الرئيسية » مقالات » أمـــــــــــــــي التي لم أراها

أمـــــــــــــــي التي لم أراها

جمعت أوراقي من هنا وهناك …
زرعت حبوب الحب من حولي …
و انتظر لينمو ورود الامل …
وضعت رأسي على كتبي القديمة ..
لأغمض عيناي الجريحتان من دموع الزمان ..
لأحلم ببلاد الامل البعيدة ..

أشعر بـيداً تمر على شعري البني …
تقبل جبيني و عيناي الصغيرتان …
كالعادة … فهي أمي …
أمي التي لم آراها قط في حياتي …
أنهما يداها الناعمتان …
و شفائفها الرقيقتان …
بل أنها الحنان العظيم …

تحملني كطفل صغير …
لتظمني .. الى صدرها الكبير …
لأرُفع الى السماء ..
و أكون سلطاناً لبلاد الحب و الوفاء …

أنها أمي …
فأني اسمع تنهداتها العظيمة …
و اتذوق طعم دموعها الحزينة …

فأتح عيني مبتهجاً بشعورها من جنبي …
ابحث عنها من حولي…
انظر الى كل زاوية في كل مكان …
لكن سجني ما هو الا اربعة جدران …
سقفاً مظلم و بابً من حديد …
لـــــــــــم يكن سوى خيال …
وطيفاً اراه من بعيد …

…………………………………………..
كنت أود أن اكمل لكي عن مشاعري يا أمي …
لكن دموعي هطلت بدون أرادتي على أوراقي …
ولم استطع أن انقل سوى هذه الكلمات …
تقبلي مني ابتسامتي و اشواقي يا أمي ….