الرئيسية » مقالات » ستوكهولم: تجمع للجالية العراقية لإدانة جريمة اغتيال المطران بولص فرج رحو

ستوكهولم: تجمع للجالية العراقية لإدانة جريمة اغتيال المطران بولص فرج رحو

– ستوكهولم-

تجمع المئات من أبناء الجالية العراقية في ستوكهولم وضواحيها يمثلون ألوان الطيف العراقي وفسيفساءه الجميلة أمام البرلمان السويدي، يوم الثلاثاء 18 /03 / 2008. للتعبير عن استنكارهم للجريمة البشعة التي طالت المطران بولص فرج رحو على أيادي مجرمة تريد بالعراق شراً وتحاول تشتيته وأفراغة من أبنائه الأصليين، ومن أجل إيقاف مسلسل العنف والقتل في العراق، شارك فيه العديد من ممثلي القوى السياسية العراقية وممثلين من الأحزاب السويدية، وألقي في التجمع عددا من الكلمات التي أدانت واستنكرت الجريمة، ومن الشخصيات التي حضرت وقدمت كلمات:
سعيد يلدز، مسؤول المنظمة الديمقراطية الآشورية.
المنظمة الآشورية الديمقراطية.
ممثل المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري.
نادي بابل الثقافي في ستوكهولم.
السيدة راحيل حادود، رئيسة أتحاد الأندية الآشورية.
السيدة ماركريتا فكلوند من اللجنة السويدية الآشورية.
السيد لارش أوليه، سكرتير حزب اليسار السويدي.
ممثلة حزب الشعب السويدي.
ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي.
القس ماهر ملكو من الكنيسة الكلدانية في سوديرتاليا.
مار أوديشو أوراها من لجنة كنيسة المشرق الآشورية.
أبونا بولص جورج من كنيسة السريان الأرثودوكس.
الخوري نعمة الله من كنيسة السريان الأرثودوكسي في السويد.
أبونا أدريس حنا من كنيسة السريان الكاثوليك في تنستا- فوربي.
يلدا ماروكي، من الحركة الديمقراطية الآشورية- زوعا-.
ممثل الأحزاب والقوى السياسية العراقية في السويد.

هذا وقد أجمعت الكلمات على إدانة جريمة اغتيال المطران بولص فرج رحو ورفاقه

واسـتنكرت الجريمة البشــعة التي ارتكبها الإرهابيون في اختطاف وقتل المطران بطرس فرج رحو رئيس أساقفة الكنيسـة الكلدانية في الموصـل، وأشادت بمواقفه المخلصة لخدمة أبناء الشعب العراقي، كما طالبت الكلمات الحكومة العراقية بتوفير الأمن والحماية لجميع العراقيين وبخاصة أبناء الطائفة المسيحية، كما دعت القوى السياسية العراقية إلى تعزيز الوحدة الوطنية العراقية والتأكيد على المصير المشترك لكل مكونات الشــعب العراقي وعدم الأنجرار إلى الفتنة الطائفية التي يريدها أعداء شعبنا العراقي.

ودعت بعض الكلمات الحكومة العراقية إلى ممارسـة دورها في محاربة العصابات الإجرامية والإرهابية وتقديمهم للعدالة بأسرع وقت.
كما رفعت رسالة إلى الحكومة السويدية والرأي العام العالمي تدعو فيها لتحمل مسؤوليته لما يحصل في العراق من أعمال إرهابية بحق أبناء الطائفة المسيحية والشعب العراقي ككل.

هذا وقد هتف الجميع م أجل السلام والأمان وضد الإرهاب والقتل وأوقدوا الشموع، ورفعوا اللافتات التي تدين الإرهاب والجريمة النكراء وتمجد الفقيد المطران بولص فرج رحو.

صور من التجمع: