الرئيسية » مقالات » الحل الوطني الديمقراطي بالحوار الشامل طريق إنهاء الانقسام المدمّر

الحل الوطني الديمقراطي بالحوار الشامل طريق إنهاء الانقسام المدمّر

• المبادرة اليمنية خطوة إلى أمام لإنهاء الانقسام
• لا عودة لاتفاقات المحاصصة التي ارتدت عن اتفاق القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني لإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية على أساس قوانين التمثيل النسبي الكامل

صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:

المبادرة اليمنية خطوة إلى أمام لإنهاء الانقسام، وتداعياته المدمّرة على المشروع الوطني الفلسطيني بحق شعبنا بتقرير المصير والدولة والعودة.
حكومة أولمرت تستغل الانقسام لزرع الدمار والاستيطان والقتل والاغتيالات على قطاع غزة والضفة والقدس، والتراجع عن قرارات الشرعية الدولية.
إن الحل الوطني الديمقراطي بالحوار الوطني الشامل طريق إنهاء الانقسام المدمّر، وعلى أساس الحل الوطني جاءت مبادرات الجبهتين الديمقراطية والشعبية والجهاد الإسلامي، والمبادرة الموحدة لجميع الفصائل في قطاع غزة والضفة 16/1/2008 ما عدا فتح وحماس.
إن تراجع حماس عن حسمها العسكري في غزة كما جاء في مبادرات الحل الوطني الديمقراطي والمبادرة اليمنية، يقود فوراً إلى الحوار الوطني الشامل على أساس إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني.
نحذّر من العودة لاتفاقات المحاصصة الاحتكارية التي فتحت جحيم الحرب الأهلية، والانقلابات السياسية والعسكرية على إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني، وزرعت الانقسام المدمّر المتفاقم منذ 14 حزيران/ يونيو 2007 حتى الآن، وارتدت عن إعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية بقوانين التمثيل النسبي الكامل.

الإعلام المركزي