الرئيسية » مقالات » خطــر*

خطــر*

ترجمة ملاك مظلوم عن السويدية

تعدو الفتاة وتعدو
لعل اُذنيها تنسى الصوت
بعيدا عن كل من يصرخ
تدرك هي في أعماقها
بأنها تُخذل!
يُثقلها قلبها كثيراً
كثيراً
أرادت أن تكون سعيدة فقط
لماذا؟
يبدو هذا في غاية الصعوبة!
تغمض الفتاة عينيها
تعبث الريح بشعرها
وعلى وجنتها
تنسل دمعة وحيدة
ترغب أن تعدو الى اللانهاية
هناك حيث ستكون وحيدة مع
اللاحراك!

لونـد ـ 2003/09/25

ألنص ألسويدي:
Fara

Flickan springer och springer
Och hoppas att ljudet i hennes öron slutar ringer
Bort från alla som skriker,
Innerst inne, vet hon att hon sviker
Men hennes hjärta tynger henne hårt,
Hon ville bara vara lycklig, varför är det så svårt?
Flickan blundar och vinden blåser i hennes hår,
Ner på kinden rinner en ensam tår.
Hon vill springa till evigheten,
Och bli ensam kvar med stillheten.

Sara Alshibiby
2003-09-25 Lund


*- هذه القصيدة كتبتها أبنتي سارة باللغة السويدية قبل أن تبلغ الرابعة عشرة من عمرها. كانت حينها طالبة في الصف السابع (الأول متوسط). ترجمتها عن السويدية مشكورة الأخت العزيزة ملاك مظلوم (أم دجلة) ونشرت في مجلة تموز العدد27 خريف 2004 التي تصدرها الجمعية الثقافية في مالمو/السويد ،كما نشر ألنص الأصلي بالغة السويدية في ملحق المجلة السويدي العدد 26 صيف 2004.
من خلال موقعكم أدعو جميع الأصدقاء المتمكنين من اللغة السويدية في المساعدة لترجمة أشعارها الى العربية لنشرها على المواقع العربية تشجيعا لها، وتشجيعا لجيلها (جيل الأغتراب) لتطوير ثقافتهم في بلدان أقامتهم للمساهمة في الكتابة في مختلف المجالات. سأرسل أشعارها باللغة السويدية للأصدقاء الذين يرغبون ويجدون في أمكانياتهم اللغوية القدرة على الترجمة الشعرية.

والد سارة
محمد علي الشبيبي
السويد / لوند
Alshibiby45@hotmail.com
السويد 2008-03-16