الرئيسية » مقالات » 4 اعوام بين الانتفاضة والمجزرة وتوحيد الاحزاب

4 اعوام بين الانتفاضة والمجزرة وتوحيد الاحزاب

في البداية كانت الانتفاضة العارمة التي دكت اصنام الاسد المقبور وانتشار لهيب الانتفاضة في ربوع كردستان سوريا والى مناطق سكانية كردية ي حلب والشام والانتفاضة كانت اروع امثلة بتوحيد الكرد السوريين في وجه الطغاة والاستبداد وحتى الاحزاب الكردية اتثبت بان لا خلافات جوهرية بينهم وتوحدت في ظروف عصيبة .
بالامس لحقت قافلة اخرى من شهداء كردستان سوريا الى باقي الشهداء الكرد من سليمان آدي شهيد النوروز الى الشيخ الشهيد معشوق الخزنوي الى شهداء نار النوروز
كتب اسماء شهدائنا بحروف من الدم على جبيننا وبحروف لن تنمحي مع الايام وستبقى شعلة النوروز مشتعلة في جذوة قلوبنا الابدية .
بالامس اتفقت كل الاحزاب الكردية رغم الخلافات والمشاحنات والتوترات التي كانت تحصل احيانا فيما بينهم وقد تكون تلك الخلافات طبيعية وحتى في البيت الواحد لا بد من وجود مشاكل …اتفقت على الحداد العام في ربوع كردستان سوريا والغاء الاحتفال بالنوروز المقدس في يوم مقدس واثبتت من جديد بانها تقوم بخدمة شعبها الجريح ولكن هناك اصوات نشازة او حزب تدعي نفسها في مواجهة الامبرالية العالمية والاسرائيلية والدول الاستعمارية وتطبق نفس اسلوب البعث السوري واكثر وهذا الحزب تم احضانها في قلوب وحياة الكورد في سوريا ورغم ذلك تنكروا للكرد في كردستان سوريا وحتى في انتخابات مجلس الشعب سنة 90 توحدت ارادة الكورد السوريين لاول مرة وفازت فيها قائمة التحالف الكردي بقيادة المرحوم كمال درويش وحميد حاج درويش وفؤاد وللاسف في تلك الفترة ايضا وقف الحزب في وجه مخططات الكورد ودخلو الانتخابات بقوة لكي لا يفوز قائمة التحالف .
والان هل من جديد عن تلك الحزب التي تدعي بان اسمها حزب العمالي الكردستاني وهي ليست حزب العمال الكردستاني بل حزب آبوجيا او حزب العميل الكردستاني لانها كانت تثبت عمالتها لايران وسوريا والعراق ما قبل سقوط الاصنام اشقاء البعث السوريين.
في كل مرة تتوحد كلمة الكورد السوريين والا الابوجيين يتدخلون ليفرقون بين البيت الواحد والشعب الواحد وهم يثبتون يوما بعد اخر بانهم ليسوا كردستانيون كما يدعون وانهم لا يقرون على توحيد الاكراد السوريين وحتى اكراد كردستان العراق بل يتواجدون دائما لخلق المشاكل والفتن.
ما هو رأي سيدهم آبو بالمجزرة التي حصلت بالامس في قامشلو وما رأي آبو بان عباده احتفلو بالنوروز رغم اعلان الاحزاب الكردية في كردستان بان يوم النوروز يوم حداد عام للكرد وعدم اقامة الاحتفالات وما رأي الزعيم الذي لا حياة للشعب الكردي بدونه من توحيد الكلمة بين الاكراد في كل مكان …
اسئلتي موجهة للزعيم الذي لا حياة لنا بدونه لان القرار الالهي والمطلق بيده فقط…
بين فترة واخرى نرى ونسمع عن مشاكل بين الاحزاب الكردية وحتى ضمن حزب واحد ولكن في هكذا ظروف (انتخابات مجلس الشعب سنة90 وانتفاضة قامشلو الباسلة ومجزرة نوروز) ترمي بكافة خلافاتها وراء اظهرهم ويقفون مع الشعب وحتى مع الاحزاب المنافسة بصف واحد وبروح اخوية صادقة والف تحية لهم على مواقفهم القومية الكردية.
المجد والخلود للشهداء الكورد
والخزي والعار للمجرمين القتلة
الخزي والعار ثم العار لكل من يقف في وجه توحيد الكورد في كردستان سوريا