع للنزعات الشوفينية ، واستمرار للسياسات الممنهجة ضد الشعب الكردي ، ويأتي في سياق سلسلة اعتقالات طالت المناضلين الوطنيين في إعلان دمشق بهدف مصادرة حرية الرأي والتعبير بشكل كامل ، وهدر كرامة المواطن ، واسترخاصه إلى أبعد مدى ، ويدل بشكل لا لبس فيه أن الأجهزة الأمنية ماضية في إحكام قبضتها على كل شيء في البلد ، من كم للأفواه ، ومصادرة للحريات العامة والخاصة ، وحرية الرأي والتعبير ، مما يؤثر بشكل سلبي على الأوضاع الداخلية التي تعاني من حالة احتقان شديد بسبب سياسات السلطة ، وعلى وضع الشعب الكردي الذي يعاني من اضطهاد متعدد الأوجه ومتصاعد ، مما يزيد من استيائه ورفضه التام لمثل هذه الممارسات .
إننا في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (( البارتي )) في الوقت الذي ندين بشدة هذا الاعتقال ، فإننا نطالب بإطلاق سراحه فوراً ، وإعادة ممتلكاته المصادرة ، كما نطالب كافة القوى الوطنية الديمقراطية السورية ، والقوى المجتمعية ، وأطراف الحركة الكردية إلى التضامن معه والمطالبة بالإفراج الفوري عن الرفيق بير رستم وكافة المعتقلين السياسيين ومن بينهم مناضلو إعلان دمشق .
في 16 آذار 2008
المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردي
في سوريا (( البارتي ))