الرئيسية » مقالات » نوروز عيد الحرية والسلام

نوروز عيد الحرية والسلام

يحتفل الشعب الكردي في كل مكان بالذكرى السنوية الجديدة بعيد نوروز ، عيد الحرية والمحبة عيد الخلاص من الظلم والاضطهاد ، الذي دام آلاف السنين على رقاب شعوب المنطقة .
في هذا اليوم الربيعي أشرقت فيه شمس الحرية من جديد ، وتمكنت الإنسانية من الخلاص من براثن أعتى وأقسى إمبراطورية على مر التاريخ ، وبذلك أسدل الستار على حقبة ظالمة من التاريخ الإنساني أجل … حينما تحرر الميديين أجداد الكرد تحررت معه كافة الشعوب القاطنة في منطقة الشرق الأوسط ، وتم إقامة فيدرالية ديمقراطية عادلة، هكذا كان تاريخ الشعب الكردستاني ؛ شعب مسامح ومسالم ، شعب أعتاد على العيش المشترك والتآخي ، وأصبح هذا المفهوم تقليداً وإرثاً يعتز به شعبنا الكردستاني لغاية أيامنا هذه .
يا جماهير شعبنا الكردي …
إنه لمن المؤسف حقاً أن نحتفل بعيد نوروز عيد الحرية والسلام وشعبنا الكردي في سوريا يعيش وضعاً استثنائياً ، ويعاني من كافة أشكال الاضطهاد والظلم وممارسات تعسفية مختلفة ، تفرضها عليه التوجهات الشوفينية والسياسات التمييز ، في ظل التنكر لهويته القومية وحقوقه القومية والوطنية المشروعة . أن أبناء شعبنا الكردي ورغم ذلك وفي هذا اليوم التاريخي المجيد يجدد ثقته وإيمانه وعن مصالحه، إصراراً على شراكته الأصيلة في التأسيس وبناء المستقبل المشترك ، رغم كل التوجهات التي تحاصره وتدفعه نحو الاغتراب . وندعو السلطة الحاكمة في هذه البلاد بهذه المناسبة إلى الكف والتراجع عن سياسته وتوجهاته إزاء معاناة ومطالب شعبنا الكردي ، والتوجه نحو الانفتاح على القضية الكردية ، وفتح حوار معمق ومفتوح مع الحركة الوطنية الكردية ، بهدف إيجاد حل ديمقراطي عادل لقضية الشعب الكردي في سوريا تحقق المصلحة الوطنية العليا للبلاد ، وتعزيز إرادته السياسية في الوحدة الوطنية . كما ندعو السلطة في نفس الوقت إلى الانفتاح على القوى الوطنية والديمقراطية في البلاد وإشراكها في عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري الشامل ، بالارتكاز على إلغاء حالة الطوارئ وإطلاق الحريات العامة ، وتطوير التوجهات الديمقراطية وإنهاء ملف المعتقلين السياسيين، وإعلان حملة وطنية ضد الفساد وطرح قانون الأحزاب للمناقشة العامة بأسرع وقت ممكن، وذلك كخطوات لابد منها كضمان لحماية الوحدة السياسية الوطنية بين كافة مكونات المجتمع السوري .
وبهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا ندعو جماهير شعبنا الكردي في سوريا ، المشاركة الواسعة بهذا العيد المبارك والمقدس بأطر حضارية لائقة بأصالة شعبنا ، لما قدم من حريات لشعوب المنطقة ، وأخذ الحيطة والحذر من كافة الألاعيب والمؤامرات التي تستهدف النيل من قضية شعبنا العادلة . وهنا نتقدم باسم حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا بأسمى آيات الحب والتقدير وأجمل التهاني والتبريكات إلى جماهير شعبنا الأبي في نوروز عام 2008م ، وكلنا أمل وثقة بأن نوروز هذا العام سيكون نقطة الالتقاء والتوافق بين كافة الفصائل والتنظيمات السياسية في سوريا ، لتحقيق أهداف شعبنا في الوصول إلى حياة حرة وكريمة .

19/3/2008م

حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا