الرئيسية » مقالات » رئيس اركان الجيش العراقي السيد بابكر زيباري يحتج على

رئيس اركان الجيش العراقي السيد بابكر زيباري يحتج على

في رسالة سرية الى امين السر العام في وزارة الدفاع السيد الفريق صالح سرحان حول التعاقدات وصفقات الاسلحة , اشار فيها الى الفساد في المؤسسات عبر السيد عبدالقادر وزير الدفاع وتعاونه مع اشخاص متمردون على رئيس الاركان مثل السيد نائب رئيس الاركان وقد ذكر السيد رئيس اركان الجيش في رسالته السرية هذه بان هناك صفقات شراء اسلحة للجيش العراقي بدون علم مجلس الدفاع في الوزارة ومنها اسلحة لمكافحة الشغب بمبلغ 15 مليون دولار امريكي ودروع قيمتها 114 مليون دولارا امريكيا من صربيا بالرغم من وجود قرار مسبق بشراء الاسلحة المتطورة من الدول الغربية فقط وقد تمت عملية شراء هاونات بمبلغ 76 مليون دولارا امريكيا لا يحتاجها الجيش في الوقت الحاظر, وقد اكد السيد بابكر بان هناك تمويه على دولة رئيس الوزراء بان قيادة الجيش والاركان على علم بهذه الصفقات , المفروض والمفروغ منه اهمية وزارة الدفاع في احلال الامن الاجتماعي والدفاع عن سيادة العراق فاذا كان الفساد قد وصل الى القمة واصبحت المصلحة الشخصية فوق المصلحة العامة فلا عتب على الموظف الصغير الذي ياخذ رشوة اذا كان رب البيت يقوم بعمليات تمويه امام المسؤولين تصور اخي القاريئ كيف سوف نستطيع القضاء على الارهاب والفساد والانفلات الامني ؟ هل لنا ان نسال كيف تسربت مثل هذه المعلومات الى وسائل الاعلام؟ ان هذه المعلومات ان دلت على شيئ فتدل على وجود خلافات عميقة جدا بين القيادات المهمة ,ونحن البسطاء والسذج من الناس ننتظر بفارغ الصبر الوصول الى مبدأ المصالحة الوطنية لايقاف شلالات الدماء التي تسفك كل يوم والمقابر الجماعية التي تكتشف كل يوم , امس في سامراء عشرين جثة في مقبرة جماعية التفخيخات مستمرة تحرق ابناء الشعب العراقي يوميا ,وقد رجعت مودة قطع الرؤوس والقيادات تطمئننا بكلمات معسولة وبعبارات منها العدالة والشفافية والتضحية من اجل سيادة الوطن ,كلها اصبحت هواء في شبك لا يسمن لا يشبع من جوع ,المؤتمرات الصحفية والتصريحات العنترية في كل مناسبة او حتى بدون مناسبة ,الى متى تستعبدون شعبا وابناء شعب ولدتهم امهاتهم احرارا ؟