الرئيسية » مقالات » بيان إلى الرأي العام بمناسبة مجزرة حلبجة

بيان إلى الرأي العام بمناسبة مجزرة حلبجة

في السادس عشر من آذار تمر الذكرى السادسة والعشرون للمجزرة الوحشية التي ارتكبها أعتى نظام دكتاتوري في العالم ، عندما أعلن حرب الإبادة الشاملة ( الجينوسايد ) ضد الشعب الكردي في كردستان العراق ، حيث قصف طيرانه الحربي مدينة حلبجة الكردية الآمنة والمناطق المحيطة بها بالغازات السامة والأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً ، مما راح ضحيتها خمسة آلاف شهيد ، وعشرة آلاف جريح ، وما خلفتها من آثار ضارة على البيئة من تلوث للمياه والتربة بالمواد الكيماوية السامة وما ينجم عنه حتى الآن من أمراض خبيثة وتشوهات الأجنة والولادات بين سكان المدينة ، والتي تعد أول سابقة في العالم بأن يستخدم نظام أسلحة الإبادة الجماعية ضد مواطني بلده .
تعود هذه الذكرى ورغم قساوتها وجراحاتها ، هذا العام وقد نال رأس النظام الطاغية صدام جزاءه العادل وذلك بإعدامه بقرار من محكمة الشعب العراقي ، مما أعاد شيئاً من الراحة إلى نفوس ذوي الشهداء ، وإن المجرم علي حسن المجيد الملقب ( علي الكيماوي ) والذي قاد عمليات الأنفال وارتكب مجزرة حلبجة أيضاً قد صدر بحقه حكم الإعدام وتمت المصادقة عليه من قبل رئاسة الجمهورية ، مما يعني حتمية تنفيذه ، وبذلك سينعم ضحايا حلبجة الشهيدة بسلام وهدوء في أضرحتهم .
وبهذه المناسبة فإننا ندعو أبناء شعبنا الكردي في كل مكان إلى الوقوف خمس دقائق حداداً على أرواح الشهداء أمام المنازل وعلى الأرصفة وذلك اعتباراً من الساعة الحادية عشرة يوم 16/3/2008 ، كما ندعو المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة وكافة المنظمات الإنسانية والحقوقية إلى اعتبار السادس عشر من آذار من كل عام يوماً عالمياً لتحريم إنتاج واستعمال أسلحة الدمار الشامل ، كذلك نطالب المجتمع الدولي بمساعدة مدينة حلبجة من خلال بذل المزيد من الجهود وذلك بتأمين بيئة نظيفة لهذه المدينة المنكوبة ومعالجة التشوهات الناجمة عن تلوث البيئة فيها .
المجد والخلود لشهداء حلبجة
الخزي والعار للقتلة المجرمين
14/3/2008
الجبهة الديمقراطية الكردية في سوريا
التحالف الديمقراطي الكردي في سوريا
لجنة التنسيق الكردية في سوريا