الرئيسية » مقالات » بنت الرافدين تقيم دورتها التاسعة لـ (قياديات لعراق ديمقراطي)

بنت الرافدين تقيم دورتها التاسعة لـ (قياديات لعراق ديمقراطي)


 
/ بنت الرافدين


استقبلت منظمة بنت الرافدين مجموعة من نساء مركز المحافظة ومن الاقضية والنواحي ومن شرائح المجتمع من طالبات وخريجات وموظفات وربات بيوت في دورتها التاسعة لبرنامج (قياديات لعراق ديمقراطي جديد) اولئك النسوة اللواتي يعشن تحت تأثير الاعراف والتقاليد الخاطئة التي تجعل المرأة محصورة في ذاتها ومحدودة في ثقافتها حيث كانت الدورة المنبر الذي انطلقت من خلاله اصوات الفتيات منددة بالظلم وعدم المساواة في جميع مراحل حياتهن للأنهن الأكثر مظلومية في الحياة وخصوصاً اللاتي حرمن من اكمال الدراسة والجلوس في البيت فقط والانتظار من يأخذ بأيديهن الى الدنيا الجديدة.


وقد تضمنت مواد الدورة المواضيع التالية بناء الشخصية، الثقة بالنفس قانون الاحوال الشخصية، الجندر، العنف الممارس ضد المرأة وانواعه، المرأة والاعلام.


حاضر في الدورة كل من الدكتور عدنان بهية مدير معهد اكد الثقافي والأستاذ قاسم الفتلاوي االقانوني في المنظمة والسيدة علياء الانصاري بالاضافة الى فقرة التوعية الصحية التي القتها الدكتورة رجاء جواد تايه من دائرة صحة بابل.


وخرجت المتدربات من خلال ورشة العمل التى اقيمت اليوم الثالث في ما يخص العنف ضد المرأة بعدة نقاط اهمها:


1- ينظر الى دور المرأة الانجابي والتنظيمي والانتاجي في الحياة فقط.


2- منع المرأة من ممارسة حريتها في (السفر، ابداء الرأي، تحديد عدد الاطفال، المساواة والاحترام، منعها من التصرف في راتبها او مواردها المالية).


3- تقييد شخصية المرأة وتصرفاتها بالأعراف والتقاليد الدينية المتطرفة ونظرة المجتمع وتصوراته.


4- العنف الجسدي والنفسي الذي تتعرض له.


5- عدم اعطاء حقها في اكمال دراستها وخصوصاً في القرى والارياف.


وعن ورشة التثقيف والتوعية الصحية تحدثت الدكتورة رجاء جواد عن ضرورة الاهتمام بالنظام الغذائي الصحي المتكامل للاسرة وكذلك ضرورة الاهتمام بسلامة البيئة وخاصة في الاوضاع الراهنة للعراق وما يتعرض له من تلوث بيئي انعكس سلباً على حياة الاسرة العراقية بصورة عامة.


وفي معرض حديثها قالت المتدربة زهراء خليل من قرية عيفار: ازدات ثقتي اكثر بعد تلقي الدورة وزال عني الخوف في مواجهة صعوبات الحياة.


اما المتدربة هبة فاضل فاعربت عن رأيها قائلة: اعطتني الدورة ثقة اكثر بنفسي من السابق واستطيع ان اقول اني الان قادرة على التحدث امام جمهور من الناس بثقة وقوة، كما فهمت موضوع العنف ضد المرأة وكيف يمكن للمرأة ان تنال حقوقها وتطالب بها.


كما طالبت المتدربات بزيادة أيام الدورة، ومن جملة المقترحات التي اقرتها المتدربات.


1- زيادة زيادة عدد المشاركين في الدورة.


2- زيادة مدة فقرة التوعية الصحية لانها تدعم وتثقف ًالمرأة صحيا ًكونها الدفة الرئيسية في الاسرة.


3- نطمح ان تكون في الدورات القادمة من بين المشاركين الدورة ..شخصيات واختصاصات علمية.. لتفعيل واقع الدورة.


4- نطمح ان تكون في الدورات القادمة (زيارة) للمشاركات في الدورة الى موقع عمل الاستاذ او المحاضر في ميدان عمله او زيارة لاي مؤسسة اومدرسة للايتام والمعوقين.. لكي تتسنى للمرأة معرفة (اخطاء وضحايا الاسرة) والاستفادة من تجاربهم للنهوض بواقع ومستقبل مطمئن.


5- نطمح ان يكون هناك موعد او ملتقى لجميع المتدربات والمشاركات في هذه الدورات ونتصفح ما فعلناه من تغير في واقع المجتمع ما يخص المرأة بشكل خاص.