الرئيسية » مقالات » ندوة لمنتدى الوحدة الإسلامية عن دور المنظمات لإسلامية في توحيد المسلمين في بريطانيا

ندوة لمنتدى الوحدة الإسلامية عن دور المنظمات لإسلامية في توحيد المسلمين في بريطانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ وما أرسلناك ألا رحمة للعالمين ﴾

(سورة الأنبياء – سورة 21 – آية 107)

رب واحد، ونبي واحد، وأمة واحدة

من معايير رسالة النبي الاكرم(ص) التراحم في ما بين الاتباع. هذا المفهوم يتطلب ازالة الضغينة والبغضاء من نفوس من يتطلع للسير على خطى رسول الله، محمد بن عبد الله، عليه أفضل الصلاة والسلام، خاتم الانبياء وسيد المرسلين، وهادي البشرية الى الطريق المستقيم، طريق الاسلام العظيم.

فلا يمكن ان يكون المسلمون ـ إن أحسنوا الإنتماء لرسالة محمد (ص) ـ الا متراحمين، متوادين، متفاهمين، لا تدخل البغضاء في نفوسهم، ولا ينطلقون في مواقفهم الا على اساس ما فيه مصلحة الاسلام والمسلمين، بعيدا عن العصبية الجاهلية والمصالح الفئوية الضيقة والنعرات الطائفية.

مع ذلك قد يتمكن الشيطان من بعض النفوس، فتسعى لاثارة الفتنة واضعاف الصف الاسلامي، وتغليب المصالح الفئوية على المصالح العليا للاسلام، خصوصا في زمن أصبح الاسلام والناشطون باسمه مستهدفين من قبل القوى التي تكن عداء لهذا الدين. فاذا استسلمت الأمة لهذا الواقع فلن يكون نصيبها الا التشرذم والتشطر.

من هنا انبرى عدد من النشطاء والمفكرين والمثقفين للمساهمة في مشروع “التقريب” بين المسلمين ومدارسهم الفقهية والفكرية، بتشكيل كيان يجمع كلمة الموحدين، ويروج ثقافة التحمل في ما بين المسلمين، ويشيع لغة الحوار والتفاهم، على اساس كتاب الله وسنة نبيه عليه افضل الصلاة والسلام، بعيدا عن العصبية الجاهلية التي يسعى البعض لتقويتها في امتنا، لكي تنخر كيانها وتضعف وجودها.

وبعد شهور من التدبر والتواصل، تم؛ بحمد الله وتوفيقه، تأسيس “منتدى الوحدة الاسلامية” في بريطانيا، ليبلور مفاهيم التقريب والتفاهم والحوار، وتأسيس العلاقات في ما بين المسلمين على هذه الاسس، والترويج لثقافة “التعاون في ما اتفقنا عليه، والتعاذر في ما اختلفنا عليه”. ومن النادر ان لا يكون هناك اختلاف بين الناس، اصحاب الدين وغيرهم، بل ان القرآن أكد ان قضايا الاختلاف مستمرة مع البشر “ولا يزالون مختلفين”. تنطلق المشكلة عندما تتأسس المواقف على هذا الاختلاف، وغض النظر عن جوامع الامور ومواضع الاتفاق.

منتدى الوحدة الاسلامية كيان شامل جامع يضم عناصر رائدة من عناصر الحركة الاسلامية، والناشطين والاكاديميين والمفكرين، يهدف لبث روح الاخاء و الوحدة على اساس التراحم والتواد، لمواصلة الفرقة التوجه نحو الفرقة والتراشق على اساس امور الخلاف المذهبية او العرقية او الفكرية. ومع ان المنتدى تأسس في بريطانيا، ولكنه يهدف لترويج ثقافة التقريب في أوساط الأمة، ومواجهة دعوات الفرقة والاحتراب والتراشق الكلامي، والطعن في العقائد، والتكفير، والتطرف. ويعتقد رواد المشروع ان الامة تختزن من الطاقات المؤمنة بالتقارب والوحدة ما يكفي لتوحيد صفها وهي تواجه التحديات التي تفرضها الظروف التي يعيشها عالمنا الاسلامي. كما يؤمنون بان الأمة ومفكريها انما يفتخرون برواد الصحوة الاسلامية الذين روجوا ثقافة التقريب واستعلوا على دعوات التشرذم ونبذوا شعارات التكفير والعصبية.

يعقد المنتدى اولى ندواته المفتوحة يوم الاحد 23 مارس 2008 في قاعة مؤسسة الأبرار الإسلامية في لندن ا، بمشاركة عدد من المفكرين الاسلاميين، تحت عنوان: “دور المنظمات الاسلامية في توحيد المسلمين في بريطانيا”. وقد وجهت الدعوة للنشطاء والمسؤولين بالمساجد والمراكز الاسلامية، والمفكرين، على أمل ان ينبثق عن هذا الحضور ميثاق شرف إسلامي يعمق الشعور بوحدة المسلمين على الساحة العملية، ازاء القضايا التي يواجهونها.

زمان الندوة: من الساعة 1 بعد الظهر وحتى الساعة 6 مساء

مكان الندوة:
45 Crawford Place
London W1H 4LP