الرئيسية » مقالات » نعم للبرلمانية الجريئة عالية

نعم للبرلمانية الجريئة عالية

النائب عالية ناصيف عن القائمة العراقية عضو لجنة النزاهة في البرلمان، قالت في اتصال مع «الحياة» إن «انعقاد مؤتمر موسع لمكافحة الفساد لن يكون ذا فائدة إذا لم تطبق توصياته بشكل دقيق»، مشيرة الى أن «العراق في حاجة الى اجراءات حكومية وعدم السكوت عن أي وزير مفسد أو متورط بقضايا فساد اداري». وأكدت ايضاً ان «المالكي كان أصدر تشريعاً يقضي بعدم ملاحقة الوزراء المتورطين بقضايا فساد مالي وإداري والقرار يشمل الوزراء السابقين والحاليين حتى اللاحقين»، واضافت: «كما تم التغاضي عن ملاحقة وكشف اصحاب الشهادات المزورة من المسؤولين وبقرار صادر من مكتب رئيس الوزراء، وشدد القرار على وقف التبعات القانونية والرسمية بحق اصحاب الشهادات المزورة من المسؤولين». وزادت: «من الطبيعي ان يحتل العراق موقع الصدارة في الكشوفات الدولية التي تقيم حجم الفساد المالي والإداري في هذا البلد او ذلك نتيجة التركيبة الحكومية التي استندت إلى المحاصصة الطائفية، ما اعطى فرصة ذهبية للأحزاب والمسؤولين الإداريين ان يعيثوا فساداً بمؤسساتنا ووزاراتنا، واضافت: «اذا أردنا اصلاح ذلك، فلا بد ان يبدأ الاصلاح من قمة الهرم إلى آخر مسؤول أو موظف حكومي».
اشد على يدك ايتها الجريئة كجرئة فتاة الجسر . نزيهة كنزاهة المناضلة نزيهة الدليمة , امينة كأمانة الام على اطفالها . اتمنى واطالب البرلمانيات العراقيات اللواتي يمثلن احزابهن ان يتمثلن امام البرلمان بنفس مستواك بعيدات عن اجيندة الاحزاب السياسية التي جاءت بهن وهن بعيدات كل البعد عن العمل السياسي والعمل الجماهيري , الكثيرات منهن لسن الا جنود شطرنج تحركهن احزابهن برفع الايدي على التصويت فقط داخل قاعة البرلمان . نعم انها كلمات قاسية علي وانا اكتبها لان قلبي يقطر دما كل يوم تذبح المراة في البصرة من الوريد الى الوريد وممثلات البصرة في البرلمان يجمعن رواتبهن كل شهر. والتاريخ لن يعفو احدا منا على السكوت عن هذه الجرائم البشعة بحق المراة البصراوية . جيد ان التاريخ لم يرحم ولم يغفل عن التقصير سوى ان كان عني او عن البرلمانيات .” الحق يعلو ولا يعلى عليه ” مقولة راقية برقي الملائكة . سيري الى الامام ونحن ورائك لبناء العراق الجريح .
كاترين 2008