الرئيسية » مقالات » هل نعتبر النواصب السنة من الكفار ؟

هل نعتبر النواصب السنة من الكفار ؟

هذا هو نص السؤال الذي وجهه أحد القراء للدكتور الاستاذ السيد نرواني المنشوري ألأستاذ في جامعة القصيم في المملكة العربية السعودية , بتاريخ 31-3- 2008 اي بعد 60 يوم من فتوى الشيخ خالد المشيقح بحق الشيعة حينما قال بانهم كفرة والتي تعرضت لها في مقالي ” هل نتعبر الراقضة من الكفار “. وفتوى السيد نرواني المنشوري موجودة في موقع الفتاوى الصادة www.fatawasada.net .
حيث كان نص السؤال مايلي :
((( السيد نرواني المنشوري ..سمعنا قبل شهرين بوجود فتوى بحق الشيعة تقول بانهم كفرة من قبل احد مشايخ السعودية وهو الشيخ خالد المشيقح , وهو استاذ في جامعة القصيم ويعمل في دائرة حكومية وبمنصب رسمي …
ماهو رايكم بمن يقول ويقبل بهذه الفتوى ويرى اننا كشيعة كفار وحلال قتلنا ؟
وقد اجاب السيد المنشوري بما يلي :
بسم تعالى
أن من ياخذ بهذه الفتوى هو من الناصبة وهو لا يخلو أمره من حالتين :
الحالة الأولى: أن يظهر معتقداته الباطلة التكفيرية ، كأن يحاول سرقة اموال الشيعة واستباحة اعراضهم او التحريض على قتلهم وشتمهم ولعنهم ونحو ذلك ، فهؤلاء يحكم عليهم بأنهم كفار.
الحالة الثانية: أن يتستر فلا يظهر هذه المعتقدات الباطلة ،فهؤلاء يحكم عليهم بأحكام المنافقين .
والله أعلم…..))).
والفتوى موجودة في موقع السيد المنشوري وعلى الرابط :
www.almanshory.hwhk.kjnd.8080e8,
ولايسعني الأن سوى الأدلاء ببعض الملاحظات حول هذه الفتوى التي فاجأتني كثيراً :
1. أن هذه الفتوى قد صدرت كرد فعل لفتوى خالد المشيقح ( صدرت الاولى بتاريخ 31-1-2008) ولذلك فلايمكن القول أنها أصل , وأن صاحبها هو من ابتدئ بفعل التكفير .
2. هل يمكن أن نقول أنه لأمر غريب ويدعو للأستنكار أن تصدر مثل هذه الفتوى من قبل شخص يُدرس الشريعة في السعودية مثلما قلت في فتوى المشيقح بحق الشيعة ؟ نعم لانه من الخطأ تحميل جميع السنة مسؤولية فتوى تكفيرية شاذة .
3. كما يمكن أن يجيب البعض على سؤالي في النقطة السابقة ب كلا أي انه ليس بمستغرب أن تصدر هذه الفتوى المضادة لفتوى المشيقح ,فمن ينعت الاخر بالكافر ويروم حرمانه من الحياة , فأن هذا الأخر _ في أغلب الاحايين _سوف يتخذ منه نفس الموقف التكفيري .
4. وهنا يعني أننا دخلنا في آزمة التكفير والتكفير المقابل , وستنفتح علينا أبواب الجحيم ونسمح لغمامات الظلام والتخلف والتخندق الطائفي أن تُغطي سماءنا , وسوف يكون حصيلة ذلك ان تنزرع بذور الشقاق والكراهية بين المجتمع الأسلامي بسبب هذه الفتاوى الظلامية المريضة لبعض من يُطلق عليهم وصف المشايخ .
5. أن هذه الفتوى تتجاهل أيضا ً مثل فتوى المشيقح بحق الشيعة مئات الآلآف من الزيجات التي تمت بين شيعة وسنة في العراق والخليج وبقية دول العالم الأخرى, اذن ماذا سيعمل الشيعي الذي تزوج سنية أو السني الذي تزوج شيعية ؟ هل يتم الفصل والتفريق والطلاق ب ” حجة ” كفر السنية او السني ؟ وكيف سنعامل أطفال هذه الزيجات ؟ الى غير ذلك من الاسئلة التي لن يستطيع الشيخ خالد المشيقح ولا السيد نرواني المنشوري الأجابة عنها مهما حاولا !!!
وأخيراً أرغب ان اقول للقارئ الكريم في النقطة السادسة مايلي :
6. أنه لاوجود لمثل هذا الفتوى الشيعية المعاصرة ولا لهذا السيد المدعو نرواني المنشوري !!!
نعم لاوجود لمثل هذه الفتوى !!!
ولاوجود لمثل هذا الاسم الذي اخترعنه من تلقاء نفسي !!!
ولا للروابط المذكورة أعلاه !!!
لقد قمت بأختراع الفتوى وكتبت هذا المقالة لكي أرسل رسالة لأهل التكفير والتشدد والأنغلاق مفادها ان التكفير سوف يولد تكفير مقابل في الجانب الأخر وسوف يؤدي هذا الى مزيد من العنف والتكفير والقتال بين المسلمين !!!
أردت ان اقول لهم… اتركوا التكفير وتخلوا عنه وانظروا للاخوة الأنسانية بين العالم اجمع !!!
أردت أن اقول لهم ….. أن الأخر أما أخ لنا في الدين أو نظير لنا في الخلق كما قال ذلك الأمام عليٌ سلام الله عليه , فاذا لم تحسبه أخاك الشيعي أو السني أخ لك في الدين فلا تحرمه من كونه نظير لك في الخلق !!!
أردت أن أقول لهم …بأن سنة العراق وشيعته لم يكن بينهم يوما هذه الفجوات التي حدثت في مرحلة معينة مؤقتة أعقبت تفجير المرقدين في سامراء …
لم يكن بينهم أي حساسية طائفية تصل لحد التكفير والقتال …
لم يكن بينهم لغة التكفير والقتل والذبح والعداء والشتم …
لم يكن بينهم الا لغة الحب والود والتسامح والاخاء …
انه التكفير … وبال الأمة .. وسرطانها …
وقانا الله سبحانه وتعالى شروره التي يحملها أمثال المشيقح والنرواني …
وعذراً للقارئ الكريم للكذبة التي أطلقتها أعلاه … وأرجو أن لا يُدخلني المشيقح الحقيقي ولا المنشوري الوهمي في القائمة السوداء للتكفير الذي يحملون أجندتها في عقلهما المريض بعمى البصيرة .

مهند حبيب السماوي